خفض حرارة الطفل بسرعة .. ما هي النقاط التي يجب الانتباه عليها؟

كتابة: Basel Adib Freifer - آخر تحديث: 4 مايو 2021
خفض حرارة الطفل بسرعة .. ما هي النقاط التي يجب الانتباه عليها؟

إذا استيقظ طفلك في منتصف الليل وهو يبكي ويشعر بالاحمرار، فستحتاجين إلى قياس درجة حرارته لتحديد ما إذا كان مصاباً بالحمى. هناك العديد من الأسباب التي قد تؤدي إلى إصابة طفلك الصغير بالحمى، كما توجد العديد من الطرق من أجل خفض حرارة الطفل بعضها آمن وبعضها الآخر ليس كذلك.

في حين أن الحمى نفسها ليست خطيرة، لكن يمكن أن تكون سبب ثانوي لحالة مسبّبة أساسية. ومن المرجح أن يكون لدى الأطفال الصغار أسباب للحمى التي تتطلب العلاج أكثر من الأطفال الأكبر سناً. خاصّة حديثي الولادة – الذين تتراوح أعمارهم بين 3 أشهر وأقل – هؤلاء يجب أن يفحصهم الطبيب فوراً عند ظهور حمى.

يمكن خفض حرارة الطفل الرضيع بعمر 3 أشهر وما فوق والذي يعاني من حمى منخفضة الدرجة في المنزل بالرعاية المناسبة إذا لم تظهر أي أعراض أخرى مقلقة. لكن يجب أن يقوم الطبيب بتقييم الأطفال الذين يعانون من حمى مستمرة أو مرتفعة.

إقرأ أيضاً  طريقة عمل جميع أنواع الأرز

حدّدي سبب الحمى قبل أي شيء

تكون درجة الحرارة العادية تقريباً 37 درجة مئوية، ويمكن أن تختلف درجة الحرارة هذه قليلاً من الصباح إلى المساء. تنخفض درجة حرارة الجسم بشكل عام عند الاستيقاظ وتكون أعلى في فترة الظهيرة والمساء.

ويحتاج الرضع الذين تقل أعمارهم عن 3 أشهر المصابين بالحمى إلى عناية طبية فورية لتشخيص السبب الأساسي وعلاجه إذا لزم الأمر عن طريق خفض حرارة الطفل. يُعتبر الرضع مصابين بالحمى إذا كانت درجة حرارتهم:

  • 38 درجة مئوية أو أعلى عند أخذها عن طريق المستقيم.
  • 37.2 درجة مئوية أو أعلى عند أخذها بطرق أخرى (عن طريق الفم، الأذن)

طرق خفض حرارة الطفل

لا تتطلب درجة الحرارة المرتفعة قليلاً عند الرضيع الأكبر من 3 أشهر الذهاب إلى الطبيب. ويمكن ان يتم علاج الحمى في المنزل بالطرق التالية:

أسيتامينوفين

إذا كان عمر الطفل أكبر من 3 أشهر، يمكنك أن يتم إعطاء أسيتامينوفين (تايلينول) للأطفال. وتعتمد الجرعات عادةً على الوزن. كما قد يوصي الطبيب بقياس وزن طفلك إذا لم يتم وزنه مؤخراً وذلك من أجل تحديد الجرعة التي يجب استخدامها.

إقرأ أيضاً  أعراض مرض باركنسون .. و ما هي طرق العلاج الدوائي والجراحي المتوفّرة له حالياً؟

وإذا لم يكن الطفل يشعر بالانزعاج أو الهياج بسبب الحمى، فقد لا تحتاجين إلى إعطائه أي دواء. أمّا بالنسبة للحمى المرتفعة أو الأعراض الأخرى التي تجعل طفلك يشعر بعدم الراحة، يمكن للأدوية أن تساعده على الشعور بالتحسن مؤقتاً قبل تحديد السبب.

خفض درجة حرارة المنزل وتخفيف ثياب الطفل

في الطقس الدافئ أو الحار يجب إلباس طفلك ملابس خفيفة الوزن واستخدم ملاءة أو بطانية خفيفة فقط لإبقائه مرتاحاً وبارداً. إن المبالغة في لباس الطفل قد تتعارض مع طرق التبريد الطبيعية لجسمه. كما يجب الحفاظ على برودة المنزل وغرفة الطفل الرضيع، هذا يمكن أن يساعد في منعهم من ارتفاع درجة الحرارة.

استخدمي مياه فاترة في حمام طفلك

جربي تبليل إسفنجة طفلك بالماء الفاتر (يجب أن تكون درجة حرارة الماء دافئة، ولكن ليست ساخنة عند لمس ذراعك الداخلي). وحافظي على الوجود المستمر للمياه أثناء الاستحمام لضمان دفء الطفل. ويجب تجنب استخدام الماء البارد لأن ذلك قد يؤدي إلى الرعشة، وبالتالي يؤدي إلى ارتفاع درجة حرارته. كما يجب أن تجفّفي طفلك مباشرة بعد الاستحمام وأن تلبسيه ملابس خفيفة الوزن.

إقرأ أيضاً  قشر الرمان ... تعرف معنا على فوائد قشر الرمان العديدة لبشرتنا

ما يجب تجنّبه عند خفض درجة حرارة الطفل

هناك العديد من الأشياء التي لا يجب عليك فعلها إذا كان طفلك يعاني من الحمى:

  • عدم التأخر بطلب العناية الطبية لطفل حديث الولادة مصاب بأي حمى أو رضيع مصاب بحمى مستمرة ويبدو مريضاً جداً.
  • لا تقومي بإعطاء الدواء لطفلك دون فحص درجة حرارته أولاً واستشارة الطبيب.
  • عدم استخدام الأدوية المخصصة للبالغين.
  • لا تفرطي في ملابس طفلك.
  • ابتعدي عن تستخدم الثلج أو الكحول لخفض درجة حرارة الطفل.

بالمحصلة يمكن القول أن علاج الحمى يختلف عند الرضيع بناءً على عمر الطفل والأعراض المحيطة بالحمى. كما يجب أن يفحص الطبيب حديثي الولادة على الفور إذا أصيبوا بالحمى، بينما يمكن علاج الأطفال الأكبر سناً في المنزل إذا أصيبوا بحمى خفيفة. وننصح دائماً باستشارة الطبيب قبل إعطاء أي دواء لطفلك، واستشارة الطبيب إذا أصيب الطفل بحمى شديدة أو إذا استمرت الحمى لفترة أطول من يوم أو يومين بالإضافة إلى كيفية خفض حرارة الطفل.

إقرأ أيضاً: الرضاعة الطبيعية .. 7 نصائح من أجل تغذية مثالية لطفلك الجديد

126 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *