ما هي البواسير .. توجد لدى ثلاثة من كل أربعة بالغين! … تعرّف عليها وكيفية علاجها

كتابة: Basel Adib Freifer - آخر تحديث: 30 يونيو 2021
ما هي البواسير .. توجد لدى ثلاثة من كل أربعة بالغين! … تعرّف عليها وكيفية علاجها

ما هي البواسير اسبابها وعلاجها ….. البواسير هي عبارة عن أوردة منتفخة في فتحة الشرج والمستقيم السفلي تشبه الدوالي الوريدية. يمكن أن تتطور داخل المستقيم وتسمى حينها النمط الداخلي أو حول فتحة الشرج وتدعى النمط الخارجي. يعاني ما يقارب من ثلاثة من كل أربعة بالغين منها من وقت لآخر. ولها العديد من الأسباب، ولكن غالباً ما يكون السبب غير معروف. كما تتوفر خيارات فعالة للعلاج، ويشعر الكثير من الناس بالارتياح فقط بسبب العلاجات المنزلية والتغييرات في نمط الحياة.

اعراض البواسير

تعتمد اعراض وعلامات البواسير على نوعها بالدرجة الأولى، وسنقوم بعرض كِلا النوعين من الاعراض التي يسببها كل نوع.

النمط الخارجي

تتشكل توسعات في الأوردة تحت الجلد حول فتحة الشرج. وتتضمن الاعراض ما يلي:

  • حكّة في منطقة الشرج.
  • حسّ ألم أو انزعاج.
  • تورم حول فتحة الشرج.
  • نزف دموي عند خروج البراز.

النمط الداخلي “ما هي البواسير اسبابها وعلاجها”

تقع البواسير الداخلية داخل المستقيم. عادةً لا يمكن رؤيتها أو الشعور بها، ونادراً ما تسبب الشعور بعدم الراحة. لكن الإجهاد أو التهيج عند مرور البراز يمكن أن يسبب:

  • نزيف غير مؤلم أثناء التبرز. فقد تلاحظ وجود كميات صغيرة من الدم الأحمر الفاتح على مناديل الحمام أو في المرحاض.
  • بواسير تُدفع من خلال فتحة الشرج تدعى النمط المتدلي أو البارز، وتؤدي إلى الألم والتهيج.

اسباب البواسير وعوامل الخطورة

تميل الأوردة حول فتحة الشرج إلى التمدد تحت الضغط ويمكن أن تتوسع أو تنتفخ. يمكن أن تتطور البواسير نتيجة زيادة الضغط في أسفل المستقيم بسبب:

  • إجهاد أثناء حركات الأمعاء.
  • الجلوس لفترات طويلة على المرحاض.
  • الإصابة بالإسهال المزمن أو الإمساك.
  • السمنة.
  • الحمل.
  • تناول نظام غذائي منخفض الألياف.
  • رفع الأحمال بشكل منتظم.

مع التقدم في العمر، يزداد خطر الإصابة. وذلك لأن الأنسجة التي تدعم الأوردة في المستقيم والشرج يمكن أن تضعف وتتمدد. كما يمكن أن يحدث هذا أيضاً أثناء الحمل، لأن وزن الطفل يضغط على المنطقة الشرجية.

تشخيص الإصابة

يمكن رؤية البواسير الخارجية بالعين المجرّدة. أما النمط الداخلي فقد يشمل فحص القناة الشرجية والمستقيم.

الفحص البدني: يُدخل الطبيب إصبعاً في المستقيم. ويمكن الشعور بكتل غير اعتيادية ذات قوام محدد.
الفحص العيني: نظراً لأن النمط الداخلية غالباً ما يكون ليّن بحيث لا يمكن الشعور بها أثناء فحص المستقيم، فقد يفحص الطبيب الجزء السفلي من القولون والمستقيم باستخدام منظار الشرج أو منظار المستقيم أو المنظار السيني.

كما قد يرغب الطبيب في فحص القولون بأكمله باستخدام تنظير القولون إذا وُجدت علامات وأعراض تشير إلى احتمالية الإصابة بمرض آخر في الجهاز الهضمي. أو إذا كان لدى الشخص عوامل خطر للإصابة بسرطان القولون والمستقيم.

علاج البواسير “ما هي البواسير اسبابها وعلاجها”

العلاجات المنزلية

يمكن في كثير من الأحيان تخفيف الألم الخفيف والتورم والإلتهاب بالعلاجات المنزلية فقط. وذلك من خلال:

تناول الأطعمة الغنية بالألياف: تناول المزيد من الفاكهة والخضروات والحبوب الكاملة يؤدي إلى تليين البراز وزيادة حجمه، مما يساعد على تجنب الإجهاد الذي يمكن أن يؤدي إلى تفاقم الأعراض من البواسير الموجودة.
استخدام العلاجات الموضعية: يمكن استخدام كريم البواسير والذي لا يحتاج وصفة طبية أو تحميلة تحتوي على هيدروكورتيزون، أو استخدم ضمادات تحتوي على عامل مخدر.
مغاطس الحمام الدافئ: عن طريق نقع منطقة الشرج في ماء دافئ عادي لمدة 10 إلى 15 دقيقة مرتين إلى ثلاث مرات في اليوم.
مسكنات الألم: يمكنك استخدام الأسِيتامينُوفين أو الأسبرين ، أو الإيبوبروفين مؤقتًا للمساعدة في تخفيف الإنزعاج.

العلاج الدوائي

إذا كانت البواسير تسبب إزعاج خفيف فقط، فقد يقترح الطبيب استخدام كريمات أو مراهم أو تحاميل أو ضمادات بدون وصفة طبية. تحتوي هذه المنتجات على مكونات مثل الهيدروكورتيزون واليدوكائين، والتي يمكن أن تخفف الألم والحكة بشكل مؤقت. ويجب عدم استخدام كريم الستيروئيد بدون وصفة طبية لأكثر من أسبوع.

الإجراءات الجراحية

تحتاج نسبة صغيرة فقط من المصابين إلى الجراحة. ومع ذلك، إذا لم تنجح الإجراءات الأخرى أو كان لدى الشخص بواسير كبيرة، فقد يوصي الطبيب بأحد الإجراءات التالية:

استئصال البواسير: باختيار إحدى التقنيات المختلفة، يزيل الجراح الأنسجة الزائدة التي تسبب النزيف. ويمكن إجراء الجراحة بتخدير موضعي مصحوب بتخدير نصفي أو تخدير عام.

يعتبر استئصال البواسير الطريقة الأكثر فعالية وكاملة لعلاج البواسير الشديدة أو المتكررة. يمكن أن تشمل المضاعفات صعوبة مؤقتة في إفراغ المثانة، مما قد يؤدي إلى التهابات المسالك البولية. تحدث هذه المضاعفات بشكل رئيسي بعد التخدير القطني.

تدبيس البواسير: هذا الإجراء، الذي يسمى تثبيت البواسير بالتدبيس ، يمنع تدفق الدم إلى أنسجة البواسير. يستخدم عادة للنمط الداخلي فقط. يتضمن التدبيس عموماً ألم أقل من الإستئصال الجراحي ويسمح بالعودة المبكرة إلى الأنشطة المنتظمة. وبالمقارنة مع الإستئصال الجراحي، فقد ارتبط التدبيس بزيادة خطر تكرار ظهورها وحدوث تدلي المستقيم، حيث يبرز جزء من المستقيم من فتحة الشرج.

إقرأ أيضاً: الإمساك المزمن جميعنا نعاني منه بين فترة وأُخرى لكن كيف نتغلب عليه؟

109 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *