نظرية ابن خلدون .. التي تتناول مفهوم الحياة اقتصاديا واجتماعيا وسياسيا.

كتابة: Mahmoud AL kirm - آخر تحديث: 3 مايو 2021
نظرية ابن خلدون .. التي تتناول مفهوم الحياة اقتصاديا واجتماعيا وسياسيا.

تعد نظريات ابن خلدون الأشهر والأكثر أهمية في علم النفس والفلسفة، لا سيما في علم الاجتماع الذي أسسه ابن خلدون، تعرف على نظرية ابن خلدون في الحياة.

من هو ابن خلدون؟

عبد الرحمن بن محمد ابن خَلدون أبو زيد ولي الدين الحضرمي الإشبيلي ولد عام 1332م وتوفي 1406م، نشأ في تونس وترعرع فيها، كما درس في جامعة الزيتونة.

ثم انتقل إلى القاهرة عاصمة الدولة المملوكية وانتهت حياته فيها.

عمل في حياته الكثير من الأعمال منها :عالم إنسان، ومؤرخ، وقاضي، وكاتب سير ذاتية، وعالم اجتماع، اقتصادي، وفيلسوف، وسياسي .

أنشأ ابن خلدون علم الاجتماع وعمل على تطويره، وهو أهم علوم الفلسفة في العصر الحديث.

كان ابن خلدون محبا للعلم، فإنه لم يكن فقط فيلسوفا، بل كان مؤرخا ونابغة في اللغة العربية، كما أنه حفظ القرآن الكريم منذ نعومة أظافره.

غالبا ما كان ابن خلدون يدرس اللغة العربية، ويكتب ما يكتبه من عبارات حكم ، إضافة إلى عبارات رومنسية بطريقة فلسفية جذابة.

النظرية الاجتماعية

تنص في محتواها على الاحتياجات المستمدة من طبيعة الإنسان.

حيث أن المأكل والمأوى والملبس من الحاجات الأساسية للإنسان، والتي لا يمكن لأي فرد أن يعيش دونها.

عند نقص أي منها يجب على الإنسان إيجاد الحلول بطريقة أو بأخرى، فيصبح أكثر قوة وذكاء.

وعندما يشبع حاجاته من الأمور الأولية الأساسية، يوجه أنظاره إلى الحاجات الثانوية التي تصنف بأنها أقل أهمية

ثم تأتي مرحلة التحضر، وهذه المرحلة هي التي يبحث الإنسان فيها على الكماليات أو كما يقال الحاجات الثالثة ، وهكذا تكورت الحضارات مع مرور الزمن.

كما أشار ابن خلدون إلى أن الحاجات الاجتماعية ليست مادية فقط، وإنما هناك ضرورة للتعاون والمحبة مع أفراد المجتمع.

النظرية الاقتصادية

يشرح ابن خلدون فيها آلية عمل الإقتصاد بصفته إقتصاديا متمرسا.

أشار فيها إلى أهمية التكنولوجيا والاختصاصية، والتجارة الخارجية في الفائض الاقتصادي، ودور الحكومة وسياساتها المستقرة في تحقيق زيادة الإنتاج والتوظيف.

كما بيّن ابن خلدون مشكلة الضرائب المثلى، والخدمات الحكومية الدنيا، والإطار المؤسّسي للاقتصاد، والحوافز، والقانون، والنظام، والتوقّعات، والإنتاج، ونظرية القيمة.

كما أشار ابن خلدون أيضا إلى أسباب تقدم وتخلف الأمم، وذلك بلغة الفائض الاقتصادي، كما بين أثر السياسات الحكومية على خطط الإنتاج والعمل.

بالإضافة إلى التجارة والاستثمار، كما وضع شروط التنبؤ باستمرار الدولة أو انهيارها.

نظرية ابن خلدون في الدولة

للدولة دور مهم وفعال في تقدم المجتمع ورفاهية أبنائه، لأنها تقدم وظائف في الحياة الاجتماعية والاقتصادية والسياسية.

أوضح ابن خلدون في تعريفه للدولة بأن دورها يتجسد في تطبيق القانون والأحكام القضائية.

عند تطبيق قوانين الدولة بالشكل الأمثل سيكون هناك تقدم اجتماعي يمكن تلمسه في المستقبل.

كما أشار ابن خلدون في نظريته إلى تطبيق أهمية حقوق الملكية، وحماية طرق التجارة، والحفاظ على الأمن.

أكد ابن خلدون أيضا يجب أن تكون الضرائب شاملة الحد الأدنى من الفائض، حتى يتوفر الحد الادنى من الخدمات الأعمال العامة المهمة.

أشار أيضا أن بمقدور الدولة تحصيل كميات كبيرة من الضرائب دون زيادة قيمتها، عن طريق زيادة الأعمال التجارية والصناعية مما يعطي أموال باهظة تكون باسم الضرائب.

نظرية العصبية

وتعني العصبية بأنها رابطة ما، تجمع هذه الرابطة مجموعة من الأشخاص.

عادة ما يكون أفراد الرابطة تصل بينهم مصالح مشتركة أو صلة في الدم والعرق.

أشار ابن خلدون إلى أن ازدياد الحالة الرفاهية في الرابطة،

غالبا يؤدي إلى قلة تماسكها، وتدعو الأفراد إلى ترك هذه المجموعة والانضمام لمجموعة أكثر عصبية.

66 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *