بحث حول الماء الصالح للشرب

كتابة: hoor reda - آخر تحديث: 22 يناير 2021
بحث حول الماء الصالح للشرب

بحث حول الماء الصالح للشرب والذي يتم اعتباره صالحًا للشرب والاستخدام من خلال توافر عدة معايير تحدد مدى ملائمة خصائصه الفيزيائية والكيميائية والبيولوجية لمقياس الجودة المطلوب من أجل استخدامه، كما قد تختلف جودة الماء حسب استخدامه فنرى أن ماء الشرب هو الأكثر تعرضًا للملوثات الخارجية عن الماء المستخدم في الزراعة، كل هذا سنتحدث عنه في سطور معدودة مختصرة.

بحث حول الماء الصالح للشرب

نعلم جميعًا أن ماء الشرب تأتي إلينا من مصادر عديدة كالأنهار والبحيرات وكذلك طبقات المياه الجوفية، لكن أثناء وصول الماء إلى المنازل قد تتعرض لكثير من الملوثات كالأوساخ والرمل والنباتات المتعفنة، والمواد الصلبة الذائبة، وبعض الكائنات الحية الدقيقة، كل هذا يؤثر في جودة مياه الشرب، لذلك من المفترض القيام بمعالجة الماء بالطرق المناسبة الصحيحة للتخلص من كافة مسببات التلوث والعوامل المؤثرة في صحة الإنسان، وذلك قبل أن تصل إلى مواسير وأنابيب المنازل، حيث أن عدم معالجتها قد يغرض الكثير من الأشخاص لمشاكل صحية كبيرة كالكوليرا، والإسهال، والدوسنتاريا، والالتهاب الكبدي الوبائي.

معايير الماء الصالح للشرب

بعد أن تعرفنا على أن جودة المياه تتطلب وجود معايير محددة، كان لابد من ذكر تلك المعايير والتعرف عليها، وهي كالآتي:

  • القلوية: ويقصد بها إجمالي المواد القادرة على موازنة درجة حموضة الماء، تشير القلوية إلى القدرة على التفاعل مع المحلول الحمضي ومدى محافظتها على الرقم الهيدروجيني من التغيير، لذلك فهي تختلف عن الرقم الهيدروجيني والذي كلما ارتفعت قيمته كلما زادت نسبة المواد الصلبة فيه، إضافة إلى ارتفاع نسبة نفس المواد الصلبة في الماء مسببة تغير مذاقها.
  • التوصيل الكهربائي: يتم استخدام تلك الخاصية لقياس مدى قدرة الماء على توصيل التيار الكهربائي، وهو إجراء سهل ومفيد لتحديد مستوى جودة المياه عمومًا، حيث يمتلك كل جسم مائي نطاق محدد من نسبة الموصلية وهذا في حالة الظروف العادية.
  • اللون: يعتبر عنصر اللون مؤشرًا أساسيًا في وجود ملوثات بالماء، مثل المواد العضوية وغير العضوية والمتمثلة في المعادن والألومنيوم والنحاس والحديد والمنجنيز، وملوثات أخرى كالمواد الصلبة الذائبة، والمواد الرغوية، أما الدرجة المسموح بها في لون المياه قد تتراوح بين 5-30 وحدة لون فقط، وفي بعض الحالات لن يكن لون المياه مقبولًا على الرغم من تغير لونه 10 وحدات لون.
  • درجة الحموضة: والمعروفة بقيمة الرقم الهيدروجيني، والذي يشير ارتفاعه إلى عدم صلاحية هذا الماء، حيث يتسبب ارتفاع درجة حموضة الماء في زيادة مرارة طعم الماء، وامتلاء أنابيب ومواسير المياه بالرواسب ، أما انخفاضها فقد يتسبب في تآكل المعادن وإذابتها.
  • العكورة: وهي مقياس نسبة نقاء الماء، يتم قياسها من خلال تسليط أشعة الضوء داخل عينة من الماء، لقياس كمية الأشعة المتشتتة، نظرًا لوجود مواد تؤدي إلى هذا التعكير، كالطين والمواد العضوية وغير العضوية والطمي والبكتريا والكثير من الكائنات الدقيقة.

أنواع ملوثات ماء الشرب

صُنفت الملوثات إلى أربعة فئات أساسية، كالآتي:

  • الملوثات الفيزيائية : وهي كافة المواد التي تؤثر على خواص المياه الفيزيائية، مثل الرواسب الناتجة عن تآكل التربة، والمواد العضوية التي قد تكون عالقة في مياه الأنهار.
  • الملوثات الكيميائية : وتشمل المركبات الطبيعية والناتجة عن النشاط البشري كالأملاح والنيتروجين والمبيدات الحشرية والمعادن والسموم الناتجة عن الأدوية الحيوانية والبشرية والبكتريا.
  • الملوثات البيولوجية : تشمل الميكروبات والكائنات الحية الدقيقة المتمثلة في البكتريا والفيروسات والطفيليات والأوليات.
  • الملوثات الإشعاعية : تشمل العناصر الكيميائية التي تنبعث منها الإشعاعات المؤيّنة، نتيجة وجود ذرات غير مستقرة في أعداد بروتوناتها ونيوتروناتها كاليورانيوم، والسيزيوم.

 

521 مشاهدة