فرط فوسفور الدم Hyperphosphatemia

كتابة: Nour Adib Freifer - آخر تحديث: 21 أبريل 2021
فرط فوسفور الدم Hyperphosphatemia

فرط فوسفور الدم هو حالة من ارتفاع مستويات الفوسفور (أو الفوسفات) وكما نعلم الفوسفات هو إلكترويت، أي هو مادة مشحونة كهربائياً وتحتوي على الفوسفات المعدني، يعتبر الفوسفور معدن هام جداً للصحة السنية وله دور هام أيضاً في تقوية العظام وفي بناء الأغشية الخلوية وإنتاج الطاقة. ولكن يتسبب ارتفاعه في الدم بمجموعة من المشاكل التي تتلخص بالمشاكل العظمية والعضلية. بالإضافة لكونه يزيد من خطر الإصابة بالسكتات الدماغية ونوب الاحتشاء القلبية.

نحصل على الفوسفور من اللحوم الحمراء ومنتجات الألبان والأجبان، كما أننا نحصل عليه من اللحوم البيضاء كالدجاج والأسماك والمكملات الغذائية المدعمة بالفوسفور. إن الجرعة اليومية الموصى بها من الفوسفور هي 800-1200 ميلي غرام. إن الفوسفور موجود بتراكيز مرتفعة في الأسنان والعظام وداخل الخلايا، إلا أن وجوده بالدم قليل!

تعريف فرط فوسفور الدم

حتى نعرّف فرط فوسفور الدم علينا بداية أن نعرف القيم الطبيعية للفوسفات عند البالغين والذي يقدر بـ 2.8-4.5 ملغ/دل. أما عند الأطفال فتترواح القيم الطبيعية بين 4.0-7.0 ملغ/دل. وبالتالي عندما تتجاوز قيمته 4.5 ملغ/دل عند البالغين و 7ملغ/دل عند الأطفل نستطيع أن نشخص حالة صريحة من فرط فوسفات الدم.

الأسباب

تنص أغلب المراجع الطبية على أن فرط فوسفور الدم مرتبط بشكل مباشر بتلف الكليتين أو ما يسمى القصور الكلوي المزمن وخاصة أولئك الذين يعانون من مراحله الأخيرة. وبالإضافة إلى ذلك يحدث في سياق مجموعة من الأمراض والحالات:

  1. قصور الغدد جارات الدرق Hypoparathyroidism: والذي ينقص فيها هرمون الباراثومون، إن الوظيفة الطبيعية لهذا الهرمون تتجلى برفع مستوى الكالسيوم وخفض مستوى الفوسفور. وبالتالي ينتج عن غيابه ونقص إفرازه حدوث نقص بالكالسيوم و فرط بالفوسفور.
  2. نقص الاستجابة للمستويات الطبيعية من هرمونات الغدد جارات الدرق( قصور الدُريقات الكاذب).
  3. متلازمة الهرسوالتي تكون ناجمة عن هرس مساحة واسعة من العضلات مما يؤدي إلى إطلاق كميات كبيرة من الميوغلوبين العضلي والفوسفور العضلي. وتترافق هذه الحالة مع حدوث نقص تروية ناجم عن إنغلاق الشعيرات الدموية بالميوغلوبين. مما يتسبب بحدوث غانغرين.
  4. انحلال الربيدات وتهديم الأنسجة العضلية.
  5. الحالات الإنتانية الشديدة.
  6. الحماض الكيتوني السكري: والذي يحدث في حال العلاج الغير مضبوط للسكري مما يؤدي لارتفاع مستوى الكيتونات بشكل كبير.
  7. الاستخدام العشوائي للمواد الطبية والأدوية الحاوية على مستويات عالية من الفوسفور والتي تعطى عن طريق الفم أو على شكل حقن شرجية. كالملينات التي تعطى لتحضير تنظير الكولون.
  8. الوارد المرتفع من فيتامين د .

أعراض فرط فوسفور الدم

معظم الأشخاص الذين يعانون من فرط فوسفور الدم يكونون لاعرضيين، تظهر الأعراض بشكل خاص عند المصابين بأمراض الكلى والتي تحدث لديهم حالة من فرط الفوسفور ونقص الكالسيوم والتي تتظاهر بـ:

  • خدر حول الفم.
  • كما يسبب شعور بالوخز في كامل الجسم.
  • التقلصات العضلية والتشنجية.
  • آلام عضلية وآلام عظمية.
  • كذلك ضعف عظمي وزيادة القابلية لحدوث الكسور.
  • حكة جلدية.
  • تسرع قلبي.

العلاج

الخطوة الأولى قبل البدء بالعلاج هي التشخيص المخبري لفرط فوسفور الدم، وذلك لكوننا لا نستطيع الاعتماد على الموجودات السريرية فقط لتأكيد التشخيص.

عند حدوث فرط فوسفور الدم المترافق مع القصور الكلوي المزمن نقوم بالعلاج من خلال:

  • الحد من الفوسفور المتناول يوميا. وذلك من أجل تقليل العبء على الكليتين.
  • أو الاستمرار بالقيام بجلسات الغسيل الكلوي حيث تزيل الفضلات والأملاح والسوائل الزائدة من الدم.
  • أو استخدام مجموعة من الأدوية التي تقلل من امتصاص الفوسفور عبر الأمعاء مثل أسيتات الكالسيوم وكربونات الكالسيوم.

الوقاية من فرط فوسفور الدم

ينحصر العلاج الوقائي بالوقاية من حدوث الفشل الكلوي أو القصور الكلوي المزمن لكونها من أهم أسباب حدوث فرط فوسفور الدم، ماعلينا سوى الالتزام بما يلي لكي نحافظ على كليتين سليمتين تقومان بالمحافظة على مستويات متوازنة من فوسفور الدم:

  • الوقاية من حدوث فرط التوتر الشرياني والذي يعتبر من أشيع أسباب حدوث القصور الكلوي. ويتم ذلك من خلال تناول الطعام الصحي المتوازن والقيام بالتمارين الرياضية بالإضافة إلى تجنب التدخين والتناول المفرط للمواد الكحولية.
  • أما عند وجود حالة مشخصة من ارتفاع التوتر الشرياني، عندئذ ننصح المريض بالعلاج المنتظم للأدوية الخافضة للضغط كمثبطات الأنزيم القالب للأنجيوتنسين (ACE) أو حاصرات مستقبلات الأنجيوتنسين 2.
  • تناول كميات معتدلة من الماء خلال النهار.
  • علاج اضطرابات الشوارد إن وجدت.

اقرأ أيضاً: نقص الفوسفور في الجسم و الأسباب الشائعة لنقص الفوسفور(يفتح في علامة تبويب متصفح جديدة)

453 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *