ماذا يقال لمن حفظ القرآن

كتابة: aya saad - آخر تحديث: 15 ديسمبر 2020
ماذا يقال لمن حفظ القرآن

القرآن الكريم هو كلام رب العالمين أنزله على خاتم النبيين والرسل سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، ومنذ نزوله وهو نبراس للامة الاسلامية على مر العصور فهو الشافي لجميع الأمور الخاصة بحياة المسلمين سواء الروحية والمادية، لذلك يتسابق المسلمين في حفظ آياته الكريمة ابتغاء مرضاة الله عز وجل ونيل أعلى الجنان ف ماذا يقال لمن حفظ القرآن.

ماذا يقال لمن حفظ القرآن

حفظ القرآن هو نعمة من الله عز وجل على عبده الذي جاهد وثابر حتى حفظ الآيات الكريمة وعمل على فهمها وتدبرها وحرص على العمل بها في حياته وتعاملاته مع من حوله، لذلك يكرم حافظ القرآن الكريم ويتم الاحتفال به تقديرًا لمجهوده ومثابرته في كبح أهوائه ببعض من العبارات التالية ذات المعاني الجميلة:

  • أحبك الله واختارك من بين عباده لحفظ كتابه، فهنيئا لك فقد اصطفاك الله.
  • افتخر يا من حفظت القرآن، يا من ضحيت بالوسادة ﻷجل السيادة، فضلك الله ورعاك وجعل القرآن الكريم شفيعا لك يوم القيامة، يوم لا ينفع لا مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم.
  • أن تحمل القرآن في صدرك وتستفتحه في أي ساعة وعلى أي حال فهو نعيم يعيشه حفاظ القران هنيئا لك فقد امتلكت الدواء الذي لايتسوطن قلبك معه ضيق.

أحاديث عن فضل القرآن

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

 (الَّذي يقرأُ القرآنَ وهو ماهرٌ به مع السَّفَرةِ الكِرامِ البَررةِ، والَّذي يقرأُ القرآنَ وهو عليه شاقٌّ فله أجران).

 (من قرأ القرآنَ وتعلَّمه وعمِل به، أُلبِسَ والداه يومَ القيامةِ تاجًا من نورٍ، ضوؤه مثلُ ضوءِ الشمسِ، ويُكسَى والداه حُلَّتانِ لا تقوم لهما الدُّنيا، فيقولان: بمَ كسبْنا هذا؟ فيقال: بأخْذِ ولدِ كما القرآنَ).

الحديث الأول يوضح فضل ثواب من يحفظ القرآن ويتلوه بكل سهولة، كما يوضح فضل من يجد صعوبة في القراءة، حيث أنه ينال الأجر مرتين مرة على التلاوة والحفظ ومرة أخرى على المشقة التي يجدها في القراءة.

أما الحديث التاني بشرى سارة من رسولنا الكريم لكل أسرة تسعى لحث أولادها على حفظ القرآن الكريم، حيث أنهما سوف يتوجان ويكرمان يوم القيامة بسبب سعيهم في الدنيا حتى يحفظ أبنائهم للقرآن الكريم.

أسهل طريقة لحفظ القرآن للأطفال

لتحفيز الأطفال لحفظ القرآن الكريم، يمكن اتباع بعض الطرق والأساليب البسيطة التالية:

  • البدء بالسور القصيرة وذلك لقصر عدد الآيات بها، مما يجعل الطفل يحفظها في وقت قليل مما يشعره بالإنجاز وتتملكه الشجاعة لحفظ سور أكثر عددًا بعد ذلك.
  • يجب أن يكون الحفظ مقتصر في البداية على آية أو آيتين، حتى يتمكن الطفل من الحفظ والمراجعة عليهم بسهولة.
  • محاولة شرح الآيات الكريمة للطفل بشكل سلس ومبسط، وبذلك يستوعب معنى ما يقرأه ويرسخ في ذهنه.
  • استعمال نظام المكافآت والحوافز وذلك لتشجيع الطفل على الاستمرار في الحفظ ويشعر بتقدير والديه له وتقديرهم لجهوده المبذوله في الحفظ.

مما سبق نجد أن حفظ القرآن الكريم له أثر طيب في نفوس المسلمين إذا تدبروا معانيه وعملوا به في معاملاتهم الدنيوية، وبذلك يكون المسلم وطيد الصلة برب العالمين ومحمود فيمن حوله أيضًا.

1140 مشاهدة