شهر رمضان تهيئة النفس وتحفيزها لشهر رمضان

كتابة: Sana Wazzan - آخر تحديث: 23 أبريل 2021
شهر رمضان تهيئة النفس وتحفيزها لشهر رمضان

إن شهر رمضان من أعظم شهور السنة , فهو الشهر الذي نزل فيه القرآن الكريم على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم.

لشهر رمضان مكانة عظيمة عند المسلمين ,لذلك على المسلم أن يستقبل هذا الشهر ويستغله تماماً.

وقد كان سيّدنا رسول الله صلّى الله عليه وسلّم يزف بشرى قدوم شهر رمضان لصحابته، وأهل بيته الكرام رضوان الله عليهم جميعًا بقوله :

”أتاكُم رمضان شهر مبارك فرض الله عزّ وجلّ عليكم صيامه،

تفتح فيه أبواب السّماء، وتُغلق فيه أبواب الجحيم، وتُغَل فيه مَرَدَةُ الشّياطين،

لله فيه ليلة خير من ألف شهر، مَن حَرُم خيرَها فقد حَرُمَ” رواه النسائي والبيهقي.

سنقدم لكم في هذا المقال ما أعددنا لشهر رمضان .

ينبغي علينا أن نستقبل شهر رمضان

استقبالاً سليماً

أولاً استقبال شهر رمضان بإعلان التوبة إلى الله تعالى , وهو التواب الذي يتوب على عباده.

والإحساس بالفضل العظيم، والأجر الوفير الذي يحصل عليه المسلم من الصيام ,

فالبعض يأخذ الصيام على أنه عادة دون الشعور بالأجر والثواب .

تجنب ضيعان رمضان وأوقات الصيام بالنوم أو السهر مع الأصحاب , والاستزادة من قراءة القران وفهم معانيه وحفظه .

فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (خيركم من تعلَّمَ القرآنَ وعلَّمَه)

ثانياً حفظ اللسان

وصون الجوارح , والابتعاد عن الحرام؛ فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال:

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (من لمْ يَدَعْ قولَ الزورِ والعملَ بِهِ، فليسَ للهِ حاجَةٌ في أنِ يَدَعَ طعَامَهُ وشرَابَهُ)،

ثالثاً تحسين الخلق مع الناس جميعهم

خاصةً الأشخاص الذين نقابلهم في العمل، فلا نجعل رمضان شهر الحزن والضيق والتوتر

  • ينبغي للمسلم الصائم أن يعيش القرآن وتلاوته مع الآخرين في رمضان وغيره بتدبر وتفكر.
  • فقد تكفل الله لمن قرأ القرآن، وعمل بما فيه ألًا يضل في الدنيا ولا يشقى في الآخرة بقوله تعالى: (فَمَنِ اتَّبَعَ هُدَايَ فَلَا يَضِلُّ وَلَا يَشْقَى) ،
  • كما قال صلى الله عليه وسلم: «وما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله يتلون كتاب الله. ويتدارسونه بينهم إلا نزلت عليهم السكينة وغشيتهم الرحمة وحفتهم الملائكة وذكرهم الله فيمن عنده».
  • تعلم أحكام الصيام وفضائله قبل دخول الشهر الفضيل.
  • إنجاز الأعمال قبل شهر رمضان حتّى يتفرغ لعبادة ربه في هذا الشهر الكريم.
  • تدريب النفس على الصيام بصيام أيام من شهر شعبان قبل دخول رمضان.
  • الجلوس مع الأهل وتعليمهم أحكام الصيام.
  • استحضار النية في هذا الشهر الفضيل للقيام بعدد من الأعمال الصالحة فيه،
  • ومن ذلك نية ختم القرآن عدة مرات مع تدبر آياته،
  • ونية أن يكون هذا الشهر بداية انطلاقة للخير والعمل الصالح،
  • وكذلك استحضار نية العمل والاجتهاد بالعبادة في هذا الشهر، وكذلك نية نشر الدين والعمل له.
  • فاحرص أخي المسلم على التّعرض لنفحات هذا الشهر المبارك،عسى الله تعالى أن يجعل عاقبتك على خير.
  • قال سيّدنا رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: ”افعلوا الخير دهركم وتعرّضوا لنفحات رحمة الله، فإنّ لله نفحات من رحمته يصيب بها مَن يشاء من عباده وسلُوا الله أن يستر عوراتكم، وأن يؤمن روعاتكم” رواه الطبراني.

أهم الأعمال الواجب إعدادها قبل شهر رمضان

  1. من أهم الأمور التي يجب إعدادها قبل شهر رمضان هي المواظبة على قراءة القرآن الكريم
  2. وأن يتم تحديد ورد يومي لقراءته لكي لا يضعف ويمل المسلم في نصف الشهر الكريم،
  3. كما يفضل أن يتم قراءة ورد من القرآن الكريم عقب أداء الصلاة مباشرة أو غيرها من المواعيد التي تناسب المسلم أثناء صيامه.
  4. يجب أن يهتم المسلم بأداء واجباته في شهر رمضان فيجب أن يذهب إلى صلاة الفجر في المسجد وصلاتها جماعة
  5. لأن الصلاة في جماعة تزيد الأجر والحسنات إلى الضعف، وتقلل السيئات،
  6. كما يجب أن يتم التعرف عن أحكام الصيام عن طريق قراءة الكتب الدينية ومعرفة رأي العلماء والشيوخ.
313 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *