كيفية زراعة بذرة المانجو..الطرق الأفضل والأكثر كفاءة وفعالية

كتابة: Mahmoud AL kirm - آخر تحديث: 18 يونيو 2021
كيفية زراعة بذرة المانجو..الطرق الأفضل والأكثر كفاءة وفعالية

المانجو، أو ما يعرف بالمنجة، فاكهة استوائية تتبع إلى الفصيلة البطمية، لها فوائد صحية عديدة، سنتعرف في هذه المقالة على كيفية زراعة بذرة المانجو.

●الظروف البيئية والعوامل المناخية الملائمة لزراعة بذرة المانجو:

١-التربة:

تزرع أشجار المانجو في الأراضي الصفراء الخفيفة، كما تزرع في التربة الرملية الخفيفة، غير أنها تستبعد الأراضي الطينية الثقيلة والملحية، ويجب أن تكون ذات نظام تصريف جيد، ودرجة حموضتها تتراوح من ٥.٥ إلى ٧.

٢-درجة الحرارة:

درجة الحرارة المناسبة لنمو أشجار المانجو تتراوح من ٢٦ إلى ٣٢ درجة مئوية، وتفضل الأجواء الحارة، دون التعرّض للجفاف، وأشجار المانجو حساسة للبرد.

٣-الضوء:

تحتاج أشجار المانجو للتعرّض إلى الضوء بكثرة، وذلك لنموها والإسراع من عملية التزهير، كما أن قلة الإضاءة تؤثر سلباً على جودة الإنتاج.

٤-الرياح:

هبوب الرياح المترافق مع قلة الرطوبة يتسبب بسقوط الثمار الصغيرة، كما تتسبب في كسير الفروع، بالإضافة إلى إتلاف الأوراق.

٥-الرطوبة:

تفضل أشجار المانجو المناخ الجاف، وإنّ زيادة الرطوبة تسبب إنتاج محصول قليل، وتؤثر سلباً على نمو الأشجار، كما أنّها تزيد من انتشار الأمراض الفطرية.

٦-السماد:

الأسمدة التي تحتاجها شجرة المانجو عديدة، تضم الكبريت، البوتاسيوم، الفوسفور، النيتروجين.

وللحصول على إنتاج وفير من الضروري الاهتمام بعملية التسميد.

●كيفية زراعة بذرة المانجو:

يمكن زراعة بذرة المانجو بسهولة، وهي طريقة غير مكلفة، لكنّها تستغرق بعض الوقت، لا يحتاج الأمر إلّا لتوفير الظروف البيئية والمناخية التي تناسبها.

١-تترك البذرة حتى تجف، ويستغرق ذلك ٣٦ساعة تقريباً، وذلك بعد غسلها جيداً، والتخلص من لب الفاكهة، والألياف العالقة بها.

٢-البذرة مكونة من نصفين، بينهما نتوء ظاهر، يتم وضع السكين عليه، ويتم التخلص من القشرة الخارجية الصلبة بحذر.

٣-يتم وضع بذرة المانجو في وعاء يحوي ماء، بحيث يكون الجانب الأكثر استدارة موجه نحو الأعلى.

٤- ثم يوضع الحوض في مكان معرّض لأشعة الشمس ودافئ.

٥-تترك البذرة في الماء حتى تبدأ بالتبرعم، ويستغرق ذلك من ٧ إلى ٢١ يوم تقريباً.

٦-تنقل بعدها من الوعاء الذي يحوي الماء إلى وعاء يحتوي على مزيج زراعة خثاري، وذلك لنموها بالشكل الأمثل.

٧-توضع البذرة في التربة المناسبة، وذلك على عمق ٢ سنتيمتر، وتغطى بالتربة، ويتم ريّها.

٨-تسقى بانتظام بحيث لا تعرّض للجفاف، وتجنب إشباعها.

●أكثر الدول إنتاجاً للمانجو حول العالم:

بعدما تعرفنا كيفية زراعة بذرة المانجو، لا بد من أن نشير إلى الدول المتصدرة فب مجال إنتاج المانجو.

تحتل الهند المركز الأول في إنتاج المانجو، وذلك بإنتاج سنوي يبلغ أكثر من ١٨ مليون طن، أي ما يقارب نصف الإنتاج العالمي من المانجو.

تأتي الصين في المركز الثاني بإنتاج سنوي يقارب ٤.٧ مليون طن، تليها تايلاند، المكسيك، إندونيسيا، باكستان، البرازيل، مصر، بنغلادش،بالإضافة إلى نيجيريا.

●ماهي فاكهة المانجو:

المانجو من الفواكه الاستوائية، الغنية بالألياف الغذائية، ذات مذاق لذيذ، ولها عدة ألوان مختلفة مثل البرتقالي والاحمر والاخضر والاصفر، وهي اصلية في الهند وباكستان وبنغلاديش.

للمانجو فوائد صحية عديدة، كونها غنية بالفيتامينات، المعادن، إضافة مضادات الأكسدة المتعددة الفينول، والألياف الغذائية.

●أبرز أنواع فاكهة المانجو:

•مانجو عويس:

وهي من أجود أنواع المانجو، تنتشر في الهند، ثمنها مرتفع مقارنةً مع بقية أنواع المانجو،كما أن حجمها صغير، ولونها أخضر أو أصفر.

•مانجو كنت:

شكلها بيضوي، حجمها متوسط، لونها أصفر أو أخضر، وهي تصلح للتصدير.

•مانجو الزبدة:

من أفضل أنواع المانجو، لكنها سريعة التلف، حجمها كبير، وشكلها دائري، مذاقها حامض قليلاً، حيث أن نسبة السكر فيها أقل من بقية أنواع المانجو.

•مانجو تيمور:

شكلها بيضوي، ذات حجم صغير إلى متوسط، ولونها أصفر، لا تحتوي على ألياف.

•مانجو بايري:

حجمها متوسط، خالية من الألياف، ذات طعم حلو، مع القليل من الحموضة.

●الفوائد الصحية لفاكهة المانجو :  “فاكهة استوائية”

١-المانجو يساعد في علاج العديد من مشاكل البشرة، حيث يمنع ظهور حب الشباب، كما تكافح علامات التقدم بالسن.

كما أن المانجو تحمي الجلد من الإصابة ببعض أنواع السرطان، ومنها سرطان الجلد.

٢-تنظيم ضغط الدم، كما تحافظ على توازن السوائل في الجسم، كونها غنية بالبوتاسيوم.

٣-تحتوي المانجو على نسبة عالية من الألياف والماء، لذا تستخدم في علاج اضطرابات الجهاز الهضمي من إسهال، وإمساك.

٤-التحكم بمعدل ضربات القلب.

٥-تساهم في تخفيف الوزن لاحتوائها على العديد من الفيتامينات، كما تقوم بحرق السعرات الحرارية الإضافية في الجسم.

٦-تساعد على تطور المخ، كما تساهم في تطوير الوظائف الإدراكية في الدماغ.

٧-معالجة عسر الهضم، كما تعالج الإمساك عند الأطفال.

●اضرار المانجو:

على الرغم من الفوائد الصحية العديدة للمانجو، إلا أنَّها تسبب ضرراً لمرضى السكري، كونها تحتوي على نسبة عالية من السكر.

كما أنَّ الإفراط في تناولها يسبب زيادة الوزن، والحساسية، ومشاكل في الهضم.

  ●أبرز الآفات والأمراض التي تصيب أشجار المانجو:

الحشرات القشرية،التربس، الأكاروسات، مرض البياض الدقيقي، أعفان الثمار، التشوه الزهري.

من ضروري حماية أشجار المانجو من الإصابة بهذه الآفات والأمراض، وذلك من خلال معرفة كيفية زراعة بذرة المانجو بالشكل السليم، وإزالة الأعشاب الضارة، ومكافحة الحشرات، وريّها بانتظام مع اختيار التربة المناسبة لها.

137 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *