دواء الإفدرين : دواعي الاستعمال، المحاذير والآثار الجانبية

كتابة: Nour Saleh - آخر تحديث: 8 أبريل 2021
دواء الإفدرين : دواعي الاستعمال، المحاذير والآثار الجانبية

ما هو دواء الإفدرين؟

يعد دواء الإفدرين من الشادات الأدرينالينية الغير انتقائية (فعل شاد لمستقبلات ألفا وبيتا الأدرينرجية)، يسبب هذا الفعل الشاد الأدرينرجي تأثيرات مشابهة للناقل العصبي الأدرينالين، للذلك يستخدم الإفدرين لأثره المقبض للعضلات الملساء في جدران الأوعية الدموية لعلاج انخفاض الضغط بالإضافة لاستطبابات أخرى. (يمكن استخدامه  كعلاج وحيد أو بالمشاركة مع بعض الأدوية).

الاستطبابات:

يستخدم دواء الإفدرين لعلاج الأمراض من منشأ تحسسي مثل (الربو) بسبب تاثيره الشاد على مستقبلات بيتا 2 الموجودة في القصبات والشعب الهوائية وفعله المرخي للعضلات المسلاء في جدران هذه الشعب وبالتالي تخفيف أعراض الربو (القصور التنفسي، السعال، الصفير).

إضافة لاستخدام الإفدرين كعامل رافع لضغط الدم وخاصة خلال التخدير النخاعي حيث يترافق بحدوث انخفاض ضغط الدم بشكل متكرر.

يملك الإفدرين فعالية مشابهة للإبنفرين (الأدرينالين) حيث يعتبر منشط للجهاز العصبي المركزي في حالات الخدر والاكتئاب، إضافة لاستخدامه في الوهن العضلي الوخيم (الوبيل).

الجرعة وطريقة الاستعمال:

لايستعمل دواء الإفدرين إلا بموجب وصفة طبية، ويجب الالتزام بإرشادات الاستعمال والجرعات وطريقة الاستعمال كما يحدد الطبيب المختص . لا يجوز زيادة الجرعات أو تكرار عدد مرات الاستخدام أو إيقاف العلاج دون الرجوع إلى استشارة الطبيب.

الجرعة المعتادة من الإفدرين لدى البالغين تبلغ (25 إلى 50 مغ) تعطى حقنا تحت الجلد أو العضل. أما الجرعة الوريدية فتعطى (5 إلى 25 مغ) ببطء وتكرر خلال 5-10 دقائق في حال لزم الأمر.

لدى الأطفال فتكون الجرعة المعتادة من الإفدرين (0,5 مغ لكل كيلوغرام من وزن الجسم) . تعطى حقنا تحت الجلد أو في العضل كل 4 إلى 6 ساعات.

يجب إجراء فحص بصري لعبوات الإفدرين (المتوفرعلى شكل حقن) لتحري وجود شوائب أو تغير في اللون في حال تسمح العبوة بإجراء الفحص.

الآثار الجانبية:

أخبر طبيبك في حال ظهور أي أعراض جانبية شديدة مزعجة، الآثار الجانبية المحتملة عند استخدام دواء الإفدرين تتضمن: توتر، قلق، دوار، صداع في الرأس، غثيان، فقدان التذوق، اضطرابات في النوم، تسرع في ضربات القلب، تعرق مفرط، إقياء، خسارة الوزن، صعوبة وعسر في التبول.

أما الآثار الجانبية الغير شائعة والتي تعتبر خطيرة . يجب عند ظهورها طلب مساعدة طبية على الفور فهي (ألم شديد في الصدر، لا نظميات قلبية أي عدم انتظام ضربات القلب).

التداخلات الدوائية:

يجب أن يكون طبيبك المختص على علم بالأدوية التي تتناولها خلال فترة العلاج باللإفدرين , لتجنب حدوث التداخلات الدوائية وظهور آثار سمية غير مرغوبة، وخاصة إذا كنت تستخدم أحد الادوية التالية:

  • الأدوية المستخدمة في التخدير العالم مثل (السيكلوبروبان، الهيدركربونات المهلجنة، الغليكوزيدات الديجيتالوزيدية) قد يسبب هذا التداخل عدم انتظام في ضربات القلب
  • الأدوية المستخدمة في علاج ارتفاع ضغط الدم مثل الغوانيتيدين و البيتانيدين, حيث يعمل الإفدرين على معاكسة التأثير الخافض للضغط العائد لتلك الأدوية، عن طريق إزاحتها من المستقبلات الأدرينرجية المرتبطة بها. ويتظاهر هذا التداخل على شكل نوبة ارتفاع ضغط مفاجئة
  • الاستخدام المتزامن لإفدرين مع Oxytocics يقود إلى انخفاض شديد في ضغط الدم.
  • مثبطات الMAO (مونو أمين أوكسيداز) بالمشاركة مع الإفدرين تسبب نوبة ارتفاع ضغط شديدة ومفاجئة، حيث يجب عدم مزامنة استخدام الإفدرين مع أحد مثبطات الMAO بنفس الوقت (فاصل زمني 14 يوم بين الدوائين).

الاحتياطات ومحاذير الاستعمال:

يجب أن يكون طبيبك المختص على علم بتاريخك المرضي (الأمراض

والمشاكل الصحية التي تعاني منها) قبل استخدامك دواء الإفدرين

وخاصة:

  • الاعتلالات القلبية (الذبحة الصدرية)
  • السكري
  • اضطرابات الغدة الدرقية (فرط نشاط الغدة الدرقية)
  • تضخم البروستات
  • المشاكل الوعائية (ارتفاع ضغط الدم)

قد يؤدي الاستخدام المطول للإفدرين إلى متلازمة تشبه حالة القلق وتزول هذه الأعراض بإيقاف استخدام الدواء.

هل الإفدرين آمن للاستخدام خلال الحمل والإرضاع؟

على الرغم من عدم وجود دراسات كافية تثبت سمية دواء الإفدرين خلال الحمل وإمكانية حدوث أذية على الجنين. يمكن اعتماده في العلاج عند الحامل فقط بعد وصفه من قبل الطبيب المختص , وذلك عندما تكون فائدة استخدامه أكبر من الخطر المحتمل على الجنين.

في حالة الرضاعة الطبيعة لا ينصح باستخدام الإفدرين في معالجة الأم المرضع . ذلك بسبب بعض الدراسات التي تثبت انتقال كميات من الدواء إلى حليب الأم , والسمية التي يسببها ذلك على الطفل الرضيع.

في حال تناول جرعة زائدة من دواء الإفدرين:

الأعراض التي تظهر عند التسمم الحاد باللإفدرين هي (التشنجات، غثيان، إقياء، قشعريرة، زرقة، تهيج، عصبية، حمى، لانظميات قلبية، اتساع حدقة العين، عدم وضوح الرؤية، وذمة رئوية، غيبوبة ثم توقف التنفس)

علاج هذا التسمم يكون بطلب المساعدة الطبية على الفور والإجراءات الاولية التي يمكن إجراؤها هي التنفس الاصطناعي في حال تدهور الوظيفة التنفسية، وفي حال تدهور أعراض الدوران (القلب وضغط الدم) يجب الحفاظ على ضغط الدم.

تخزين الدواء:

يتم تخزين دواء الإفدرين في درجة حرارة الغرفة (10-25) درجة مئوية،

ويحفظ بعيدا عن متناول الأطفال وعن مصادر الحرارة وضوء الشمس المباشر.

52 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *