ما هي أضرار الدهون

كتابة: hoor reda - آخر تحديث: 5 يناير 2021
ما هي أضرار الدهون

أضرار الدهون كثيرة، حيث أن تراكمها على جدران الأوعية الدموية والشرايين يمكن أن تؤدي لانسدادها مما يعوق حركة الدماء فيها متسببًا في حدوث ما يعرف بتصلب الشرايين، لذا كان من الضروري جدًا التعرف على الأضرار التي تسببها الدهون بشكل أوضح، تابعونا…

ما هي أضرار الدهون؟

جاءت أضرار الدهون في صورة الإصابة بمختلف الأمراض، والتي منها ما يمكن أن يتسبب في القضاء على حياة الكثير من الأشخاص، وهي كالتالي:

  • الإصابة بالسمنة المفرطة، فإن المواد الدهنية التي تمتلئ بالكثير من السعرات الحرارية التي كثيرًا ما تفوق المواد البروتينية والبروتينية.
  • احتمالية الإصابة بمرض السكري لمن لديهم استعداد وتاريخ وراثي لتلك الإصابة، كما أنها تزيد من خطورة المصابين بالفعل.
  • التعرض لمخاطر الإصابة بالأمراض القلبية المزمنة، والجلطات الدماغية والارتفاع الحاد في معدل ضغط الدم.
  • الالتهابات الحادة في المفاصل.
  • ازدياد فرص الإصابة بأمراض السرطان.
  • صعوبة التنفس أثناء النوم.
  • قلة كمية الحليب لدي الأمر المرضع، بالإضافة إلى انخفاض جودته بشكل كبير.
  • تعرض الأجنة للتشوهات نتيجة لحدوث تشوهات للحيوانات المنوية، مع انخفاض معدل هرمون التستوستيرون.

ما هي الدهون؟

الكثير من الأطعمة التي نقوم بتناولها يوميًا تشتمل على نسب مختلفة من الدهون، والتي تعد من العناصر الغذائية ذات التأثير الهام على الصحة العامة للجسم، ذلك تبعًا لمصدره ونوعه، فهناك النوع المفيد للجسم، والآخر الذي يمكنه التسبب في الكثير من المخاطر الصحية للأشخاص، لذا كان لزامًا علينا اختيار النوع والكمية الأكثر ملائمة لتجنب أضرار الدهون.

أبرز أنواع الدهون

تتوفر الدهون في صورة نوعين رئيسين، وهما:

  • الدهون المشبعة: وهي التي تكون في حالتها الصلبة في جو الغرفة العادية، والتي من شأنها العمل على رفع قيمة الكوليستيرول الضار في الدم، والتي تتسبب في الكثير من المشاكل الصحية، فهي توجد في أغلب الأحيان في السمن والزيوت واللحوم.
  • الدهون غير المشبعة: تلك الدهون التي تحتفظ بحالتها السائلة في درجات الحرارة العادية، ولا يمكنها أن تتسبب في رفع معدل الكوليستيرول الضار في الجسم، كما أنها لا تعمل على زيادة مخاطر الإصابة بالأمراض والمشكلات الصحية الخطرة، ولكن بشرط أن يتم تناولها في حدود الكميات المسموح بها.

من الجدير بالذكر أن هذا النوع من الدهون غير المشبعة تعود بالكثير من الفوائد على الجسم البشري ولا تتسبب في التعرض لأبرز أضرار الدهون، ومن أهمها التي توجد في الزيوت النباتية المستخرجة من الأعشاب الطبيعية.

نصائح لتجنب مخاطر وأضرار الدهون

تجنب الأضرار الناجمة عن تراكم الدهون، تكمن في الالتزام ببعض الأمور التي منها ما يلي:

  • يجب أن يتم الالتزام باتباع نظام غذائي يعتمد على تقليل تلك التي تشتمل على نسبة كبيرة من الدهون، وخصوصًا المشبعة منها.
  • الاهتمام بتناول المأكولات الصحية الغنية بكميات وفييرة من الفيتامينات والمعادن مثل الخضروات والفواكه الغنية بالألياف.
  • اتباع الحميات الغذائية التي من شأنها أن تتلائم مع وزن الشخص ومعدل تراكم الدهون التي توجد في جسمه.
  • الالتزام بممارسة الأنشطة الرياضية والتي تعمل على القضاء على الدهون وتخليص الجسم مما به من سعرات حرارية تزيد عن حاجة الجسم.
  • تناول الأعشاب والأغذية التي تلعب دور بارز وفعال في القضاء على الدهون، مثل القهوة والليمون والشاي الأخضر والزبادي والقرفة.

من الجدير بالذكر أن هذا الكلام لا يعني عدم تناول المواد الدهنية، ولكن يجب التركيز على النوع النافع منها، حيث أنه يعد مصدر امداد الجسم بالطاقة التي يحتاج إليها.

بهذا أعزائنا القراء نكون قد تعرفنا على أضرار الدهون، كما تعرفنا على أنواع الدهون، وما لها من تأثيرات مختلفة على الجسم البشري تبعًا لنوعها ومصدرها، نرجوا أن نكون قد وفقنا في توضيح المعلومة.

399 مشاهدة