الحرقة و ارتجاع الحمض الأعراض وكيفية العلاج

كتابة: غنى عدنان خليل - آخر تحديث: 10 مايو 2021
الحرقة و ارتجاع الحمض الأعراض وكيفية العلاج

من الشائع أن يعاني الأشخاص من الحرقة و ارتجاع الحمض من حين لآخر، ونادرًا ما يكون سببًا مهمًا للقلق ، ومع ذلك ، يمكن للطبيب تشخيص ارتداد حمض المعدة المتكرر على أنه سبب أساسي لارتجاع المريء و للحرقة في المعدة ، قبل مرحلة علاج حرقة المعدة .

قد يصاب الأشخاص من جميع الأعمار بالحرقة. و تشمل بعض الأسباب الأكثر شيوعًا السمنة والتدخين.

أعراض الحرقة و ارتجاع الحمض

أكثر أعراض ارتجاع الحمض أو حرقة المعدة شيوعًا هو الشعور بالدفء أو الحرارة أو الحرق في الصدر والحلق. هذا بسبب تدفق حمض المعدة إلى المريء.

تشمل الأعراض الأخرى:

  • إحساس حارق في منتصف الصدر
  • ألم حارق يشبه عسر الهضم
  • طعم كريه لاذع في الفم

إذا كان الشخص يعاني من أعراض الارتجاع الحمضي في كثير من الأحيان ، فيجب عليه استشارة الطبيب العام، الذي قد يحيله إلى أخصائي أمراض الجهاز الهضمي لإجراء مزيد من الفحوص.

علاج الحرقة و ارتجاع الحمض بتغيير نمط الحياة

يمكن أن يساعد استخدام بعض النصائح المتعلقة بنمط الحياة والسلوك في منع الحرقة و ارتجاع الحمض أو تقليلها. تشمل أهم الاقتراحات ما يلي:

  • اتباع نظام غذائي صحي ، مع كمية محدودة من الدهون.
  • تجنّب تناول الطعام قبل 2-3 ساعات من النوم.
  • رفع رأس السرير قبل الاستلقاء.
  • عدم ارتداء الملابس الضيقة.
  • تجنّب رفع الأشياء الثقيلة وإجهادها.
  • الابتعاد عن الكحول أو الكافيين أو الأطعمة الحارة أو الأطعمة الحمضية ,أو الأطعمة التي تسبب الغازات والانتفاخ.
  • الوصول إلى وزن معتدل أو الحفاظ عليه.
  • الإقلاع عن التدخين ، إن أمكن.
  • ممارسة الرياضة بانتظام.
  • تناول وجبات أصغر بشكل متكرر.

ومع ذلك ، تجدر الإشارة إلى أن تعديلات نمط الحياة هذه قد لا تعمل مع الجميع.

علاج حرقة المعدة دوائياً

قد يخفف الشخص من أعراض الحرقة و ارتجاع الحمض عن طريق استخدام الأدوية.مثل:

  • مضادات الحموضة :

وهي أدوية لا تستلزم وصفة طبية.

تساعد في تخفيف حرقة المعدة الخفيفة و تحسين الأعراض بالعموم.

لكن لا تفيد في علاج الارتجاع الحمضي بشكل نهائي.

  • مثبطات مضخة البروتون (PPIs):

تقلل من كمية حمض المعدة.

يتم أخذها قبل تناول الطعام بنصف ساعة, مرتان في اليوم الواحد.

و هي الأدوية الأساسية في علاج الحرقة و ارتجاع الحمض.

  • حاصرات الهيستامين:H2

وهي نوع من الأدوية التي تقلل من مستويات حمض المعدة وقد تساعد في التئام بطانة المريء.

انتبه:

  • من المهم ملاحظة أن مثبطات مضخة البروتون تشفي بطانة المريء وتعالج أعراض الارتجاع المعدي المريئي بشكل أكثر فعالية من حاصرات H2 و أكثر فعاليّة أيضا من مضادات الحموضة.
  • بالإضافة إلى ذلك ، يمكن أن تسبب حاصرات H2 آثارًا جانبية مختلفة ، مثل الإسهال والإمساك واضطراب المعدة والصداع.

الوقاية من الحرقة و ارتجاع الحمض

يمكن للتغييرات في نمط الحياة والسلوك أن تمنع أعراض حرقة المعدة أو تحسّنها:

  • قد يمنع الشخص حرقة المعدة عن طريق تجنّب الأطعمة الحمضية والمشروبات التي تحتوي على الكافيين.
  • كما أن ممارسة المزيد من التمارين ، والوصول إلى وزن معتدل أو الحفاظ عليه أمر مهم أيضا.
  • تناول وجبات أصغر ، والجلوس في وضع مستقيم بعد الأكل قد يساعد أيضا في تجنب الحموضة المعوية.

شيوع الإصابة أثناء الحمل

وفقًا لمكتب صحة المرأة (OWH) ، فإن حرقة المعدة وعسر الهضم شائعان أثناء الحمل بسبب التغيرات الهرمونية وضغط الطفل على المعدة.

يقترح OWH بعض التغييرات في النظام الغذائي ونمط الحياة التي قد تساعد في تخفيف الأعراض. وتشمل هذه النصائح:

  • تناول خمس إلى ست وجبات صغيرة على مدار اليوم.
  • عدم الاستلقاء خلال ساعة من الأكل.
  • تجنّب الأطعمة الدهنية والحارة.

اقرأ أيضا:ما هو علاج الحموضة وحرقان المعدة وصفات طبيعية ومجربة(يفتح في علامة تبويب متصفح جديدة)

309 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *