الذكاء الاصطناعي .. ما هو وما أبرز مظاهره

كتابة: Ali Sbera - آخر تحديث: 7 يوليو 2021
الذكاء الاصطناعي .. ما هو وما أبرز مظاهره

ظهر مصطلح الذكاء الاصطناعي للمرة الأولى في عام 1956 في مؤتمر دارتموث بواسطة عالم الكمبيوتر الأمريكي جون مكارثي. اليوم ، هو مصطلح شامل يشمل كل شيء من أتمتة العمليات إلى الروبوتات الحقيقية. كما يمكن للذكاء الاصطناعي أداء مهام مثل تحديد الأنماط في البيانات بشكل أكثر كفاءة من البشر، مما يمكّن الشركات من اكتساب المزيد من المعرفة من بياناتها. كما يمكننا بمساعدة الذكاء الاصطناعي، تحليل كميات هائلة من البيانات لرسم خرائط للفقر وتغير المناخ، وإدارة الطاقة وإدارة النفايات.

تعريف الذكاء الاصطناعي

الذكاء الاصطناعي
الذكاء الاصطناعي

الذكاء الاصطناعي هو محاكاة عمليات الذكاء البشري بواسطة الآلات، وخاصة أنظمة الكمبيوتر. وتشمل هذه العمليات التعلم والاستدلال والتصحيح الذاتي.

ما هو الذكاء الاصطناعي

تعريف الذكاء الاصطناعي
تعريف الذكاء الاصطناعي

يتضمن الذكاء الاصطناعي مجموعة متنوعة من التقنيات والأدوات، ومن بين التقنيات الحديثة ما يلي:

  • توليد اللغة الطبيعية: هي أداة تنتج نصاً من بيانات الكمبيوتر. تُستخدم حالياً في خدمة العملاء وإنشاء التقارير.
  • التعرف على الكلام: نسخ الكلام البشري وتحويله إلى صيغة مفيدة لتطبيقات الكمبيوتر. تستخدم حالياً في أنظمة الاستجابة الصوتية التفاعلية و تطبيقات الهاتف المحمول.
  • الوكيل الافتراضي: هو شخصية افتراضية يتم إنشاؤها بواسطة الكمبيوتر، متحركة، تتمتع بذكاء اصطناعي تعمل كممثل لخدمة العملاء عبر الإنترنت. كما يمكن للوكيل الافتراضي أن يقود محادثة ذكية مع المستخدمين، ويجيب على أسئلتهم ويؤدي سلوكاً غير لفظي مناسب. مثال على ذلك، الوكيل الافتراضي هو Louise ، الوكيل الافتراضي لـ eBay.
  • التعلم الآلي: يوفر الخوارزميات ومجموعات أدوات تطوير وتدريب API (واجهة برمجة التطبيقات) والبيانات ، بالإضافة إلى القدرة الحاسوبية لتصميم النماذج وتدريبها ونشرها في التطبيقات والعمليات والآلات الأخرى. تُستخدم حالياً في مجموعة واسعة من تطبيقات المؤسسات ، والتي تتضمن في الغالب تنبؤاً أو تصنيفاً.
  • منصات التعلم العميق: نوع خاص من التعلم الآلي يتكون من شبكات عصبية صناعية ذات طبقات تجريد متعددة. تستخدم حالياً في تطبيقات التعرف على الأنماط والتصنيف المدعومة بمجموعات بيانات كبيرة جداً.
  • القياسات الحيوية: تستخدم القياسات الحيوية طرقاً للتعرف الفريد على البشر استناداً إلى واحدة أو أكثر من السمات الجسدية أو السلوكية الجوهرية. في علوم الكمبيوتر، يتم استخدام القياسات الحيوية كشكل من أشكال إدارة الوصول إلى الهوية والتحكم في الوصول. كما أنها تستخدم لتحديد الأفراد في المجموعات التي تخضع للمراقبة.
  • كذلك أتمتة العملية الروبوتية: باستخدام البرامج النصية والأساليب الأخرى لأتمتة الحركات البشرية لدعم العمليات التجارية الفعالة. يُستخدم حالياً حيث يكون تنفيذ مهمة ما غير فعال بالنسبة للبشر.

تطبيقات الذكاء الاصطناعي

تعريف الذكاء الاصطناعي
تعريف الذكاء الاصطناعي

 في مجال الرعاية الصحية

تطبق الشركات التعلم الآلي لإجراء تشخيصات أفضل وأسرع من البشر. يعد Watson IBM’s من أشهر تقنيات الذكاء الاصطناعي في هذا المجال. فهو يفهم اللغة الطبيعية ويمكنه الرد على الأسئلة المطروحة عليه. كما يستخرج النظام بيانات المرضى و بقية مصادر البيانات المتوفرة لتشكيل فرضية ، والتي يقدمها بعد ذلك مع مخطط لدعم الثقة. تقنيات الذكاء الاصطناعي يمكن أن تساعد الطبيب والمرضى بالطرق التالية:

  • توفير مخبر للفحص وإعادة العرض وفهرسة المعلومات الطبية.
  • ابتكار أداة جديدة لدعم اتخاذ القرار والبحث.
  • دمج الأنشطة في العلوم الطبية والبرمجيات والعلوم المعرفية.

تعريف الذكاء الاصطناعي في مجال الأعمال التجارية

يتم تطبيق أتمتة العملية الروبوتية على المهام المتكررة للغاية التي يؤديها عادة البشر. كما أصبحت خوارزميات التعلم الآلي مدموجة في الأنظمة الأساسية للتحليلات ومنصات CRM (إدارة علاقات العملاء) للكشف عن معلومات حول كيفية خدمة العملاء بشكل أفضل. مثال على ذلك, تم دمج روبوتات الدردشة في مواقع الويب والشركات الإلكترونية لتقديم خدمة فورية للعملاء.

تعريف الذكاء الاصطناعي في مجال التعليم

يقوم بأتمتة الدرجات ، مما يمنح المعلمين مزيداً من الوقت. كما يمكنه أيضاً تقييم الطلاب والتكيف مع احتياجاتهم ، ومساعدتهم على العمل وفقاً لقدراتهم الخاصة.

في مجال المركبات ذاتية القيادة

ما هو الذكاء الاصطناعي
ما هو الذكاء الاصطناعي

تماماً مثل البشر، تحتاج السيارات ذاتية القيادة إلى أجهزة استشعار لفهم العالم من حولها وعقل لجمع ومعالجة واختيار إجراءات محددة بناءً على المعلومات التي تم جمعها. هذه المركبات مزودة بأداة متقدمة لجمع المعلومات، بما في ذلك الرادار بعيد المدى والكاميرات. كما أنّ كل تقنية تتمتع بقدرات مختلفة ويجمع كل منها معلومات مختلفة. هذه المعلومات غير مجدية ، ما لم تتم معالجتها والحصول على نتائج بناءً على المعلومات التي تم جمعها. هنا يكمن دور الذكاء الاصطناعي ويمكن مقارنته بالدماغ البشري. كما أنّ للذكاء الاصطناعي العديد من التطبيقات في المركبات ذاتية القيادة ومن بينها:

  • توجيه السيارة إلى محطة بنزين أو محطة إعادة شحن عند نفاد الوقود.
  • ضبط اتجاهات الرحلات بناءً على ظروف حركة المرور المعروفة للعثور على المسار الأسرع.
  • كذلك دمج التعرف على الكلام للتواصل المتقدم مع الركاب.
  • واجهات اللغة الطبيعية وتقنيات المساعدة الافتراضية.

سيسمح لنا الذكاء الاصطناعي في المستقبل بمعالجة التحديات في رعاية كبار السن وقد يؤدي إلى تقليل حوادث المرور والوفيات ، فضلاً عن تمكين الاستجابة للكوارث في المواقف الخطرة كالتسربات النووية.

286 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *