الغدد جارات الدرق Parathyroid Glands واضطراب هرموناتها!

كتابة: Nour Adib Freifer - آخر تحديث: 19 أبريل 2021
الغدد جارات الدرق Parathyroid Glands واضطراب هرموناتها!

مقدمة في تشريح الغدد جارات الدرق

يبلغ عدد الغدد جارات الدرق أربعة وهيي تتوضع على الأقطاب الأربعة الخلفية للغدة الدرقية. ولذلك تُصاب هذه الغدد بشكل شائع عند القيام بالعمليات الجراحية على الغدد الدرقية. أحجامها صغيرة للغاية لا تتجاوز حجم حبة الحمص ولكنها ذات أهمية كبيرة في الحفاظ على استتبات الكالسيوم والفوسفور في الجسم. حيث تفرز هذه الغدد هرمون الباراثورمون Parathyroid Hormone الذي يؤثر بشكل مباشر على مستويات الكالسيوم في الدم ونسبة الكلس في العظام.

اضطرابات هذه الغدد شائعة ويتم تشخيصها والكشف عنها من خلال اختبارين، حيث ينص الاختبار الأول على سحب عينة من الدم الوريدي وقياس نسبة مستوى هرمون الباراثورمون (وهو الاختبار الأشيع والذي سنتناوله بالتفصيل في مقالنا هذا)، أما الاختبار الثاني فهو يشمل الفحص النسيجي لهذه الغدة من خلال أخذ خزعة موجهة منها. وتعتبر من التقنيات الحديثة التي تكشف عن طيف واسع من الأمراض كفرط جارات الدرق الأولي أو الثانوي أو سرطانة الغدد جارات الدرق.

استطباب القيام بمعايرة الباراثورمون

يستطب القيام بمعايرة مستويات هرمونات الغدد جارات الدرق عند ظهور مجموعة من الأعراض التي تعكس حالة من اضطربات مستويات الكالسيوم والفوسفور. تعتبر استطبابات القيام بمعايرة هرمونات جارات الدرق هي نفسها أعراض فرط ونقص كل من الكالسيوم والفوسفور لكونها مرآة الباراثورمون . تبلغ قيمة الكالسيوم الطبيعية عند الإنسان البالغ 8.7-10.2 ملغ/دل، تتظاهر أعراض فرط الكالسيوم عندما يتجاوز 10.2 ملغ/دل ومن هذه الأعراض نذكر:

  • كثرة التبول والشعور الدائم بالعطش نتيجة بذل الكليتين مجهود أكبر نظراً للمستويات العالية من الكالسيوم.
  • اضطرابات الجهاز الهضمي والتي تتظاهر على شكل خلل في الوظائف المعدية، يتجلى ذلك بالغثيان والإقياء، كما قد يحدث الإمساك في سياق فرط الكالسيوم.
  • كما يسبب آلام العظام.
  • كذلك ضعف العضلات.
أما أعراض نقص الكالسيوم فتشمل:
  • التشنجات العضلية.
  • الهشاشة العظمية.
  • ضعف الذاكرة.
  • الارتباك.
  • اضطرابات قلبية ووعائية.
  • جفاف الجلد وخشونته.
  • آلام الأسنان.
  • اضطربات جهاز المناعة.
  • تعب وإرهاق.

وبالمقابل، تعتبر مستويات الفوسفور نوعية أيضاً وتعكس نوعية عمل الغدد جارات الدرق، حيث تتراوح النسب الطبيعية لفوسفور الدم بين 2.8 إلى 4.5 ملغ/دل عن البالغين. تتجلى أعراض نقص الفوسفور بكل ممايلي:

  • ألم عظمي.
  • هشاشة عظمية.
  • حدوث كسور العظام بسهولة أكبر.
  • كما يسبب تكسر الاظافر وتساقط الشعر.

أما بالنسبة لأعراض فرط الفوسفور فهي:

  • حدوث اضطربات معدية.
  • انخفاض في ضغط الدم.
  • حكة جلدية.
  • احمرار العينين.
  • آلام عظمية وضعف عضلي.

عند ظهور مجموعة متكاملة من الأعراض السابقة (سواء الناجمة عن فرط الكالسيوم والفوسفور أو نقصها) نقوم بفحص الغدد جارات الدرق وهرموناتها.

مستويات هرمون الغدد جارات الدرق

تتأرجح مستويات البارثومون في سياق مجموعة من الاضطربات، وعند الاشتباه بوجود مشكلة بهذه الغدد نسحب الدم الوريدي لمعايرة مستوى هذا الهرمون، وذلك من خلال الخطوات التالية:

  • بداية نطلب من المريض الصيام عن كل الأطعمة والأشربة عدا الماء قبل 10-12 ساعة من سحب الدم.
  • ثم نعقم منطقة الوجه الداخلي للحفرة المرفقية.
  • ثم نسحب الدم من الوريد المتوضع على الوجه الداخلي للحفرة المرفقية وذلك بعض وضع عصابة فوق المرفق.
  • بعد ملاحظة امتلاء الأوردة ندخل الإبرة بزاوية 45 درجة ونسحب الدم في علبة خاصة عقيمة محكمة الإغلاق أو في محقنة.
  • بعد ذلك وقبل إخراج الإبرة نقوم بفك العصابة من أجل تحرير أوردة اليد ومن ثم نسحب الإبرة بعد جمع كمية كافية من الدم.
  • ثم نغطي موقع البزل بقطنة ضاغطة لمنع حدوث النزف.

إن القيم الطبيعية لمستويات هرمون الباراثورمون في الجسم هي 10-55 بيكوغرام/مل. وإن النتائج الغير طبيعية قد تعكس مجموعة من الأمراض الكامنة، فعند ارتفاع قيم الباراثورمون عن 55 بيكوغرام/مل تكون الأسباب أحد ما يلي:

  • الفشل الكلوي المزمن Chronic Kidney Failure.
  • أو فرط نشاط جارات الدرق Hyperparathyroidism.
  • أو متلازمة سوء الامتصاص (عدم كفاية امتصاص المغذيات في الأمعاء).
  • تلين العظام عند البالغين.
  • الكساح عند الأطفال.
  • نقص فيتامين د.
  • الحمل أو الإرضاع.
  • الأدوية مثل ريفامبين ومدرات البول والليثيوم وباقي الأدوية التي تحتوي على الفوسفات.

بالمقابل ترتبط مستويات هرمونات الباراثورمون التي تنخفض عن 10 بيكوغرام/مل بالحالات التالية:

  • أمراض المناعة الذاتية التي تهاجم الغدد جارات الدرق Autoimmune Diseases.
  • أو نقص مغنيزيوم الدم.
  • أَو قصور الدريقات Hypothyroidism.
  • أو ورم العظام النقيلي.
  • أَو متلازمة الحليب القلوي (تناول الكالسيوم المفرط).
  • أَو  الساركوئيد Sarcoidosis.
  • أو التسمم بفيتامين د.

اقرأ أيضاً: الغدة النخامية والحمل بعض اضطرابات الغدة النخامية أثناء الحمل و الولادة(يفتح في علامة تبويب متصفح جديدة)

675 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *