ما هي عوامل ومحفزات سوق النفط التي تؤثر على أسعاره

كتابة: Rasheed - آخر تحديث: 27 أبريل 2022
ما هي عوامل ومحفزات سوق النفط التي تؤثر على أسعاره

عوامل ومحفزات سوق النفط التي تؤثر على أسعاره

عوامل ومحفزات سوق النفط التي تؤثر على أسعاره .. يعتبر النفط من أهم السلع الاستثمارية على مستوى العالم، وقد يتعرض النفط للكثير من التقلبات في أسعاره وذلك بناءاً على عدة عوامل مختلفة، وقد تختلف هذه العوامل ما بين عوامل إقتصادية وأحداث سياسية وغيرها من العوامل الأخرى، لذلك نهتم في هذا المقال بعرض أهم عوامل ومحفزات سوق النفط التي تؤثر بشكل مباشر على التقلبات التي تحدث في أسعار النفط اليوم.

أهم عوامل سوق النفط التي تؤثر على أسعاره بشكل مباشر

عليك عزيزي المستثمر معرفة أن هناك عوامل أساسية تؤثر بشكل رئيسي في أحداث الكثير من التقلبات في أسعار النفط ومن أهم هذه العوامل والمحفزات ما يلي:-

أولاً: العرض والطلب

العرض والطلب

يعتبر تأثير قانون العرض والطلب من أهم العوامل الأساسية التي تؤثر على التغيرات التي تحدث في أسعار النفط بشكل مستمر، ويقصد بذلك أن زيادة العرض للنفط وقلة الطلب عليه قد تجعله يتأثر بشكل كبير وينخفض سعره والعكس، فعندما يقل العرض للنفط ويزيد الطلب فينتج عن ذلك ارتفاع سعره بشكل ملحوظ.

  • ومثال على ما ذلك ما حدث في أوروبا والصين من الإنخفاض الحاد في أسعار النفط الذي حدث في عام  2014 والذي رجع إلى الإنخفاض الشديد على طلب النفط وزيادة نسبة المعروض في السوق عن المطلوب بالإضافة إلى وجود فائض ضخم من النفط.

ثانياً: سعر الفائدة 

بعد إجراء العديد من التحليلات الدقيقة والدراسات التي قام بها مجموعة من الخبراء في مجال الأقتصاد تم إكتشاف أنه يوجد علاقة وثيقة للغاية بين كلاً من سعر الفائدة و تحركات أسعار النفط، حيث أنه في كل مرة يتم فيها إنخفاض أسعار الفائدة يتحفز الكثير من المستهلكين على الاقتراض مما ينتج عنه إرتفاع سعر النفط لزيادة الطلب عليه والعكس أيضاً. 

ثالثاً: الاستقرار السياسي

لا شك أن سعر النفط يتأثر كثيراً بكافة الإضطرابات السياسية التي تحدث على مستوى العالم وخاصة الاضطرابات التي تحدث في منطقة الشرق الأوسط، وذلك لأن منطقة الشرق الأوسط تضم أعداداً كثيرة من الدول التي تنتج النفط والتي تتأثر بشكل مباشر بما يحدث من عدم استقرار النظام السياسي بها، كما شهدنا جميعاً تأثير حرب روسيا وأوكرانيا.

رابعاً: الكوارث الطبيعية والإنسانية

الكوارث الطبيعية والإنسانية

عند حدوث أي كارثة طبيعية أو إنسانية على مستوى العالم يتأثر سعر النفط بشكل فوري ومباشر، ومثال على ذلك ما حدث في عام 2014 عندما حدث إعصار كاترينا أميركا الذي ترتب عليه تزايد استهلاك الولايات المتحدة من النفط، حيث كانت تستهلك قبل هذا الحدث ما يقارب من 20% من أنتاج النفط بالعالم لتصبح بعد ذلك تستخدم ما يقارب حوالي 50% من إنتاج النفط لترتفع أسعار النفط بشكل كبير بقيمة 13 دولاراً للبرميل الواحد.

  • ومن جانب آخر عندما اجتاحت البلاد جائحة كورونا “كوفيد 19” الذي كان السبب فى وقف كافة حركات الطيران وهذا كان على عكس ما يحدث في الكوارث الطبيعية الذي يعود على النفط بإرتفاع سعره، حيث أدى توقف حركة النفط إلى عدم استهلاك الكثير من النفط وتراجع كبير للغاية في سعره على مستوى العالم ككل.

خامساً: منظمة أوپيك

منظمة أوپيك

  • تعد منظمة أوبك في مقدمة العوامل التي تؤثر بشكل كبير ومباشر على حركة أسعار النفط، وهي عبارة عن منظمة تضم ثلاثة عشر دولة من دول العالم، وهي الدول المنتجة للنفط وهم دولة غينيا الاستوائية والجزائر وفنزويلا وإيران والعراق والكويت ونيجيريا وأنغولا والجابون والمملكة العربية السعودية وليبيا والكونغو والإمارات العربية المتحدة.

ومما سبق يتضح أن منظمة أوبك هي المتحكم الأول والرئيسي في تحديد أسعار النفط وهي التي تؤثر على صعود وهبوط أسعار النفط بشكل مباشر لأنها تسيطر على ما لا يقل عن 80% من سوق النفط على مستوى العالم.

سادساً: تكاليف الاستخراج والتخزين

يوجد إرتباط وثيق بين تكاليف أي منتج وبين تحديد سعره ومن هنا نكتشف أن تكاليف الإنتاج والاستخراج للنفط بالإضافة إلى تخزينة تلعب دور كبير في حركة أسعار النفط، ففي بلاد الشرق الأوسط تكون تكلفة استخراج النفط منخفضة إلى حد ما، مما يترتب عليه هبوط سعر النفط، وهذا على عكس ما يحدث في كندا حيث أنه يتكلف المزيد من الأموال لاستخراجه لصعوبة الحصول عليه ومن هنا يرتفع سعر النفط بشكل كبير.

274 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.