ما هو تعريف الشرك الاكبر

كتابة: hoor reda - آخر تحديث: 2 يناير 2021
ما هو تعريف الشرك الاكبر

تعريف الشرك الاكبر في الاسلام وهو المقصود به الشرك بالله والاعتقاد بوجود إله آخر يشاركه في الربوبية، يعد هذا النوع من أكبر الكبائر التي يمكن أن يقترفها العبد في حق خالقه لذلك عقوبته شديدة ومغلظة وهي الخلود في النار.

تعريف الشرك الاكبر

يعد الشرك الأكبر من أكبر الكبائر التي تخرج الإنسان عن دينه ويعد هذا من أكبر الذنوب التي يمكن أن يرتكبها الإنسان لذلك نعرض لكم أعزائي القراء نوعان الشرك الاكبر  وهما:

الشرك في الألوهية

هذا النوع لا ينفي فيه الإنسان وجود الله عز وجل لكن في نفس الوقت يجعل له شريك أو وسيط، مثال على ذلك عبادة الأوثان والأصنام التي جعلها المشركين وسيلة للتضرع إلى الله.

كما يعد التوسل بقبور الصالحين شرك بالله لذلك يجب على كل مسلم آمن بالله عز وجل أن يلجأ غليه في جميع أحواله دون اللجوء لوسيط أو ما شابه.

إقرأ أيضاً  ما هي ادعية شهر رمضان المبارك من اول يوم لاخر يوم

وقد جاء في القرآن الكريم نهى عن التوسل بغير الله عز وجل في الآيات الكريمة التالية:

  (قُلْ إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ* لَا شَرِيكَ لَهُ  وَبِذَٰلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ).

﴿ وَأَنَّ الْمَسَاجِدَ لِلَّهِ فَلَا تَدْعُوا مَعَ اللَّهِ أَحَدًا ﴾

الشرك في الربوبية

وهو اعتقاد بعض البشر بأن هناك إله آخر مع الله يدير الكون وهذا كذب وافتراء على الله سبحانه وتعالى.

وخير دليل هو سير الكون بنظام معين ومنظم وهذا لن يكون، إذا كان هناك أكثر من إله يتحكمون في النظام الكوني كله.

قُلِ ادْعُوا الَّذِينَ زَعَمْتُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ لَا يَمْلِكُونَ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ فِي السَّمَوَاتِ وَلَا فِي الْأَرْضِ وَمَا لَهُمْ فِيهِمَا مِنْ شِرْكٍ وَمَا لَهُ مِنْهُمْ مِنْ ظَهِيرٍ ﴾.

عقوبة الشرك الاكبر

 الشرك الأكبر له عقوبة مغلظة حيث لا يسامح الله عبده المشرك مهما عمل من أعمال صالحة في الدنيا، مما يجعل النار داره الأبدية فلا سبيل للخروج منها.

إقرأ أيضاً  ما هي منقصات الايمان وامثله عليها

أما الشرك الأصغر فمآله إلى الله عز وجل فإن شاء سبحانه غفر له وأدخله برحمته الجنة وإن شاء عذبه في النار لمدة لا يعلمها إلا الله عز وجل ثم يخرجه منها ويدخل الجنة.

الشرك الأصغر

وهو جعل أمور ندًا لله عز وجل حيث هناك البعض من يحلف بغير الله ويقول والنبي أو الكعبة وقد نهى الرسول صلى الله عليه وسلم عن الحلف بغير الله لأنه من الشرك الأصغر.

فإذا أراد الإنسان الحلف بالكعبة لعظم شأنها يقول ورب الكعبة على سبيل المثال.

وقد ذكر الله عز وجل في آياته المحكمات ما يلي:

 (إِنَّ اللَّهَ لَا يَغْفِرُ أَن يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَٰلِكَ لِمَن يَشَاءُ  وَمَن يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدِ افْتَرَىٰ إِثْمًا عَظِيمًا).

إقرأ أيضاً  أكرم أمرأة على الأرض أصهاراً

الشرك الأصغر لا يخلد صاحبه في النار عكس الشرك الأكبر.

كما لا يعد خروج من الملة فهو مسلم عاص، لأنه ارتكب ذنبًا في حق الله يمكن بالاستغفار أن يمحوه.

وكما جاء عن الرسول صلى الله عليه وسلم في حديثه الشريف عندما أتى له اليهودي قائلا ما يلي:

 (إنَّكم تندِّدونَ، وإنَّكم تُشرِكونَ تقولونَ: ما شاءَ اللَّهُ وشئتَ، وتقولونَ: والكعبةِ، فأمرَهُمُ النَّبيُّ صلَّى اللَّهُ عليهِ وعلى آلِهِ وسلَّمَ: إذا أرادوا أن يحلِفوا أن يقولوا: وربِّ الكعبةِ، ويقولونَ: ما شاءَ اللَّهُ، ثمَّ شئتَ).

فيما سبق قمنا ب تعريف الشرك الاكبر ووضحنا خطورته حيث ان عقابه شديد يوجب الخلود في النار فلا سبيل لخروج منها، وهو عكس الشرك الأصغر الذي يقع فيه الكثير من المسلمين دون قصد لذلك يجب الانتباه جيدًا وعدم الحلف بغير الله حيث أن عقابه مآله لله عز وجل فقد يعفو ويغفر أو يعذب.   

268 مشاهدة