وليم شكسبير و 36 مسرحية له

كتابة: Farah Adlah - آخر تحديث: 8 أغسطس 2022
وليم شكسبير و 36 مسرحية له

هو شاعر، وممثل، وكاتب مسرحي اشتهر بكتابة المسرحيّات ويعتبر من أعظم الكتّاب المسرحيين على مر العصور.

وقد برز وليم شكسبير في الأدب الإنكليزي خاصّةً، وفي الأدب العالمي بشكل عام، وسمّي بشاعر الوطنيّة.

كما ترك الكثير من الأعمال الأدبيّة، والتي مازالت مشهورة حتّى يومنا هذا.

وفي هذا المقال سنتحدّث عن حياة وليم شكسبير، وعن أعماله .

حياة وليم شكسبير الشخصيّة

  • ولد وليم شكسبير في إنكلترا في  مقاطعة وروكشير،في مدينة ستراتفوردأبون آفون .
  • حسب وثائق الكنيسة تمّ تعميده في الكنيسة في 26أبريل من عام 1564م، لذلك يُعتقد أنه ولد في 23 أبريل  ، حيث انّ المعموديّة كانت تجري بعد عدّة أيام من الولادة.
  • ولد لدى عائلة نبيلة ،والدته ماري أردن ، ووالده جون شكسبير الذي كان يعمل تاجراً ،كما أنّه شغل عدّة مناصب كعضو في البلديّة ، وعمدة لمدينة ستراتفورد،ثمّ أصبح رئيساً للبلدية .
  • لكنّ طلب والده بحصوله على لقب “الرّجل النبيل “رُفض ،وذلك بسبب اتّهامه بإقراض المال بشكل مفرط.
  • يعتقد أنّه تلقّى التعليم في مدرسة ستراتفورد للقواعد، وذلك بناءً على طبيعة منصب والده كعضو في البلديّة ، والّذي يعطيه الحق في تعليم أبنائه في هذه المدرسة مجاناً، ولكن لا توجد أي معلومات أخرى عن دراسته.
  • تزوّج وليم شكسبير في الثامنة عشر من عمره ، من آن هاثاواي وذلك في 28 تشرين الثّاني من عام 1582م، وكانت آن هاثاواي في السادسة والعشرين من عمرها.
  • وفي عام 1583م، أنجبت ابنتهما الأولى سوزانا،وفي عام 1585م أنجبت التوأمين جوديث وهامنت .
  • لكنّ هامنت توفي في الحادية عشر من عمره،وفي السنوات الأربعة التي تلت وفاته ، لم ينشر فيها شكسبير أياً من كتاباته.
  • السنوات من عام  1585م وحتّى 1592م من حياة شكسبير عرفت بسنوات الضيّاع حيث لاتوجد عنها أي معلومات ،وهي الفترة التي غادر فيها مدينته وانتقل إلى لندن.

حياة وليم شكسبير الشخصيّة

إقرأ أيضاً : نبذة عن الشاعر أحمد شوقي .. نشأة و حياة الشاعر أحمد شوقي

حياة وليم شكسبير المهنيّة

بدأت حياة وليم شكسبير المهنيّة فعلياً بعد سفره إلى لندن ، واستناداً لسجلّات الأداء على مسارح لندن ، فقد بدأ شكسبير الكتابة عام 1592م.

كما أُشير إلى أنّه عمل ممثلاً في المسرح، إلى جانب كتابة المسرحيّات.

في عام 1594م، أسّس شكسبير مع زملائه في لندن شركة خاصّة بهم،وأطلق عليها اسم “رجال اللورد تشامبرلين”.

وكانت من الشركات الرائدة في لندن، وعرفت فيما بعد باسم ” رجال الملك”.

كما أسّسوا مسرح خاص بهم في عام 1599م، وأطلقوا عليه اسم مسرح”جلوب”، وبني على الضفّة الجنوبيّة لنهر التايمز.

في عام 1608م، ضمّوا مسرح بلكسفريرس لشركتهم، وهذا ما جعل من شكسبير رجل أعمال ثري إلى جانب كونه كاتباً مسرحياً بارزاً.

أعمال وليم شكسبير

  • كتب وليم شكسبير أوّل قصائدة عام 1593م،وهي قصيدة سرديّة بعنوان “فينوس وأدونيس”، وفي العام التالي كتب قصيدته السرديّة الثانيّة “اغتصاب لوكريس”.
  • وله قصيدتان أيضاً نشرتا في سونيتات شكسبير،و3قصائد كتبت في مسرحية الحب مجهود ضائع.
  • وقد استمرّ في كتابة الشعر حتّى عم 1601م،وفي عام 1609م  نشرت  أعماله الشعريّة باسم “سونيتات شكسبير”.
  • أمّا المسرحيات فكتب شكسبيرأكثر من ثلاثين مسرحيّة،وكانت مسرحيّاته حول التاريخ والكوميديا والمآسي مثلا مسرحية كوميديا الأخطاء ،وهنري الثالث.
  • وفي عام 1590 كتب مسرحيّته الرومنسية روميووجولييت ، وهي تعتبر من أشهر مسرحيّاته.
  • بعدها عاد إلى أسلوبه القديم وكتب عدّة سرحيات مشهورة مثل مكبث،و يوليوس قيصر،والملك لير.
  • وفي سنواته الأخيرة كتب عدّة مسرحيات رومانسيّة مثل حكاية شكسبير،و العاصفة،وسيمبلين.
  • نشر شكسبير ثمانية عشر مسرحية في حياته، وبعد وفاته جمع زملاؤه 36 مسرحية من مسرحيّاته في مجلّد واحد نشر عان 1623م.
  • وتعتبر “مسرحية روميو وجولييت ،ومكبث،ويوليوس قيصر،والكثير من اللغط حول لاشيء “من أبرز مسرحياته.
  • وقد ترجمت أعماله إلى العديد من اللغات، وتم تأديتها أكثر من أي كاتب مسرحي آخر.

أعمال وليم شكسبير

إقرأ أيضاً : مؤلفات جبران خليل جبران

وفاة وليم شكسبير

وفاة وليم شكسبير

توفي عن عمر يناهز 54 سنة، وذلك في 23 أبريل من عام 1616م، ودفن في مدينته ستراتفورد أبون آفون.

كما ذكر في بعض المصادر أنّ سبب وفاته يعود إلى إصابته بالحمّى التيفيّة.

تعرفنا على وليم شكسبير ، حياته ونشأته ، كما تحدثنا عن مؤلفاته وأعماله الأدبية والمسرحية ، و سبب وفاته ، نتمنى أن ينال هذا المقال إعجابكم .

458 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.