مرض نقص المناعة المكتسبة (SIDA) .. الدليل الشامل للأعراض والعلاج!

كتابة: Nour Adib Freifer - آخر تحديث: 13 مايو 2021
مرض نقص المناعة المكتسبة (SIDA) .. الدليل الشامل للأعراض والعلاج!

يصاب الشخص بـ” مرض نقص المناعة المكتسبة ” عند التعرض لفيروس الإيدز HIV، هذا الفيروس الذي يهاجم جهاز المناعة على وجه الخصوص. مما يجعل من هذا الجهاز أضعف من أن يقاوم أي مرض مهما كان بسيطاً. يعتبر مرض نقص المناعة المكتسبة داء لا دواء له. ولا مصير لمرضاه سوى الموت إن لم يدبر بشكل جيد!

ظهر بدايةً على شكل جائحات حيث انتشر بأعداد هائلة في صفوف البشر. إلا أن مستوياته قد تراجعت بشكل كبير وذلك يعود لزيادة الوعي وأخذ الحيطة والحذر أثناء التعامل مع المصابين وأدوات المصاب. كما ازداد الحذر في نقل الدم وأثناء التعامل مع الأدوات الطبية الملوثة وتعقيمها بالشكل الأمثل. كما ازداد الوعي حول مدى ارتباط الإيدز بالممارسات الجنسية الشاذة مما دفع الأشخاص إلى الالتزام بطرق الحماية الجنسية. قلّت أعداد المصابين نظراً لوجود أصناف دوائية جديدة مضادة للفيروسات تثبط الحالة النشطة للمرض وتؤخر من تقدمه. ومع ذلك لم يتم اكتشاف أية أدوية تعالج هذا الداء بشكل تام.

إقرأ أيضاً  ما هو خلل الانتصاب وما هي العلاجات المساعدة له

أعراض مرض نقص المناعة المكتسبة (فيروس الإيدز HIV)

يهاجم الفيروس الجهاز المناعي وعلى وجه الأخص الكريات البيض اللمفاوية Lymphocytes محدثاً خلل في استجابة الجسم للأجسام الأجنبية التي تدخل إليه فلا يتعرف عليها مما يجعل الجسم عرضى للإنتانات وللغزو. قد يكون مرض نقص المناعة المكتسبة بداية غير عرضي إلا أنه يتظاهر بالمراحل المتقدمة بكل مما يلي:

  • خسارة الوزن السريعة.
  • ارتفاع درجة الحرارة المستمر.
  • التعرق الليلي الغزير.
  • صداع.
  • أعراض إنفلونزا كالتهابات الحلق والبلعوم.
  • تعب شديد عند القيام بأبسط المهام اليومية.
  • تورم وضخامة العقد اللمفاوية الرقبية والفخذية والإبطية (نوعية لـ” مرض نقص المناعة المكتسبة “).
  • إسهالات تستمر لمدة تزيد عن أسبوع.
  • تقرحات فموية.
  • تقرحات شرجية وتقرحت بالأعضاء التناسلية.
  • التهابات رئوية ناكسة.
  • ظهور بقع حمراء أو بنية أو وردية أو أرجوانية على سطح الجلد أو داخل الفم أو الأنف.
  • ظهور مجموعة من الأعراض العصبية كفقدان الذاكرة والاكتئاب.
  • في الحالات المتقدمة قد يُصاب المرضى بالسل والتهابات السحايا بالمكورات السحائية الشرسة. وكما تحدث الالتهابات الجرثومية وبعض السرطانات الدموية واللمفاوية. وكما يبقى السل أو ما يسمى التدرن السبب الرئيسي للوفاة بين مرضى نقص المناعة المكتسبة.
إقرأ أيضاً  وصفة الوافل طريقة تحضيرها وفوائدها

الوقاية

تتم الوقاية من مرض نقص المناعة المكتسبة من خلال:

  • التثقف الجيد حول كافة المواضيع التي تخص الأمراض السارية من التهابات الكبد الإنتانية وحتى مرض الإيدز. وذلك من أجل تجنب عوامل الخطورة وتجنب طرق الانتقال ما أمكن.
  • السلامة التامة أثناء الممارسات الجنسية السليمة واستخدام الواقي الذكري الذي يمنع انتقال الفيروس وكما يحمي من الأمراض الجنسية الأخرى.
  • التأكد من القيام بفحوص دم روتينية قبل الزواج من أجل كشف الإصابة في أبكرا مراحلها. حيث تعتبر أهم خطوة في سبيل عيش حياة طبيعية متعايشة مع فيروس الإيدز.
  • تجنب مشاركة المعدات الطبية في حال كانت على اتصال مباشر مع دم ملوث. ويُفضل عدم مشاركة أدوات الحلاقة أو الإبر بين أي فردين مهما كانا قريبين.
  • الذهاب إلى الطبيب حالاً في حال كانت المريضة حاملاً حيث أن تلقي العلاج يقلل من فرص نقل المرض للجنين.
إقرأ أيضاً  وصفات لتطويل الأظافر في اسرع وقت

علاج مرض نقص المناعة المكتسبة

لا يوجد علاج واضح لـ” مرض نقص المناعة المكتسبة ” إلا أن توافر العلاج بالأدوية المضادة للفيروسات القهقرية (ART) كان نقطة التحول والتي غيرت هذه الحالة من مرض حتمي مميت إلى حالة مزمنة يمكن التحكم فيها مما أدى إلى انخفاض ملحوظ في المعدلات العالمية للوفيات المرتبطة بالإيدز وقللت من ظهور إصابات جديدة. إن العلاجات المضادة للفيروسات القهقرية المستخدمة تقلل بشكل كبير من أعداد الوفيات المرتبطة بفيروس نقص المناعة المكتسبة ويتم ذلك عن طريق تأخير تطور الفيروس والسماح للناس بالعيش حياة طبيعية صحية بشكل نسبي.

 

اقرأ أيضاً: تعريف حبوب اللقاح.. تخفف من حدة الالتهابات وتعزز المناعة وصحة الكبد وأكثر(يفتح في علامة تبويب متصفح جديدة)

101 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *