تفاصيل الأنساب المشجرة

كتابة: محمد رشيد حلبية - آخر تحديث: 2 نوفمبر 2020
تفاصيل الأنساب المشجرة

يجب أن تعرف أن مشجرات الأنساب عند العرب كانت من أهم العلوم التي قاموا بالبحث والفحص عنها بشكل دقيق حتى أنها ادرجتها كعنصر أساسي في علم التاريخ، فأصبحت علم متفرع منه، لذلك هيا بنا نتعرف أكثر عن علم الانساب المشجرة.

الأنساب المشجرة

قام الكثير من المؤلفين بالكتابة عن هذا العلم بالتحديد بسبب أنه من العلوم التي اهتم بها العالم القديم بأكمله منذ الحضارة الإغريقية، حتى الحضارة الإسلامية في أوج قوتها، لذلك قام مؤلف في أحد الكتب بتقسيم الإعداد الخاصة بالأنساب المشجرة إلى ثلاث أقسام وهم:

  • المؤلفات النظرية,
  • المؤلفات العملية.
  • المؤلفات النظرية العملية.

سنقوم في الوقت الحالي بتعريف كل قسم بين هذه الأقسام لنتعرف بشكل جيد عن الانساب المشجرة.

المؤلفات النظرية

جاء في هذا القسم حيث اتباع في علمائه الطريقة النظرية البحتة في اكتشاف علم الأنساب، وهو يعمل على توضيح العلاقات بين الانساب داخل العائلات والأشخاص، ومن الأشخاص الذين كانوا يتبعون الطريقة النظرية في تدويناتهم هو ابن قتيبة، النويري الذي أخذ فصول كاملة لتعريف كيف يمكن تحليل علم الأنساب بشكل معقول، وأبو الفداء، وهناك بعض المؤلفات لمحمد حبيب، والمقريزي، وأحمد بن عتبة.

المؤلفات العملية

كانت هذه المؤلفات تدخل في أي الأنساب ينتمي بعض الأشخاص على الفور، لأنهم كانوا يتبعون بشكل أساسي العائلات المشهورة عند القبائل التي تقوم بكتابة السير الذاتية عن رئيس قبيلة أو شخص مشهورة بها، وظهر هذا بشكل جلل واضح جدًا في الجزء الخاص بكتب السيرة الذاتية للكاتب ابن قتيبة، وجاء ابن خلكان وقام بالكتابة في هذا العلم، والنووي.

المؤلفات النظرية العملية

دمجت هذه المؤلفات العلمين مع بعضهم فأنتجت أكثر الاستنتاجات واقعية من حيث الأنساب والتسلسل العائلي الخاص بهم، فقاموا بالعمل على معالجة وفرز جميع السير والأنساب داخل التجمعات والقبائل/ واستنتجوا أن القبيلة الواحدة عائدة لعائلة واحدة، وذكر هذا الأمر كتاب يسمى الطبقات لمؤلفه ابن سعد، وكتاب ابن دريد المخصص في الكلمات وعلم الأنساب.

كما يمكنك أن تقول أن بعض من مقالات أبو القضل المقدسي قد أخذت مجرى هذا القسم في علم  الانساب أيضًا.

التسمية الأساسية للأنساب عند العرب

  • ذكرنا في السابق عدد من الكتب التي تحدثت عن علم الانساب أم بشكل مباشر أو غير مباشر لكن لم يتم فرض اسم  التشجير على أي من هؤلاء الكتب أيضًا، لأن الأنساب عند العرب هي فروع متسلسلة جاءت بسبب تعدد الأنساب بشكل مختلف.
  • يعد النسب من تعريفهم أنه نسب مباشر أي ينتمي إلى شخص واحد بشكل رئيسي ومباشر، وهذا أتى بفضل وجود سيرة ذاتية توضح أن المنتسب له كان له جد مشهور مثلاً وأطلقوا العرب على هذا الأمر بعمود النسب.
  • كما أنهم عملوا على تصنيف الأنساب/ لأنك إذا قمت بالتعرف على جد واحد يطلق عليها بشجرة النسب.
1435 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *