أصل الإيمان .. تعرف معنا على أصل الإيمان وأركانه وكيفية تقويته

كتابة: hoor reda - آخر تحديث: 29 يناير 2021
أصل الإيمان .. تعرف معنا على أصل الإيمان وأركانه وكيفية تقويته

ما هو أصل الإيمان؟ وكيف يمكننا أن نحكم على شخص بأنه مؤمن أو كافر؟،كلها أسئلة تتردد على ألسنة كل مسلم، ولمعرفة ما هو أصل الإيمان وأركان الإيمان وكيف تقوي إيمانك تابع معنا هذا المقال.

ما هو أصل الإيمان؟

الإيمان هو الإعتقاد في القول والعمل، والإيمان الشرعي يقصد به التصديق من القلب بالإضافة للعمل بأركان الإيمان، وأكد الصحابه أن الإيمان هو قول وعمل ونية، لا يجوز واحد دون الإثنان الآخرين.

الإيمان قول وعمل، قول يتم تقسيمة لقول القلب وقول اللسان، قول القلب المقصود به الإعتقاد، أما قول اللسان فيقصد به النطق باللسان كلمة الإسلام.

كما يتم تقسيم العمل أيضا إلى عمل القلب وعمل الجوارح، عمل القلب يعبر عن نية الشخص وإخلاصة، أما عمل الجوارح مثل الصلاة.

قول القلب، قول اللسان، عمل القلب، و كذلك عمل الجوارح وإذا كان الشخص لا يوجد عنده هذا فيعتبر كافرا.

إقرأ أيضاً  ما هي زكاة المال في الإسلام وماهي حكمة مشروعية زكاة المال

أصل الإيمان يقصد به أقل حد من الإيمان ويعني دخول الشخص في الإسلام، بمعنى أنه بدونه لا يوجد أي إيمان عند الشخص ويصبح كافر، أما هنا فهو ينجو به من الكفر ويطلق عليه أيضا مجمل الإيمان بمعنى أن شخص تم ثبات أنه من أهل الإيمان،

لكنه يعتبر إيمانه ناقص وذلك لأنه مقصر ويرتكب بعض المحارم، وهو مؤمن ولكن إيمانه ناقص لأنه يفرط ويقصر في واجباته.

أركان الإيمان 

أصل الإيمان هو أنه لا يتم الإسلام إلا به، والإيمان يعني التصديق والقاعدة الأساسية لأصل الإيمان هي شهادة أن لا إله إلا الله وهي تعبر أفضل وأهم شعبه موجودة في الإيمان.
وكما جاء في حديث الرسول صلى الله عليه وسلم في قول جبريل عن الإيمان” أن تؤمن بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر وبالقدر خيره وشره”.

حيث أن الإيمان يقوم على ستة أركان أساسية وهي:

  1. الإيمان بالله وهو الإعتقاد الكلي والتصديق الكامل بوجود الله سبحانه وتعالى وأنه خالق كل شئ في هذا الكون.
  2. و بملائكته وأنهم من خلق الله عز وجل،.
  3. خلقوا من نور وهم مسخرون يفعلون ما يأمرهم الله به لا يعصونه أبدا لا يشبرون ولا يأكلون ولا ينامون، يسبحون ويعبدون الله في الليل وفي النهار،
  4. كما أن الإيمان بوجودهم هو ركن أساسي من أركان الإيمان. وبكتبه و رسله.
  5. و باليوم الآخر هو الإعتقاد الكلي بأن الدنيا فانية والتصديق بوجود الثواب و كذلك وجود العقاب  .
  6. و بالقدر خيره وشره كل شئ في الوجود يحدث بأمر ومشيئة الله عز وجل.
  7. وبالرغم من أن الإنسان مخير إلا أنه يخضع لمشيئة الله والإيمان بالقدر ركن أساسي من أركان الإيمان.
إقرأ أيضاً  أوقات أذكار الصباح وفضلها

كيفية تقوية الإيمان 

الإيمان لابد أن يكون من أهم المطالب التي يسعى إليها الإنسان، وبعد أن تعرفنا على أصل الإيمان وجب أن نشير إلى عدة أمور تساعدك على تقوية إيمانك بالله عز وجل ومنها على سبيل المثال:

تدبر معاني آيات الله في القرآن الكريم

  • فهم وتدبر كلمات الله يساعدك على التواصل الروحاني مع الله عز وجل.
  • بالإضافة إلى الإستفادة من العلوم القرآنية في الدين والدنيا.
  • فالقرآن غذاء للروح وشفاء للنفوس، كما أنه الأساس الذي بني عليه الشرع والدين الإسلامي.

حب الرسول ومعرفة سيرته

  • الرسول محمد صلى الله عليه وسلم قدوة المسلمين في صفاتة وأفعالة وفي أقواله كذلك  .
  • لذلك كلما تعمقت في سيرتة إزدت معرفة بصفاتة الحميدة  وزاد ذلك في تقوية إيمانك .
إقرأ أيضاً  ماهو غار حراء وغار ثور .. أين يقعان وما أهمية غار حراء عند المسلمين

التأمل في الكون وفي الخالق وأسمائه

  • لاشك أن التفكر في مخلوقات الله وقدرة الخالق في خلق السموات والأرض وما بينهما.
  • كما تساعد على إستشعار عظمة الخالق وقدرتة ونعمه

التي لا تعد ولا تحصى.

  • مما يدعوا إلى كثرة الشكر والذكر والدعاء وهم روح الإيمان التي تشعرك بالطيبة ورقة القلب والقوة في البدن.

تربية النفس على البعد عن إرتكاب المعاصي

  • يقال أن النفس أماره بالسوء لأنها توقع الشخص في فتن الشهوات وإرتكاب المعاصي.
  • لذلك يعد مقاومة النفس وتربيتها في البعد عن إرتكاب المعاصي من أهم مقويات الإيمان.
  • وبعد ذكر أصل الإيمان وأنه الحد الأدنى للإيمان يمكن ذكر جهاد النفس بأنها في المرتبة العليا من الإيمان.
223 مشاهدة