حقن بروليوتيكس تحت الجلد .. كل ما يهمك عن إبر تثبيت الحمل البروجسترونيّة

كتابة: Basel Adib Freifer - آخر تحديث: 11 مايو 2021
حقن بروليوتيكس تحت الجلد .. كل ما يهمك عن إبر تثبيت الحمل البروجسترونيّة

غالباً ما يتم وصف حقن بروليوتيكس تحت الجلد (البروجسترون) للنساء الحوامل اللاتي تعرضن للإجهاضات المتكررة. في البداية سنتكلم عن هرمون البروجسترون، البروجسترون هو هرمون ينتج بشكل طبيعي في الجسم من قبل كل من الرجال والنساء. لدى الرجال والنساء نفس مستويات هرمون البروجسترون تقريباً طوال حياتهم. الأوقات الوحيدة التي تختلف فيها مستويات البروجسترون هي خلال المرحلة الثانية من الدورة الشهرية للمرأة وأثناء الحمل.

أثناء الحمل يلعب البروجسترون دوراً مهماً، خاصةً في وقت مبكر من الأشهر الثلاثة الأولى. يحدث هذا عندما يكون الهرمون مسؤولاً عن المساعدة في “تحضير” الرحم للجنين المخصب. كما يتأكد البروجسترون أيضاً من أن الرحم يحتوي على أوعية دموية متوسعة كافية لإطعام الجنين أثناء غرسه ونموه. يلعب هذا الدور المهم حتى تتشكل المشيمة في الأسبوع العاشر تقريباً وتؤسس إمدادات الدم الخاصة بها.

إقرأ أيضاً  انقطاع الطمث أو ما يسمّى سن اليأس: معلومات قد تهمك

لماذا تحتاج المرأة حقن بروليوتيكس تحت الجلد؟

البروجسترون يلعب دور مهم في بداية الحمل، ويعتقد بعض الأطباء أن إعطاء النساء المزيد من البروجسترون قد يساعد في منع الإجهاض. لذلك في الخمسينيات من القرن الماضي، بدأ الأطباء في دراسة تأثير البروجسترون على الإجهاض. كانت هناك بعض الأدلة على أن إعطاء البروجسترون (حقن بروليوتيكس تحت الجلد) للنساء المعرضات للإجهاض ساعدهن على إنجاح الحمل. كان يعتقد نفس الشيء بالنسبة للنساء اللائي تعرضن للإجهاض بالفعل.

لفترة طويلة، أصبحت علاجات البروجسترون وصفة طبية قياسية لكل مرأة تعرضت لإجهاضات متكرر وغير مفسرة (ثلاث حالات إجهاض أو أكثر دون أي سبب طبي معروف). تُظهر العديد من التجارب أن علاجات البروجسترون وحقن بروليوتيكس تحت الجلد ساعدتهن على الاستمرار بالحمل دون أي آثار جانبية. لهذا السبب، لم يتردد الأطباء في الماضي في وصف البروجسترون أثناء الحمل المبكر.

لكن لسوء الحظ، كشفت دراسات أحدث وأكثر تفصيلاً أنه لا يوجد دليل على أن هرمون البروجسترون يساعد المرأة على البقاء حاملاً. فقد وجدت دراسة نُشرت في مجلة New England Journal of Medicin أن العلاج بالبروجسترون وحقن بروليوتيكس تحت الجلد في الثلث الأول من الحمل لم يساعد النساء اللواتي يعانين من الإجهاض المتكرر على الاستمرار في فترة الحمل الكاملة.

إقرأ أيضاً  كيفية علاج الحروق الخفيفة

قد يهمك: الحقن العضلي .. كلّ ما تحتاج أن تعرفه عن هذا الإجراء الطبي

هل العلاج بحقن البروجسترون فعّال؟

حقن البروجسترون أو حقن بروليوتيكس تحت الجلد لا تزال توصف حتّى الآن لأنه لا يوجد الكثير من الخيارات الأخرى المتاحة للنساء اللاتي تعرضن للإجهاض المتكرر. في بعض الحالات، قد تساعد في الحفاظ على الحمل. ولحسن الحظ، لا توجد أي آثار جانبية معروفة. كما تُستخدم علاجات البروجسترون في النساء المعرضات لخطر الولادة المبكرة. كما توجد وصفة طبية تسمى Makena (حقن هيدروكسي بروجستيرون كابروات) تُعطى للنساء الحوامل حالياً وبشرط أن يكونّ أنجبن طفلًا آخر على الأقل قبل الأسبوع 37 من الحمل(نهاية الحمل).

بعض النقاط الهامة في حال أردت حقن بروليوتيكس تحت الجلد

إذا قررت المرأة الحامل الحصول على حقن البروجسترون أثناء الحمل، فهذه بعض النقاط الأساسية لما سوف تمرّ به:

  • سيكون عليها على الأرجح ملء الكثير من الأوراق قبل تلقي حقن بروليوتيكس تحت الجلد. وذلك من أجل التأكّد من فهم كيفية عمل الحقن وأن تكون المرأة الحامل على علم بكلّ المخاطر المحتملة.
  • يقوم الطبيب أو الممرضة بإعطاء الحقن في العيادة في وقت ما بين الأسبوعين 16 و 20 من عمر الحمل.
  • ستستمر المرأة الحامل في تلقي الحقن كل أسبوع حتى تتم عملية الولادة.
  • قد تشعر الحامل ببعض الألم والاحمرار في موقع الحقن دون أيّة آثار طبية أُخرى.
إقرأ أيضاً  الداء الزلاقي، ماهو.. وهل تعني الإصابة به عدم الشفاء أبداً؟

متى يجب على المرأة الحامل التواصل مع الطبيب؟

أكبر خطر للحصول في حقن بروليوتيكس تحت الجلد أثناء الحمل هو تشكّل الجلطات الدموية. ويجب على المرأة الحامل أن تتصل بالطبيب على الفور إذا واجهت أياً من الأعراض التالية:

  • ألم مفاجئ أو تورم في إحدى الساقين.
  • منطقة حمراء على الساق.
  • ضيق أو صعوبة في التنفس.

إقرأ أيضاً: اعراض الحمل خارج الرحم وعلاجه .. إجابات عن الأسئلة التي ستطرحينا على الطبيب.

173 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *