انصباب التامور ..مشكلة صحية قد تصيب قلبك ، الأعراض وطريقة علاجها

كتابة: Mahmoud AL kirm - آخر تحديث: 11 يونيو 2021
انصباب التامور ..مشكلة صحية قد تصيب قلبك ، الأعراض وطريقة علاجها

ماذا تعلم عن حالة انصباب التامور، ما هي أسبابها،أعراضها، وكيف نتخلص منها، تعرف على كل ذلك في هذا المقال.

ما هو التامور؟

هو غشاء مصلي يحيط بالقلب بشكل تام، وهو رقيق جدا يغلف القلب إضافة إلى قسم صغير لبعض الأوردة والشرايين التي تخرج منه، لا ينشأ اي احتكاك بين التامور والقلب، ويحافظ التامور على الحجم الطبيعي للقلب، كما أنه يبقيه ثابتا في مكانه.

حالة انصباب التامور:

هي حالة عادة ما تنشأ من تراكم السوائل في غشاء التامور، لأن هذا الغشاء يحتوي على طبقتين رقيقتين يفصل بينهما حيز عادة ما تتواجد في داخله كمية قليلة من السوائل صفراء اللون، وهذه السوائل تساعد القلب على الانزلاق والتحرك بسلاسة داخل هذا الغشاء دون حدوث أي احتكاك بين القلب وبين الغشاء.

يوجد عوامل عديدة نذكرها لاحقا، تؤدي إلى تراكم كميات السوائل والدم في المنطقة الفاصلة بين الطبقتين في غشاء التامور، مما يسبب حدوث انصباب التامور.

-انصباب التامور الحاد: يحدث في حالة الإصابة بانصباب التامور فجأة دون سابق إنذار.

-انصباب التامور المزمن: يمكن إطلاق اسم هذه الحالة على من تكررت الإصابة مجددا عنده بعد الشفاء.

قد يكون هناك ارتفاع طفيف في كمية السوائل حول القلب، وهذه الحالة لا تستدعي وجود تدخل طبي، وقد تتفاقم الحالة لتصبح كمية السوائل قرابة اللترين، مما يستدعي التدخل الطبي الفوري.

أسباب حالة انصباب التامور:

غالبا ما تنشأ بسبب التهاب غشاء التامور، وهذه عوامل تزيد من خطر الإصابة بالالتهاب :

الالتهابات الفيروسية:

وتنتج عن بعض الفيروسات التي تصيب الغشاء مثل: الفيروس الموسع للخلايا، فيروس كوكساكي، والايكو فيروس،  وأخيرا فيروس العوز المناعي البشري.

بعض أمراض المناعة الذاتية:

والمقصود بالمناعة الذاتية هي حالات يتم فيها مهاجمة القوى المناعية في الجسم لبعض الأعضاء المهمة مثل الكليتين، الكبد خلايا الدم، والجلد، وتسمى هذه الحالة بالذئبة، كما أنه يصيب غضاريف المفاصل الرئيسية في الجسم، وله تأثير بعيد على التامور.

الجرح في الغشاء:

فالجرح فيه يسيب حالة التهابية شديدة، وينتج عن الإصابة بضربة موجهة للقلب، أو خلال حادث ما، وقد تكون إصابة من مضاعفات عملية جراحية أجريت سابقا.

•انتقال السرطان إلى غشاء التامور:

وهذه الحالة مخيفة جدا، وغالبا ما تودي للموت، تنتقل الخلايا السرطانية إلى الغشاء نتيجة الإصابة بالسرطان في الأماكن المجاورة للقلب، أي الثدي أو الرئة في جسم المريض، وتكون في حالات متقدمة جدا من المرض.

•أمراض أخرى:

مثل السل، وهو مرض معد خطير يستهدف الرئتين عن طريق دخوله عبر الفم أثناء التنفس،إضافة إلى الفشل الكلوي الحاد، والنوبة القلبية، وقصور الغدة الدرقية.

بالإضافة إلى الصيام الطبي.

•بعض العلاجات والأدوية:

العلاج الإشعاعي، والذي يستخدم عادة في العلاج من سرطان الرئة أو الثدي، أو العلاج الكيميائي وبعض أدوية ضغط الدم المختلفة.

أعراض حالة انصباب التامور:

تظهر هذه الأعراض في الحالات المتقدمة من المرض، وغالبا ما تختلف شدتها من شخص لآخر، وذلك حسب تفاقم الحالة وسببها، أما الأعراض فهي:

•الشعور بالضيق الشديد وعدم الارتياح في الصدر، وتزداد الحالة سوءا إذا حاول المريض التنفس بعمق.

•صعوبة التنفس عند المريض في وضع الاستلقاء.

• و كذلك الشعور بالثقل والامتلاء في منطقتي الصدر والبطن.

•حدوث آلام حادة في العضلات وخاصة أثناء الحركة، كما يواجه المريض صعوبة كبيرة في البلع.

•أعراض أخرى: الغثيان، وانقطاع النفس، والحمى، والإرهاق، والتقيؤ، والإسهال.

في بعض الحالات قد تظهر مشكلة الإنحداس القلبي، وهي خطيرة جدا وتحتاج لتدخل طبي فوري، وأعراضها كالتالي:

-تحول لون البشرة أو الشفاه إلى اللون الأزرق.

-تغيرات ملحوظة في الحالة الذهنية والإدراك.

-الصدمة .

في هذه الحالات لا تترافق حالة انصباب التامور مع أي أعراض:

•تراكم خفيف للسوائل في الشغاء.

•التهاب الغشاء دون تراكم السوائل.

تشخيص حالة انصباب التامور:

أبرز طرق التشخيص هي:

•التصوير: عبر الأشعة السينية ومخطط صدى القلب ومخطط الكهريائية.

• أو تحليل الدم، وأخذ عينة من السوائل لفحصها مخبريا.

علاج حالة انصباب التامور:

في حالات الإصابة الطفيفة بالمرض، لا تستدعي أي تدخل طبي، وإنما الجسم يستطيع التخلص تلقائيا من تلك السوائل معرمرور الوقت.

في الحالات المتقدمة، بحيث تكون كميات السوائل ضخمة وغير طبيعية، يجب التدخل الطبي الفوري، وأبرز العلاجات المستخدمة:

•علاج المشكلة الصحية المسببة للإنصباب، وذلك عن طريق المضادات الحيوية، ومضادات الالتهاب.

•إجراء عملية بزل التامور:

وهي عملية يتم فيها إدخال إبرة إلى داخل غشاء التامور وتسحب السوائل المتراكمة، وطبعا يتم ذلك مع تخدير موضعي.

50 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *