دواء الغوافينيزين ، دواعي الاستعمال ، المحاذير والآثار الجانبية

كتابة: Nour Saleh - آخر تحديث: 8 أبريل 2021
دواء الغوافينيزين ،  دواعي الاستعمال ، المحاذير والآثار الجانبية

ما هو دواء الغوافينيزين؟

الغوافينيزين هو دواء مقشع ومسكن للسعال المنتج (المترافق مع بلغم ومخاط وإفرازات تنفسية)، فهو يعمل على تقليل لزوجة المخاط عن طريق تمييعه وزيادة حجمه وبالتالي تسهيل خروجه من الطرق التنفسية وتسكين السعال المرافق لوجود هذه الإفرازات.

الاستطبابات:

يستخدم دواء الغوافينيزين لتسكين السعال المنتج المرافق لنزلات البرد والتهاب الشعب الهوائية والأمراض التنفسية الأخرى، لا يستخدم هذا الدواء لعلاج السعال المستمر الناتج عن التدخين أو مشاكل التنفس طويلة الأمد (التهاب الشعب الهوائية المزمن، وانتفاخ الرئة).

تتم مشاركة الغوافينيزين مع الديكستروميتورفان لمعالجة السعال المنتج

(تأثير مقشع ومثبط للسعال)، كما تتم مشاركة الغوافينيزين مع الإفدرين

لتخفيف أعراض الربو

الجرعة والاستعمال:

  • الجرعة الفموية من دواء الغوافينيزين تؤخذ مع الطعام أو بدونه (حسب توجيهات الطبيب) كل 4 ساعات عادة
  • إذا كنت تاخذ الغوافينيزين كعلاج دون استشارة الطبيب أو الصيدلي (غير مستحسن) عليك قراءة نشرة الدواء بدقة والالتزام بالتعليمات والإرشادات الواردة فيها
  • تعتمد الجرعة الموصوفة على عمرك، حالتك الصحية واستجابتك للعلاج، لا تقم بزيادة الجرعة أو تكرارها عدد مرات أكثر من الموصوف (لا تأخذ أكثر من 6 جرعات في اليوم)
  • تناول الكثير من السوائل بالتزامن مع استخدام الغوافينيزين، (السوائل تساعد على تمييع المخاط وتسهيل خروجه، وتخفف من أعراض الاحتقان
  • استخدم ملعقة الدواء الخاصة لتناول الشراب وليس ملعقة الطعام لتجنب الخطأ في الجرعة
  • إذا كنت تأخذ الغوافينيزين اعتمادا على وصفة طبيبك بشكل يومي، قم بتناول الدواء في مواعيد محددة يوميا للحصول على الاستفادة القصوى من العلاج

الآثار الجانبية:

تشمل الآثار الجانبية المحتملة أثناء استخدام مقشع السعال دواء الغوافينيزين (غثيان، إقياء، تشكل حصيات كلوية، إسهال، إمساك، جفاف خفيف في الفم، تشقق في الشفاه). يمكن التقليل من حدوث الغثيان والإقياء عن طريق تناول الغوافينيزين مع وجبات الطعام، ويمكن الحد من خطر تشكل الحصيات الكلوية نتيجة الاستخدام المطول للغوافينيزين عن طريق تناول كميات كبيرة من الماء والسوائل وتناول أطعمة تحافظ على درجة حموضة حامضية للبول.

في حالات نادرة قد تحدث تفاعلات حساسية شديدة، بما في ذلك طفح

جلدي وتورم في الشفتين أو اللثة، هذه الأعراض تتطلب مساعدة طبية

على الفور.

التداخلات الدوائية:

يجب أن يكون الصيدلاني أو الطبيب على علم بالأدوية (الموصوفة وغير

الموصوفة والمنتجات العشبية) التي تتناولها خلال فترة العلاج بدواء

الغوافينيزين لتجنب حدوث التداخلات الدوائية وظهور آثار سمية غير

مرغوبة

الاحتياطات ومحاذير الاستخدام:

  • أخبر طبيبك إذا كان سعالك مصحوبا بحمى أو التهاب في الحلق أو طفح جلدي أو صداع مستمر، أو في حال استمرار السعال أو عودته بعد مرور 7 أيام (هذه الأعراض قد تكون مؤشر لخطورة محتملة)
  • الأدوية المستخدمة في علاج نزلات البرد والسعال لم تظهر أمانا عند استخدامها لدى الأطفال (أقل من 6 سنوات) لذلك يجب عدم استخدام الغوافينيزين لعلاج السعال عند الأطفال إلا في حال اعتماده من قبل الطبيب المختص.
  • قبل استخدام هذا الدواء اخبر طبيبك او الصيدلاني بتاريخك الطبي (الأمراض والمشاكل الصحية التي تعاني منها) خاصة في حال كنت تعاني من مشاكل تنفسية مثل (النفاخ الرئوي، التهاي الشعب الهوائية المزمن، الربو ومشاكل التنفس المرافقة للتدخين)
  • قد تحتوي الأشكال السائلة لهذا المنتج على سكر أو كحول، إذا كنت تعاني من مرض السكري، أمراض الكبد او أي حالة مرضية اخرى تتطلب تجنب هذه المكونات في نظامك الغذائي، اسال طبيبك او الصيدلماني عن إمكانية استخدام هذا المنتج بأمان.
  • قد تحتوي الأشكال السائلة من هذا المنتج الدوائي على الأسبارتام، إذا كنت تعاني من بيلة الفينيل كيتون أو أي حالة مرضية اخرى تتطلب منك تجنب تناول الأسبارتام أو فينيل ألانين، استشر طبيبك او الصيدلاني حول أمان استخدام هذا المنتج.

في حال تناول جرعة زائدة من دواء الغوافينيزين:

في حال ظهور أعراض التسمم بالغوافينيزين يجب طلب المساعدة الطبية

على الفور. أهم الأعراض التي تظهر عند التسمم الحاد بالغوافينيزين

هي تدهور الوظيفة التنفسية

في حال نسيان جرعة دواء الغوافينيزين في وقتها المحدد:

يمكن تعويض الجرعة الفائتة عند تذكرها في حال لم يمض عليها الكثير

من الوقت، أما في حال اقتراب الجرعة التالية تهمل الجرعة الفائتة ونكمل

برنامج الجرعات في مواعيدها دون تغيير لكي لا يحدث مضاعفة للجرعة

وبالتالي تظهر آثار جانبية غير مرغوبة.

هل دواء الغوافينيزين آمن خلال الحمل والإرضاع الطبيعي؟

على الرغم من عدم وجود دراسات كافية تثبت سمية الغوافينيزين خلال

الحمل، يمكن اعتماده في العلاج عند الحامل فقط بعد وصفه من قبل

الطبيب المختص وذلك عندما تكون فائدة استخدامه أكبر من الخطر

المحتمل على الجنين.

وكذلك في حالة الرضاعة الطبيعة يجب الحذر عند استخدام الغوافينيزين

في معالجة الأم المرضع وذلك بسبب عدم وجود معلومات مؤكدة حول

انتقال كميات من الدواء إلى حليب الأم.

تخزين الدواء:

يتم تخزين دواء الغوافينيزين في درجة حرارة الغرفة (10-25) درجة

مئوية، ويحفظ بعيدا عن متناول الأطفال وعن مصادر الحرارة وضوء

الشمس المباشر.

117 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *