عيوب القلب الخلقية عند الأطفال دليلك الشامل

كتابة: نغم سليمان - آخر تحديث: 8 يونيو 2022
عيوب القلب الخلقية عند الأطفال دليلك الشامل

سوف نقدّم لكم من خلال موقع حلبية دليلك الشامل عن عيوب القلب الخلقية عند الأطفال، حيث يمكن أن تكون هذه العيوب بسيطة ولا تتطلّب علاج، ولكن إلى جانب آخر من الممكن أن توجد بعض الحالات الخطيرة التي تحتاج للعلاج والجراحة، وهذا ما سنتعرّف عليه من خلال المقال التالي.

  • تمتلك عيوب القلب الخلقية أنواعاً كثيرة، ويتم اكتشافها عند الطفل بعد الولادة خلال فترة ما أو ضمن الأشهر الأولى من حياة الطفل. كما تجدر الإشارة إلى أنّه من غير الممكن أن يتم تشخيص حالات عيوب القلب الخلقية التي تمتلك نسبة خطورة أقل من غيرها حتى أن يصل الطفل لوقتٍ متأخّرٍ من مرحلة الطفولة.
  • كما تنشأ العيوب الخلقية عند الأطفال في معظم الأحيان عند بدء تشكّل قلب الطفل في رحم الأم وبداية النبض، بالإضافة إلى تكوّن الأوعية الدموية الرئيسية التي تصل إلى القلب خلال الأسابيع الستة الأولى من فترة الحمل. لذلك سوف نستعرض لكم بالتفصيل من خلال هذا المقال ما هي عيوب القلب الخلقية، وأسباب وأعراض عيوب القلب الخلقية عند الأطفال. بالإضافة إلى جميع التفاصيل حول مضاعفات عيوب القلب الخلقية وكيفية تشخيصها وعلاجها.

ما هي عيوب القلب الخلقية؟

ما هي عيوب القلب الخلقية؟

بالحديث تفصيلاً عن عيوب القلب الخلقية عند الأطفال، يمكن القول إنها عبارة عن بعض الشذوذ التي قد تتواجد في بنية القلب أو الصمامات أو ضمن الأوعية الكبرى التي تدخل إلى القلب وتغادره.

  • وإنّ كل طفل واحد من أصل 100 طفل يولد مصاباً بعيب خلقي ما في القلب، وقد تختلف حدة الإصابات، حيثُ بعضها ما يكون شديداً وبعضها ما يكون خفيفاً ولا يشكّل أي خطر.
  • كما من أكثر أنواع عيوب القلب الخلقية انتشاراً عند الأطفال هي “الصمام الأبهري ثنائي الشرف”، و “الصمام الأبهري” حيثُ  إنّ دور هذا الصمام هو الفتح مع كل نبضة من القلب لأجل السّماح بتدفّق الدم من القلب إلى كامل الجسم. كما يتكوّن الصمام الأبهري الطبيعي من ثلاث شرفات أو يمكن أن تسمّى بالوريقات. بينما إنّ الصمام ثنائي الشرفات يتكوّن من شرفتين فقط بدلاً من ثلاثة. وإنّ عيوب الصمام الأبهري ثنائي الشرفتين لا يسبّب أية مشاكل خلال فترة الرضاعة أو مرحلة الطفولة في العادة. وذلك هو السبب وراء تأخّر تشخيصه حتى يصل الطفل إلى مرحلة البلوغ. ولكن من أكثر عيوب القلب التي يتم تشخيصها في مرحلة الطفولة وفترة الرضاعة هي عيوب الحاجز الأذيني والبطني التي تكون على شكل ثقوب بين حجرات القلب.

أسباب عيوب القلب الخلقية عند الأطفال

يرغب الكثير من الأشخاص بمعرفة أسباب عيوب القلب الخلقية عند الأطفال، حيثُ يعدّ السبب الأكثر شيوعاً الذي وصلت إليه الدراسات هو المادة الوراثية التي تعرف بالجينات. فإنّها تلعب دوراً مهماً في عملية تكوين قلب الجنين، بالإضافة إلى عملها كمخطّط أولي لتوجيه وظائف القلب وعمله، لكن النسبة الأكبر من الجينات مسؤولة عن تطوّر قلب الجنين، ويجب أن تتناسب بشكل صحيح حتى لا تسبب أي شذوذ في بنية القلب. أيضا تجدر الإشارة إلى أنّ معظم الأطباء لم يتمكّنوا من تحديد السبب المباشر لحالات عيوب القلب الحلقية، ولكن هناك بعض الأسباب التي تزيد من عامل الخطورة عند الجنين خلال فترة الحمل، والتي هي كما يلي:

اقرأ أيضاً: أسباب احتقان البروستاتا وما هي طرق العلاج

  1. تناول بعض أنواع الأدوية سواءً على شكل حبوب أو مرطبات مثل الأدوية المعالجة للحبوب ومضادات الاختلاج أو الإيبوبروفين والأسبرين.
  2. شرب الكحول حيث يؤدّي لحدوث عيوب في القلب والمخ عند الجنين.
  3. وبعض أنواع المواد الكيماوية، بالأخص المذيب العضوي الذي يستخدم في الدّهان والبرنيق وطلاء الأظافر.
  4. الإصابة بداء السكري، حيث من الممكن أن يتعرض الجنين عند الإصابة بالسكري لتطوّر في عيوب القلب الخلقية، ويشمل ذلك تغيير وضع الشرايين الكبرى، وتصلّب العضلات القلبية.
  5. بعض الأمراض مثل الحصبة الألمانية، التي قد تؤثر على قلب الجنين، بالإضافة للإنفلونزا، أو الحمى الشديدة في فترة الحمل.
  6. متلازمة داون، حيثُ يعاني 40% تقريباً من الأطفال المصابين بمتلازمة داون من عيوب القلب الخلقية.
  7. متلازمة تيرنر، فإنّ 30% تقريباً من الإناث المصابين بهذه المتلازمة يعانون من عيوب في صمامات القلب أو ضيق الشرايين المحيطة بالقلب.

أعراض عيوب القلب الخلقية عند الأطفال

أعراض عيوب القلب الخلقية عند الأطفال

ومن ثمّ بالحديث عن أعراض عيوب القلب الخلقية عند الأطفال، فإنّه عادةً ما يتم اكتشافها وظهورها خلال فترة قصيرة بعد الولادة أو من الممكن أن تظهر خلال الأشهر الأولى من حياة الطفل، وتشمل الأعراض عند الرضيع ما يلي:

  1. ملاحظة سرعة في التنفس.
  2. بالإضافة إلى ضيق النّفس خلال الرضاعة، وهذا ما يؤدي إلى عدم زيادة وزن الرضيع بشكل طبيعي.
  3. لون الجلد يتحوّل إلى لون أزرق أو رمادي شاحب.
  4. كما يمكن أن يظهر تورّم في الساقين أو البطن أو المنطقة التي تحيط بالعينين.

وأمّا الحالات الأقل خطورة من عيوب القلب الخلقية عند الأطفال لا يمكن تشخيصها إلّا حتى الوصول لمرحلة متأخرة من الطفولة، وتشمل هذه الأعراض عند الأطفال ما يلي:

  1. حدوث ضيق في النفس بشكل سريع عند ممارسة التمارين والأنشطة الرياضية.
  2. بالإضافة إلى الشعور بالتعب والإرهاق سريعاً، وقد يؤدّي لحدوث إغماء مفاجئ.
  3. كما يمكن حدوث تورّم في اليديدين أو القدمين.

قد يهمك: جدول وجبات نظام الكيتو دايت الغذائي

مضاعفات عيوب القلب الخلقية

بعد ذلك بالانتقال إلى مضاعفات عيوب القلب الخلقية عند الأطفال، حيثُ قد تشمل ما يلي:

  1. يمكن أن يحدث فشل قلب احتقاني عند الأطفال الرضع المولودين حديثاً مع عيب قلب خلقي شديد.
  2. التهابات في القلب، حيثُ يمكن لعيوب القلب الخلقية أن تزيد مخاطر العدوى ضمن أنسجة القلب أو في صماماته.
  3. عدم انتظام ضربات القلب، نتيجة عيب خلقي في قلب أو بعض الندوب التي تنتج عن جراحة ما تصحيح عيب القلب الخلقي.
  4. حدوث تأخر في النمو والتطوّر، حيثُ عادةً ما تجد الأطفال المصابين بعيب خلقي في القلب جسمهم أصغر من غيرهم.
  5. اضطرابات في الصحة العقلية؛ حيثُ قد يشعر الأطفال المصابون بعيب خلقي في القلب من القلق والتوتر وعدم الأمان بسبب نشاطهم المحدود وحجمهم الصغير.
  6. يصبح الأطفال المصابون بعيوب القلب الخلقية أكثر عرضة للإصابة بالسكتات الدماغية؛ حيثُ قد تحدث سكتة دماغية بسبب انتقال جلطات دموية من خلال الثقب في القلب إلى الدماغ.

كيفية تشخيص عيوب القلب الخلقية عند الأطفال

كيفية تشخيص عيوب القلب الخلقية عند الأطفال

ومن ثمّ بالحديث عن كيفية تشخيص عيوب القلب الخلقية عند الأطفال، فإنّه من الممكن أن يّعرف العيب قبل الولادة أو بعدها أو في مرحلة الطفولة، ويتم التشخيص على حسب المراحل العمرية، والتي هي كما يلي:

  • في مرحلة ما قبل الولادة يتم تشخيص إصابة الجنين بعيب خلقي في القلب عن طريق إجراء مخطط صدى القلب للجنين، أو اختبار الجينات “المادة الوراثية”.
  • أما خلال مرحلة الطفولة يتم إجراء التشخيص عن طريق ما يلي: (مخطط صدى القلب، مخطط كهربية القلب، أو التصوير بالرنين المغناطيسي، والأشعة السينية أو المقطعية للصدر، أو قسطرة القلب، وقياس النبض.

قد يعجبك: اعتلال الأعصاب أسبابه والحمية الغذائية المناسبة

علاج عيوب القلب الخلقية عند الأطفال

ولمعرفة ما هو علاج عيوب القلب الخلقية عند الأطفال، بعد أن ذكرنا أبرز أسباب وأعراض عيوب القلب الخلقية، فإنّ العلاج يعتمد غالباً على حسب شدة المرض والعيب الخلقي. ومن الممكن أن يهدف إلى تصحيح العيب أو التعامل مع بعض المضاعفات التي تنتج عنه، ولعلّ من أبرز أنواع العلاجات ما يلي:

  1. الأدوية التي لها دور كبير في مساعدة القلب على العمل بشكل أفضل، بالإضافة إلى بعض الأدوية التي تمنع حدوث تجلّطات الدم، أو لأجل السيطرة على عدم انتظام ضربات القلب.
  2. الأجهزة المزروعة في القلب، حيث تعمل كمنظّم أو مصحح لضربات القلب غير المنتظمة، أي تساعد في التحكّم بمعدل ضربات القلب.
  3. كما يمكن أن يتم علاج وإصلاح عيوب القلب الخلقية باستخدام القسطرة، التي لا تتطّلب التدخّل جراحياً.
  4. وإذا لم تكن تقنّيات القسطرة كافية لإصلاح عيوب القلب الخلقية، يتم التدخل جراحياً من خلال عملية القلب المفتوح.

بذلك نكون قد قدّمنا لكم من خلال هذا المقال الدليل الشامل عن عيوب القلب الخلقية عند الأطفال، بالإضافة إلى ذكر أبرز أعراض وأسباب عيوب القلب الخلقية عند الأطفال. والحديث عن جميع التفاصيل المتعلّقة بمضاعفات عيوب القلب الخلقية وكيفية تشخيصها وعلاجها.

298 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *