حرقة المعدة (Heartburn) نظرة شاملة على هذه الحالة التي يعاني أغلبنا منها

كتابة: Basel Adib Freifer - آخر تحديث: 6 أبريل 2021
حرقة المعدة (Heartburn) نظرة شاملة على هذه الحالة التي يعاني أغلبنا منها

تعتبر حرقة المعدة (Heartburn) من الأعراض الشائعة جدّاً بين الأشخاص. تُوصف بأنها ألم أو إحساس غير مريح أسفل الصدر أو أعلى البطن خلف عظم القص، يزداد بعد الطعام أو عند الإستلقاء. غالباً ما تكون حرقة المعدة غير خطيرة، ويمكن لأي شخص أن يتعامل معها بشكل بسيط من خلال تغير نمط الحياة أو بعض العادات السيئة، كما يمكن استخدام الأدوية المضادة للحموضة المعدية والتي لا تحتاج في غالبها لوصفة طبية. لكن هناك بعض الحالات التي يكون فيها هذا العرض دليل على مشكلة جدّية يجب التعامل معها. سنتعرف في هذا المقال على أسباب حرقة المعدة وأعراضها والعلاجات التي يمكن استخدامها للتخلص من هذا الإحساس.

أعراض حرقة المعدة

تعتبر أعراض الحموضة المعدة أو حرقة المعدة من الأعراض الشائعة وغير النوعية والتي قد تحتمل العديد من المسببات. يمكن تلخيص هذه الأعراض بـ:

  • ألم حارق أسفل منطقة الصدر يبدأ عادةً بعد تناول كمية كبيرة من الطعام.
  • ألم يظهر عند الاستلقاء أو الانحناء نحو الأمام لفترة طويلة.
  • طعم مر أو حمضي في الفم، قد يترافق مع رائحة فم مزعجة.

يجب الإتصال بالطبيب في حال ظهور هذا الألم بشكل مفاجئ وخاصّة إن ترافق مع إحساس بالثقل على الصدر، تعرّق بارد، ألم في الذراع الأيسر أو أسفل الفك. هنا يجب نفي الإحتشاء القلبي والذي يعتبر حالة مهدّدة للحياة. وبشكل عام يُنصح بالتواصل مع الطبيب في الحالات التالية:

  • حدوث حرقة المعدة أكثر من مرتين في إسبوعياً.
  • استمرار الأعراض بعد البدء باستخدام مضادات الحموضة المعروفة.
  • وجود صعوبة في البلع أو ألم أثناء تناول الطعام.
  • إحساس بالغثيان أو الإقياءات المتكرّرة.
  • فقدان الوزن الناتج عن ضعف الشهية أو الصعوبة في تناول الطعام.

أسباب حموضة المعدة

من أجل فهم سبب حرقة المعدة يجب علينا أن نفهم كيف تتم عملية البلع. عند البلع ترتخي مجموعة من العضلات أسفل المري تدعى المعصّرة المريئية السفلية، وهذا ما يسمح بمرور المواد الطعامية الممضوغة أو السوائل إلى المعدة لتعود هذه العضلة إلى التقلّص لكي تمنع ارتداد الطعام من المعدة إلى المري. في بعض الحالات المرضية، يحدث ضعف في تقلّص هذه العضلة أو غياب كامل لقدرتها على التقلّص، وهنا يحدث ارتجاع لهذه المواد من المعدة إلى المري مسبّباً الإحساس الذي يُعرف بحرقة المعدة. ولهذا السبب تزداد الأعراض صعوبة عند الإستلقاء أو بعد تناول الطعام نتيجة ازدياد الضغط داخل المعدة.

قد يهمّك: كيفية علاج حرقة المعدة للحامل سريعا

عوامل خطورة تزيد من احتمال ظهور حرقة المعدة

بشكل عام يمكن القول أن كل ما يرفع الضغط داخل البطن يمكن أن يكون عامل مؤهب لحدوث حرقة المعدة، لهذا نجد نسبة حدوث حموضة المعدة أعلى لدى الأشخاص البدينين والحوامل. لكن يمكن لبعض الأطعمة أن تؤدي إلى حدوث حرقة المعدة، من هذه الأطعمة:

  • الطعام الحار أو الحاوي على الكثير من التوابل
  • البصل
  • المنتجات الحمضية، كالليمون.
  • منتجات الطماطم مثل الكتشب، أو الطماطم المطبوخة.
  • الأطعمة الحاوية على نسبة عالية من الدهون أو المقالي بكلّ أنواعها.
  • النعنع والشوكولاتة.
  • الكحول والقهوة وغيرها من المشروبات التي تحتوي على الكافيين بالإضافة إلى التدخين.
  • الوجبات الكبيرة.

علاج حموضة المعدة

يوجد العديد من الأدوية التي تساعد على علاج حرقة المعدة والتي تملك فعالية عالية في تخفيف الأعراض، من هذه الأدوية:

مضادات الحموضة (Antacids): وهي أدوية لا تحتاج وصفة طبيّة، تساعد في علاج الحالات الخفيفة من حرقة المعدة.
مثبطات مضخّة البروتون (PPIs): وهي أدوية تقلّل من إفرازات المعدة الحامضيّة وبالتالي تخفيف الأعراض.
حاصرات (H2): تعمل هذه الأدوية بنفس آلية مثبطات مضخّة البروتون عن طريق تخفيف إفراز المعدة من الحمض، من الجدير بالذكر أن هذا الصنف من الأدوية يعتبر أقلّ فعالية من مثبطات مضخّة البروتون ويُستخدم كخطّ ثاني في العلاج أو عند عدم إمكانية استخدام مثبطات المضخّة. فضلاً عن آثارها الجانبية غير المرغوبة كالإسهال أو الإمساك واضطرابات المعدة والصداع.

الوقاية من حرقة المعدة

بشكل عام لا تعتبر حرقة المعدة من الأعراض التي تدعو للقلق إلّا في حال ترافقها مع ألم في الصدر أو الذراع كما ذكرنا. ويمكن للتغيير في نمط الحياة أن يؤدي إلى غياب هذه الأعراض. يُعتبر تجنّب الأطعمة الحارّة أو الحامضة أو تخفيفها من الإجراءات التي تملك فعاليّة كبيرة، كما هو إيقاف التدخين والكحول. من الإجراءات الأُخرى نذكر التمارين الرياضية المنتظمة بهدف تخفيف الوزن، تخفيف كميّة الوجبات على حساب زيادة عددها، تجنّب الإستلقاء مباشرّة بعد تناول الطعام.

إقرأ أيضاً: ما هو علاج حموضة المعدة بطرق طبيعية

355 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *