مضاعفات ارتفاع ضغط الدم وأعراض ارتفاع الضغط وأسبابه

كتابة: غنى عدنان خليل - آخر تحديث: 29 مارس 2021
مضاعفات ارتفاع ضغط الدم وأعراض ارتفاع الضغط وأسبابه

ماهي مضاعفات ارتفاع ضغط الدم ،وماهي أعراضه وأسبابه ؟؟

من الأمراض المزمنة الشائعة هذا العصرارتفاع الضغط ،لذا سنعرض لكم في هذا المقال إجابات عدّة لتساؤلاتكم حول أعراضه و أسبابه ….

ماهو ارتفاع الضغط ؟

أي تعريف لفرط الضغط الشرياني يُعتبر تعريفاً اعتباطياً لأنه هذا الارتفاع المَرضي يُعبّرعن انحراف كمّي و ليس كيفي ،

لكن تُعرّف الجمعية البريطانية ارتفاع الضغط بأنّه ارتفاع الضغط الانقباضي أكثر من 140 ميلي متر زئبقي , و/أو ارتفاع الضغط الانبساطي أكثر من 90 ميلي متر زئبقي  ،

كما إن نسبة حدوث أمراض القلب و الأوعية خاصة السكتة القلبية و الداء الإكليلي ترتبط ارتباطاً وثيقاً بمعدل الضغط الشرياني في جميع الأعمار , حتى عندما تكون قراءات الضغط ضمن ” القيم المرجعية “.

لا يوجد سبب محدد لارتفاع الضغط في أكثر من 95% من الحالات، كما تدعى هذه الحالات بفرط الضغط الشرياني الأساسي.

 العوامل المؤهبة المهمة لفرط الضغط الشرياني 

  • العِرقْ : نسبة الحدوث عالية عند الأمريكيين الأفارقة و اليابانيين.
  • عوامل وراثية
  • المدخول العالي من الملح
  • الإفراط بتناول الكحول
  • البدانة
  • قلة النشاط الفيزيائي
  • خلل بالنمو داخل الرحم .

في حوالي 5% من الحالات ينجم فرط الضغط الشرياني عن مرض ثانوي ، 

أسباب الضغط الشرياني

  • أمراض كلوية : الداء الوعائي الكلوي ,التهاب كبب الكلية , داء الكلية عديدة الكيسات.
  • أمراض غديّة صماوية : مرض القواتم ,متلازمة كوشينغ , متلازمة كون , ضخامة النهايات, التسمم الدرقي, فرط تصنّع الكظر الخلقي .
  • الحَمل
  • بعض الأدوية : الكورتيكوستيروئيدات ,مانعات الحمل الحاوية على الإستروجين ,الستيروئيدات البانية .
  • تضيّق برزخ الأبهر.

الفحص السريري عن أسباب ارتفاع الضغط الثانوي 

  • وجود تأخّر بالنبض الفخذي عن الكعبري في حالة تضيّق برزخ الأبهر.
  • ضخامة كليتين في داء الكلية عديدة الكيسات .
  • نفخة لدى إصغاء البطن في حالة تضيق الشريان الكلوي .

مقاربة فرط ضغط الدم المُشخّص حديثاً

يشكو في بعض الأحيان مرضى فرط الضغط الشرياني من الصداع ، كما أن معظمهم يبقون غير عرضيين . بالتالي ،

كما يوضع التشخيص في معظم الأحيان أثناء فحص روتيني ، أو بعد ظهور الاختلاطات .

قد تكشف القصة المرضية وجود قصة عائلية و عوامل في نمط الحياة مؤهبة : النشاط الفيزيائي الناقص ,تناول الملح, التدخين,تناول الكحول .

قد يكون هناك سبب ثانوي مثل ورم القواتم الذي يترافق مع أعراض صداع نوبي و خفقان و تعرّق , أو وجود اختلاطات مثل الداء الإكليلي و خناق الصدر.

أعراض ومضاعفات ارتفاع ضغط الدم  

  • صداع متكرر
  • الشعور بالغثيان
  • طنين الأذن
  • زيادة معدل ضربات القلب
  • ضيق التنفس
  • دوخة

اختلاطات ارتفاع الضغط و الأعضاء المستهدفة 

  • الأوعية الدموية : فرط الضغط الشرياني متورط في الآلية الإمراضية لأم الدم الأبهرية و تسلّخ الأبهر ، كما تُشاهد ضخامة العضلات الملساء و التليف في جدران الشرايين الكبيرة تؤهب لتصلب الشرايين و أمراض وعائية إكليلية أو دماغية.
  • الجملة العصبية المركزية: تُعَد السكتة الناجمة عن النزف ، أو الاحتشاء الدماغي ، أو الحوادث الإقفاريّة العابرة من الاختلاطات الشائعة، كما يترافق النزف تحت العنكبوتي أيضاً بفرط الضغط الشرياني .
  • الشبكية في العين : يُظهرفحص قعرالعين سلسلة من التغيرات المرتبطة بشدّة فرط الضغط الشرياني ، كما يترافق ارتفاع الضغط أيضاً بحدوث خثرة الوريد الشبكي المركزي .
  • القلب : تنجم نسبة الوفيات و المراضة القلبية العالية في فرط الضغط الشرياني بشكل كبيرعن حدوث الداء الإكليلي ، حيث يؤدي الضغط الشرياني العالي كذلك لعبء ضغطي على القلب، كما قد يؤدي لضخامة جدار البطين الأيسر و في حالاته الشديدة يؤدي لقصور البطين الأيسر حتى في غياب الداء الإكليلي.
  • الكلية : قد يسبب فرط الضغط الشرياني طويل الأمد بيلة بروتينية وقصوراً كلوياً مترقياً عبر أذيته للجملة الوعائية الكلوية.

التدبير

إن الهدف الوحيد للمعالجة المخفّضة للضغط الشرياني هو تخفيض معدل وقوع الحوادث القلبية الوعائية السيئة ، كما إن الفائدة النسبية من خفض الضغط الشرياني هي نفسها في كل مجموعات المرضى ، لذا فإن الفائدة القصوى من العلاج تكون أعظمية عند المرضى مرتفعي الخطورة ( مثل المرضى السكريين ) .

  • تعديل نمط الحياة : إن تعديلات نمط الحياة التالية لا تفيد في خفض التوتر الشرياني فحسب بل تفيد في خفض الخطورة القلبية الوعائية :
  • إجراء تمارين بدنية منتظمة
  • خفض تناول الكحول
  • زيادة استهلاك الخضار
  • تحديد الوارد من الملح
  • الأصناف الرئيسية لأدوية الضغط تشمل :
  • المدرات التيازيدية
  • حاصرات أقنية الكالسيوم
  • مثبطات الإنزيم المحوّل للأنجيوتنسين
  • حاصرات بيتا
  • مثبطات مستقبلات الأنجيوتنسين
  • حاصرات ألفا

كما نحتاج غالباً لمشاركة دوائية للوصول للضبط المناسب , تتم تحت إشراف الطبيب المختص .

1002 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *