أماكن وجود الزئبق الأحمر

كتابة: aya saad - آخر تحديث: 7 ديسمبر 2020
أماكن وجود الزئبق الأحمر

أماكن وجود الزئبق الأحمر يتساءل عنها بعض الأشخاص، ولكن في البداية لابد أن نتعرف على الزئبق الأحمر، فيعتبر من العناصر الكونية النادرة الوجود، والصعبة الاستخراج، ويوجد هذا النوع من الزئبق في الذهب الخام ويستخرج من الطبقات العميقة في باطن الأرض، وخاصة التي تخرج من الفوهات البركانية، ويستخرج بكميات قليلة جدًا لا تتعدى المليجرامات.

أنواع الزئبق الأحمر

  • الزئبق الأحمر الطبيعي وهو الذي نحصل عليه من المواد الطبيعية مثل الكائنات الحية أو المواد العضوية.
  • الزئبق الأحمر الكيميائي وهو الذي يتم استخراجه من الذهب الخام عندما يتعرض الذهب إلى الإشعاع لفترة محددة من الوقت، وكثافتها تبلغ 23 جرام، وهي الكثافة التي تفوق كثافة اليورانيوم.

أماكن وجود الزئبق الأحمر

يعتبر الزئبق الأحمر من العناصر الكونية النادرة الوجود، والتي لا يتم استخراجها بسهولة حيث أننا نحصل على هذا الزئبق أما من الأماكن التي يتواجد بها الذهب الطبيعي، لأنه يستغرق يستخرج منه بعد تعريضه إلى الاشعاعات، أو يستخرج من الأماكن التي تتواجد فيها البراكين حيث أنه يخرج مع الحمم البركانية، ولكن يستخرج بكميات قليله جدًا ونادرة لأنه عالي الكثافة.

استخدامات الزئبق الأحمر

بعد أن تحدثنا عن أماكن وجود الزئبق الأحمر سوف نتحدث عن أهم الاستخدامات لهذا العنصر وأهمها:

  •  يستخدم هذا العنصر في صناعة الأسلحة الاندماجية، لأنه يشير إلى عنصر اليورانيوم والبولونيوم، ولكنه يكون مميز بأنه أحمر اللون.
  •  يعتبر من العناصر الرئيسية في صناعة القنابل الاندماجية، واعتمد عليه الكثير منذ قديم الزمان في كونه من الوقود الانشطاري، كما أنه اعتمد عليه الكثير من العلماء أهمهم مخترع القنبلة اليونترينة.
  • أعتبره الكثير من العلماء أنه من المواد التي تسهل كثيرًا عملية تخصيب اليورانيوم بالدرجات المرتفعة، وخاصه في فتره التسعينات.
  •  له العديد من الاستخدامات في الأغراض العسكرية حيث أنه يتمكن يعتبر من أسلحة الدمار النووية.
  •  أستخدمه المصريون في الحضارة الفرعونية في تحنيط جثث الموتى.
  •  يعتبر من المواد التي إذا تم طلاء الجسم من خلالها يخفي الجسم تمامًا عن الرادار، فكان يستخدم في التسعينات لطلائع الرؤوس الحربية.
  • يعتبر من المواد التي يعتمد عليها في استخراج الذهب.
  •  الزئبق الأحمر من المواد الفعالة التي تساعد العلماء على اكتشاف مواقع الكنوز.

جابر ابن حيان والزئبق الأحمر

اعتقد هذا العالم الجليل أنه يمكن تحويل بعض العناصر الرخيصة إلى العناصر الغالية الثمن مثل الفضة والذهب من خلال خلط عنصر الزئبق مع عنصر الكبريت، وأنه بالاعتماد على الزئبق الأحمر يمكن خلط العديد من المعادن حتى نصل إلى معدن الذهب أو الفضة، وله العديد من المؤلفات التي تدل على هذا الأمر.

 كما استخدم الزئبق الأحمر كما قال جابر ابن حيان أنه له أهمية كبيرة في عالم الطب، فهو يشفي من الكثير من الأمراض، وأهمها الأمراض السرطانية، وفي الطب الحديث يستخدم هذا المعدن في صناعة موازين الحرارة.

4107 مشاهدة