مشاكل الغدة الدرقية فرط نشاط الدرق

كتابة: Nour Adib Freifer - آخر تحديث: 19 يوليو 2021
مشاكل الغدة الدرقية فرط نشاط الدرق

مشاكل الغدة الدرقية ….. يعتبر فرط نشاط الدرق إحدى الأمراض الشائعة للغدة الدرقية. وهو يحدث عندما تفرز الغدة الدرقية كميات كبيرة من هرمون التيروكسين. وكما نعلم يرتبط التيروكسين بعدد من أنظمة الجسم، منها ما يرتبط بعمليات التمثيل الغذائي والاستقلاب. ومنها ما يرتبط بالجهاز القلبي الوعائي الحركي، وبالتالي ستتأثر جميع هذه الأنظمة عند حدوث خلل سواء كان فرط أو نقص في إفراز هذا الهرمون. قد يبدو فرط نشاط الدرق للوهلة الأولى حالة معقدة، هذا ليس صحيح تماما! فهو سهل العلاج بمجرد تشخيص الحالة ولكن لا يمكن إنكار أنه قد يهدد الحياة في حال تم إهماله. كما تتنوع علاجات هذه الحالة بالشكل الذي يلائم كل مريض بين الدوائية والجراحية والشعاعية، سنتناول ذكرها في هذا المقال!

مشاكل الغدة الدرقية

التهاب الغدة الدرقية
التهاب الغدة الدرقية

قد يكون من الصعب تشخيص حالة فرط نشاط الدرق لكون أعراضها تحاكي بعض المشاكل الصحية الأخرى، نذكر معاً أهم الأعراض:

  • فقدان الوزن غير المقصود على الرغم من تناول كميات طبيعية أو حتى زائدة من الطعام.
  • كما يسبب زيادة الشهية.
  • حدوث حالة من تسرع ضربات القلب بالإضافة إلى عدم انتظام إيقاع ضربات القلب، وعادة ما تتجاوز 100 ضربة/دقيقة.
  • خفقان قلبي.
  • العصبية المفرطة بالإضافة لوجود حالة من القلق والتهيج.
  • رعاش وعادة ما يكون خفيف متوضع في اليدين والأصابع.
  • التعرق المفرط.
  • حدوث اضطرابات في الدورة الشهرية، فقد تحدث غزارة طموث أو ندرة طموث.
  • زيادة الحساسية للحرارة.
  • تغير في عادات التغوط.
  • تضخم الغدة الدرقية، والذي يظهر على شكل ضخامة أسفل العنق.
  • تعب ووهن.
  • ضعف العضلات.
  • صعوبة النوم.
  • ترقق الجلد وزيادة لمعانه.
  • كذلك تساقط الشعر وتغير بنية الشعرة حيث تصبح لينة وسهلة التكسر.

أسباب فرط نشاط الدرق

التهاب الغدة الدرقية
التهاب الغدة الدرقية

قبل التحدث عن أسباب فرط نشاط الدرق علينا أن نفهم آلية عمل هذه الغدة وعلاقتها بالغدة النخامية والوطاء، حيث يفرز الوطاء (TRH) والذي يسمى الهرمون المطلق للثيروتروبين، هذه الهرمون بدوره يؤثر في الغدة النخامية ويحثها على إفراز (TSH)، وهذا الهرمون الأخير بدوره يؤثر على الغدة الدرقية محرضاً إياها على إنتاج الهرمونات الدرقية والتي تتجلى بكل من التيروكسين والتيرونين ثلاثي اليود. وبالتالي عند التحدث عن خلل في إفراز الهرمونات الدرقية علينا أن نتوقع أن الاضطراب قد يكون على حساب الوطاء أو النخامى أو الغدة الدرقية. سنستعرض معاً أهم الأسباب.

داء غريف

يصنف كمرض من أمراض المناعة الذاتية، سبب تحريضه يكمن بوجود مجموعة من الأجسام الضدية الموجهة ضد الغدة الدرقية والتي تؤدي إلى تحرير كميات كبيرة من التيروكسين، وما يميز أي مريض داء غريف هو العيون البارزة حيث تبرز مقلتا العينين خارج حدودها الطبيعية وذلك نتيجة التحريض المفرط ، كما يحدث هذا الداء بشكل خاص عند المدخينين فتنتفخ الأنسجة والعضلات خلف العينين. وباقي أعراضه تتجلي بـ:

  • جفاف ملتحمة العينين.
  • احمرار وانتفاخ العينين.
  • الحساسية الضوئية.
  • رؤية ضبابية أو وجود حالة من الرؤية المزدوجة.
  • اضطراب في عمل عضلات العينين.

عقيدات الدرق أو داء بلامر

وتسمى الورم الحميد السام، حيث تتضخم مجموعة من خلايا الغدة الدرقية وتشكل عقيدة تفرز كميات زائدة من التيروكسين.

التهاب الغدة الدرقية

التهاب الغدة الدرقية
التهاب الغدة الدرقية

التهاب الغدة الدرقية شائع في فترة الحمل ومابعد الولادة، حيث يسمح الالتهاب لكميات من الهرمون الدرقي بالتسرب من المخازن الدرقية إلى مجرى الدم. قد يكون مؤلم ولكنه في معظم الحالات غير مؤلم.

متي نطلب استشارة الطبيب

كما ذكرنا حالة فرط نشاط الدرق حالة سليمة ولكنها تهدد الحياة عند إهمالها لذلك علينا أن نستشير الطبيب فور التشخيص وفي الحالات التالية:

  • المعاناة من نقص وزن غير مبرر.
  •  أو تسارع ضربات القلب.
  • أو تعرق غير طبيعي.
  • كذلك الأمر في حال تورم في العنق.
  • أو أعراض تشابه أعراض الاختناق نتيجة ضغط الغدة المتضخمة على الرغامى.
  • التهاب الغدة الدرقية

عوامل خطر الإصابة بـ ” فرط نشاط الدرق “

  • تاريخ عائلي للإصابة بهذه الحالة وخاصة داء غريف.
  • الجنس الأنثوي.
  • التاريخ المرضي للإصابة ببعض الأمراض المزمنة وخاصة تلك التي ترتبط بالاضطرابات المناعية كالسكري النمط الأول، وقصور الغدة الكظرية الأولي، وفقر الدم الوبيل.

مضاعفات فرط نشاط الدرق

  • طيف أمراض تسرعات النظم البطينية والتي تشمل الرجفان الأذيني والبطيني، وهي حالات تهدد الحياة لكونها تطلق الخثرات ولذلك من المهم التشخيص المبكر حتى تعالج بالأدوية المميعة المناسبة.
  • هشاشة العظام.
  • المشاكل العينية وبشكل خاص عندما يكون السبب داء غريف فتحدث اضطرابات في حركة العينين وفي نوعية الرؤية فقد تصبح ضبابية أو مزدوجة.
  • احمرار وتورم الجلد.
  • العاصفة الدرقية وهي من الحالات المهددة للحياة.

العلاج:

  • اليود المشع والذي يسبب تقلص في حجم الغدة الدرقية. وقد يتسبب في بعض الحالات بحدوث قصور درق مما يتطلب العلاج بالتيروكسين!
  • الأدوية المضادة للدرق والتي تعاكس عمل الهرمونات الدرقية ومن هذه الأدوية نذكر البروبيل تيوراسيل والميثيمازول.
  • حاصرات بيتا حيث ينحصر دور هذه الأدوية في التخفيف من أعراض فرط نشاط الدرق كالرعاش وتسرعات القلب إلا أنها لا تؤثر في مستويات الهرمونات الدرقية.
  • يستطب استئصال الغدة الدرقية في حال التعنيد على العلاج أو عندما تحدث حالة من عدم تحمل العقاقير الدوائية. من المهم ذكر مخاطر هذه العملية والتي تتجلى بإصابة الحبال الصوتية وتخريب الغدد جارات الدرق مما يؤدي لحدوث اضطرابات في مستويات كالسيوم الدم.

اقرأ أيضاً: الغدة النخامية والحمل بعض اضطرابات الغدة النخامية أثناء الحمل و الولادة(يفتح في علامة تبويب متصفح جديدة)

326 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *