التجارة الإلكترونية في المملكة العربية السعودية

كتابة: Ammar Hussein - آخر تحديث: 9 أغسطس 2022
التجارة الإلكترونية في المملكة العربية السعودية

التجارة الإلكترونية في المملكة العربية السعودية، لقد استثمرت التجارة الإلكترونية في المملكة العربية السعودية بالإضافة إلى بعض شركات الاتصالات مثل شركتي موبايلي وشركة الاتصالات السعودية مليارات الدولارات. وذلك من أجل بناء بنية تحتية متينة وثابتة للاتصالات والإنترنت على المستوى العالمي، وقد كان ذلك على مدى العشر سنوات الماضية. وبالتالي فقد كانت نتيجة ذلك جلب أكثر من 20 مليون مستخدم على الإنترنت، وخلق فرص ووسائل متنوعة للشركات كافة من أجل الوصول إلى عملاء ومستخدمين جدد بغرض زيادة الأرباح. وبناًء على ذلك قامت المملكة العربية السعودية بسن قوانينها الخاصة بالتجارة الإلكترونية، وقد جاء ذلك لتدعيم الحركة الاقتصادية الإلكترونية في المملكة بالإضافة إلى

  • تمكين وتعزيز الثقة بالتكنلوجيا الحديثة وإمكانية العمل والكسب من خلالها. ومن خلال موقع حلبية سنتحدث عن التجارة الإلكترونية في المملكة العربية السعودية.

مفهوم التجارة الالكترونية

مفهوم التجارة الالكترونية

إن المبادلات التجارية وبشكل عام لم تعد تعتمد فقط على البيع والشراء، بل شهدت في ظل التطور التكنلوجي أشكال وسبل عدة. وكان من أهم هذه السبل وأكثرها شهرة التجارة الإلكترونية التي تعتمد وبشكل أساسي على استخدام الشبكة العنكبوتية والتقنيات الحديثة، بهدف تحويل جميع الأعمال إلى أعمال الكترونية. وفيما يلي سنذكر أهم أنواع التجارة الالكترونية:

أنواع التجارة الالكترونية

  • أنواع مختلفة من المعاملات التجارية بين الشركات وتمثل ما يقارب 85%.
  • أنواع أخرى من المعاملات تكون بين الشركة والمستهلك نفسه (c2b).
  • تجارة تكون مقتصرة على مستوى المؤسسات الدينية ولا يقصد منها أي نوع من الأرباح.
  • أنواع تكون بين المستهلك والآخر (c2c) وكمثال على ذلك هناك موقعه (OLX).
  • أنواع تكون ما بين الشركات والزبائن الخاصة بها (B2c).

حجم التجارة الإلكترونية في المملكة العربية السعودية

  • في العصر الحديث ومع التطور الذي شهدته التكنلوجيا بمختلف المجالات أصبحت التجارة الإلكترونية من أكبر وأضخم الأسواق التجارية على مستوى الشرق الأوسط. حيث وصلت الإيرادات الخاصة بها في المملكة العربية السعودية فقط إلى ما يقارب (8 مليارات دولار). كما وشكلت الخدمات الخاصة بها حوالي الثلثين من إجمالي كمية الإنفاق في المملكة، حيث بلغ متوسط إنفاق المواطن السعودي 4 آلاف ريال. ومن أهم هذه الخدمات كانت هناك الخدمات السياحية والمتعلقة بالسفر التي حظيت بالحصة الأكبر من الإنفاق في المملكة. وعلى العموم فإن كافة التقارير المدروسة تشير إلى أن مجال التجارة الالكترونية يزداد تطورًا وازدهارًا ونموًا على كافة الصعد. وبالتالي سيكون له دورًا كبيرًا في تدعيم أسس الاقتصاد في المملكة، بالإضافة إلى تأمين المزيد من فرص العمل والتشجيع على الاستثمار وابتكار الأعمال والمشاريع الرائدة التي بدورها تساهم في تقوية الاقتصاد وتدعيم الصناعة المحلية أيضًا. ومن ناحية أخرى أكدت التقارير أن أهم أسباب النجاح وتحقيق أكبر ربح واستفادة في مجال التجارة الإلكترونية على مستوى المملكة العربية السعودية، هي تدعيم وعي المواطنين المستهلكين. بالإضافة إلى تعزيز ثقتهم بهذا المجال من التطور والتكنلوجيا بما فيه من الخدمات اللوجستية المتنوعة والبنية التحتية للاتصالات وغيرها الكثير.

شركات التجارة الالكترونية في المملكة العربية السعودية

شركات التجارة الالكترونية في المملكة العربية السعودية

إن الأسواق الحرة كان لها الدور الأساسي في النهوض بالتجارة الالكترونية تلك التي ساهمت بشكل كبير في النمو الاقتصادي والازدهار الكبير في الدول. وقد أصبحت تلك الأسواق متاحة لجميع الأفراد من أجل توفير كافة احتياجاتهم والخدمات الخاصة لهم. وبشكل ملحوظ أصبحت مشاريع اون لاين إحدى أهم وأكبر الدعائم للتجارة الإلكترونية في المملكة. وهناك العديد من الشركات والمؤسسات التي استغلت هذه المشاريع بهدف تحقيق الأرباح من خلال التجارة الإلكترونية. وعلى مستوى المملكة العربية السعودية انفردت بعض الشركات بهذه الخدمات وأصبحت تمارس هذه الأنشطة وبنجاح تام ونذكر منها:

  • الشركة السعودية للتجارة الالكترونية (سيترا): من أحد أهم الشركات الرائدة في مجال الكهرباء والإلكترونيات، كسبت هذه الشركة ثقة العملاء بكل نجاح. كما وتملك مجموعة كبيرة من المنتجات، ومن ناحية نطاق العمل فإنها تشمل مدن عديدة داخل المملكة، والمعروفة ب سيترا لتصميم وتركيب وصيانة:

  • كل الأعمال المتعلقة بإعداد الموقع، متضمنة خلال ذلك الشبكات والكوابل المركبة.
  • أنظمة الطاقة DC منها وUBS، بالإضافة إلى الشحن والبطاريات والمولدات بمختلف أنواعها.
  • إنهاء السيطرة على جميع وحدات التكييف الصناعي بما فيها وحدات A/C.
  • أنواع مختلفة من كابلات الألياف بما فيها الضوئية ومتحد المحور والسيطرة.
  • كل النظم المتعلقة بالأمان وشبكات المراقبة مع الكمرات الخاصة بها، بالإضافة إلى أنظمة إنذار الحرائق وغيرها.
  • أنظمة الإسقاط المتنوعة وأنظمة الفيديو والأتمتة الصناعية.
  • كل ما يتعلق بالحلول التقنية الخاصة بالكمبيوتر.

شروط التجارة الإلكترونية في المملكة العربية السعودية

من أجل تعزيز التجارة الإلكترونية ووضع ضوابط وحدود متناسبة مع المملكة العربية السعودية، قامت المملكة مؤخرًا بإصدار مسودة لقانون التجارة الإلكترونية. والذي يعد أول قانون يقوم بتنظيم هذه التجارة، وفيما يلي أهم بنود وأسس هذا القانون:

  • بيانات التجار: يجب على التجار أن يقوموا بإضافة موقع التجارة الإلكترونية إلى سجل تجاري خاص بالتجارة الإلكترونية، مع إرفاق عناوينهم وبعض المعلومات اللازمة للاتصال بهم عند الضرورة. وعلاوة على ذلك يجب أن يتم توفير الشروط والسياسات والأحكام على الموقع الإلكتروني الخاص بالتجار. مع عرض كل ما هو مطلوب من تراخيص لبعض المنتجات المعينة بالإضافة إلى بعض المعلومات التالية:
  • تحديد تسعيرة معينة والالتزام بها، إرفاق معلومات عن المنتجات المعروضة للبيع ودعم اللغة العربية عند توفير القانون لكل معاملة وعند فرض أي رسوم إضافية للضمان.
  • أن تتجنب الإعلانات أي تعديل على المنتج أو العلامة التجارية المعروضة.
  • القيام بحماية البيانات والمحافظة عليها، حيث لا يسمح بالاحتفاظ بالبيانات الشخصية الخاصة بالمستخدمين لفترة زمنية أكبر مما هو محدد. كما أنه لا يسمح للشركات المعنية استخدام البيانات الشخصية للمستهلك ومشاركتها مع طرف آخر غير المستهلك نفسه وذلك من دون موافقة هذا المستهلك.
  • كل ما يتعلق بعملية التوصيل: حيث أنه في حال لم يستلم العميل المنتج المطلوب خلال مدة أقصاها 15 يوم، يسمح له باسترداد المبلغ الذي قام بدفع بشكل كامل. كما ان المستخدم يمكنه أن يقوم بإرجاع البضاعة او أن يلغي خدمة مقدمة من إحدى الشركات في حال لم يقم باستخدامها أو الاستفادة منها لمدة 15 يوم.

التجارة الإلكترونية والاقتصاد السعودي

التجارة الإلكترونية والاقتصاد السعودي

خلال السنوات القليلة الماضية ذاد السعي وراد تحقيق المزيد من المكاسب والأرباح، وذلك من خلال تغيير مجرى التسويق البدائي. حيث شهد الإنتاج على مستوى العالم ازدهارًا كبيرًا، كي يتم عرضة على شبكة الانترنت بغرض التسويق الإلكتروني. وعلى الرغم من تنوع وتعدد مستلزمات الحياة الحديثة بكافة مجالاتها والفئات العمرية المستهلكة، فقد تم تأمين جميع الاحتياجات والطلبات.

وبالتالي فإن أي مشروع للتجارة الإلكترونية يمكن للأشخاص المعنيين البدء فيه وذلك بعد السجل التجاري والالتزام بالخطوات المحددة ومن ثم اختيار العلامة التجارية المحددة وإرفاق كل المعلومات المطلوبة. وذلك بالإضافة إلى المتابعة الحثيثة لجميع عوالم التجارة والمواقع الإلكترونية المتعلقة بها وطرق تنميتها وتطويرها بأحدث التقنيات والتكنلوجيا الحديثة.

  • وفي النهاية سنتعرف على بعض الإحصائيات للتجارة الإلكترونية في المملكة العربية السعودية على الشكل التالي:

تمت هذه الدراسة وفق الشبكة العربية لحقوق الإنسان:

  • بلغ عدد المستخدمين لموقع التواصل الاجتماعي (فيس بوك) في المملكة 11 مليون- من بينهم مليون- من بينهم 2 وافدون.
  • عدد مستخدمي موقع (انستغرام) في المملكة 8 مليون مستخدم.
  • عدد مستخدمي (تويتر) في السعودية أيضًا 9 مليون مستخدم.
  • كما بلغت نسبة المستخدمون للتسويق الإلكتروني على الأنترنت حوالي 60%.
382 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.