ما هي واجبات الطفل

كتابة: hoor reda - آخر تحديث: 21 يناير 2021
ما هي واجبات الطفل

ما هي واجبات الطفل الموكلة إليه في مختلف مراحل عمره، والتي تعتبر العامل الأساسي في تنمية شخصيته وتعليمه معنى المسئولية وكيفية الاعتماد على النفس، تختلف تلك الواجبات المكلفون بها الأطفال بطبيعة سنهم وقدراتهم البدنية والذهنية، إذ تساهم تلك المهام في خلق جو تربوي سليم وتجعله يترعرع في بيئة سوية يسودها المساواة دون تمييز، تابعنا عزيزي القارئ لتتعرف على واجبات الطفل المختلفة.

ما هي واجبات الطفل

سنقوم بتقسيم واجبات الطفل كما ذكرنا فيما سبق حسب مراحلهم العمرية، كالآتي:

أولًا: مرحلة ما قبل الدراسة

يمكن أن تكلف العائلة أطفالها ببعض المهام البسيطة التي يستطع إنجازها بسهولة دون مشقة أو جهد، وعند قيامهم بها بنجاح تتبع أسلوب التشجيع والتحفيز وتقديم المكافآت والهدايا، مثل:

  • وضع الألعاب في أماكنها المخصصة لها بعد الانتهاء من استخدامها يوميًا.
  • رفع طبق الطعام الذي تناول فيه عند الانتهاء من الأكل.
  • ترتيب السرير بطريقة بسيطة بعد الاستيقاظ من النوم.

ثانيًا: مرحلة التعليم الابتدائي

عند وصول الطفل لهذه المرحلة، يكون قادر على اجتياز مهام أكبر فتزيد مسئوليتهم، وبالتالي يكونوا على استعداد لتلبية أوامر أكثر من ذي قبل، مثل أن يضع حقيبة المدرسة في مكانها الخاص، وكذلك الحذاء، أن يقوم بارتداء ملابس المدرسة، إضافة إلى قدرته على القيام بعمل الواجبات المدرسية البسيطة دون مساعدة من الآخرين، وغيرها الكثير من الواجبات الموكلة إليه.

ثالثًا: مرحلة التعليم المتوسط

أما أثناء هذه المرحلة قد يتحمل الطفل مسئولية كبيرة سواء كانت في المدرسة أو في المنزل، حيث وصوله لمرحلة التعليم المتوسط تعني قدرته على الاستيعاب والتركيز أكثر من المراحل السابقة، فتقوم العائلة بتكليفه بمهام أكبر مثل أمور تنظيف المنزل اليومية كتنظيف الحمام وترتيب الغرفة والتقاط أغراضه وإعادتها في أماكنها الصحيحة، والكنس وتلميع المرايا والخشب، وتعويضًا عن ذلك تبدأ العائلة بمكافأته ببعض المبالغ النقدية ليعلم أنه المسئول الأول والوحيد عن كسب المال.

رابعًا: مرحلة المراهقة

أما خلال هذه المرحلة يكون قد استطاع الطفل القيام بالعديد من المهام والواجبات المنزلية والمدرسية، كغسل الملابس وكيها، وإعادة ترتيبها في الخزانة، وتنظيف الطاولات بعد انتهاء الطعام، وتنظيف الغرف كاملة، وتنظيف السيارة، وعمل الواجبات المدرسية دون مساعدة أو رقابة من الآخرين، تحضير الملابس المدرسية، والذهاب وحده إلى المدرسة.

واجبات الطفل بصفة عامة

في حين أشارت اتفاقية الأمم المتحدة إلى حقوق الطفل وكونه شخص كامل يحمل حقوق مكتسبة، إلى أنه في نقس الوقت ملتزم بواجبات نحو نفسه وأهله ووطنه وصحته، وهذا يعني أن الطفل لديه حقوق الإنسان ولا يمكن لأحد ممارسة التملك عليه، بما فيهم الآباء، ولكن في المقابل لابد من تأدية بعض المهام فالحقوق والواجبات تسير جنبًا إلى جنب، كالآتي:

  • للطفل الحق في الحصول على جميع مراحل التعليم طول فترة قيده على الحياة، ولكن واجبه أن يذهب إلى المدرسة ويتفاعل مع الآخرين ويلتزم بالتعليمات والأوامر.
  • للطفل الحق في الحصول على كافة الخدمات الصحية، والرعاية الطبية، ولكن واجبه أن يعتني بصحته، وعدم الإضرار بها بأي طريقة كانت.
  • للطفل الحق في حرية تعبيره عن رأيه ولكن واجبه ممارسة حق الفرد والآخرين في التعبير عن آرائهم.

إيجابية حقوق الطفل

والمقصود بها هو عدم قدرة الطفل على تنفيذ حقوقه بدون مساعدة والديه والآخرين، لذلك لابد أن تكون مصلحة الطفل هي نقطة انطلاق الآباء والآخرين، فالطفل بحاجة ضرورية إلى حمايته من قِبل البالغين وحماية مصالحه وحقوقه، مثل حمايته من العنف المدرسي والمنزلي أيضًا، سواء كان هذا العنف بدني أو عقلي أو اعتداء جنسي، أو أي تهديدات أخرى يتعرض لها طوال فترة نموه ونشأته.

1066 مشاهدة