الافرازات المهبلية

كتابة: غنى عدنان خليل - آخر تحديث: 18 يناير 2022
الافرازات المهبلية

سنتحدث في هذا المقال عن الافرازات المهبلية ، ماهي الأسباب الطبية الافرازات المهبلية وأنواعها ، كما سنقدم لكم أسهل الطرق لعلاج هذه الافرازات .

الأسباب الطبية للإفرازات المهبلية

المفرزات المهبلية الطبيعية

المفرزات المهبلية الطبيعية

في الحالة الطبيعية و عند المرأة في سن النشاط التناسلي يكون المهبل مبطناً ببشرة مطبقة بسماكة 10-30 خلية .

  • تتوسف الخلايا السطحية منها لداخل جوف المهبل و تحررالغليكوجين .
  • تحت تأثيرعصيّات دوديرلاين ( العصيات اللبنية)يتم إنتاج حمض اللبن و بيروكسيد الهيدروجين ( الدفاعات الطبيعية ضد الخمج المهبلي ) اللذان يحافظا على PH المهبل بين 3.5 – 4.5 .
  • يحوي المهبل عدد كبير من الجراثيم التي تشكل النبيت الجرثومي الطبيعي .
  • ولكن ,عدد كبير من النساء لديهن عناصر ممرضة هامة مثل الإيشيرشيا كولي و المبيضات البيض و الغاردنيريللا المهبلية المسؤولة عن التهاب المهبل الجرثومي و التي يمكن أن تُحْدِث أعراضاً عند بعض النساء .
  • في الحالة الطبيعية يحافظ المهبل على رطوبته بنتحة السوائل من جدار المهبل والتي تختلط مع الخلايا المهبلية المتوسفة و الحموض الدسمة إضافة للجراثيم المذكورة سابقاً.
  • تختلف كمية المفرزات المهبلية حسب فترة الدورة الطمثية , حيث تصل لأقصاها وقت الإباضة .
  • يمكن أن تزداد بسبب الشدة النفسية العاطفية, و عند زيادة المفرزات يمكن أن تشكّل خثرة بيضاء اللون محدثة قلقاً لدى المرأة بملاحظتها هذه الضائعات البيضاء و التي يمكن أن تسبب حكّة .
  • هذه الضائعات البيضاء تعرف بأنها ضائعات مهبلية فيزيولوجية غير خمجية و غير مدماة .
  • عندما تأتي المرأة و لديها الضائعات فيجب استبعاد الإنتانات .
  • إجراء عينة مهبلية لتحرّي : المبيضات البيض المشعرات المهبلية , التهاب المهبل االجرثومي .
  • إجراء عينة داخل عنق الرحم لتحري : الكلاميديا , النيسريات البنيّة .

الافرازات المهبلية

الافرازات المهبلية

  • تتضمن طمأنة المرأة بأن هذه الضائعات غير مرضية .
  • بعض النساء تعاني من ضائعات متكررة دون ألم أو عوامل ممرضة في الفحوص المتتالية .
  • نساء أخريات لديهن داء جلدي و هنا تكون مهمة العلاج صعبة .
  • بشكل عام يجب البحث في نمط حياة المرأة , متضمناً الجانب الجنسي ,أكثر من التركيز على الضائعات بحد ذاتها ,فبعض النساء تجري دوشاً مهبلية كزيادة في النظافة الشخصية , وهذا يزيد من فرص الإنتان المهبلي بإنقاص النبيت الجرثومي المهبلية خاصة العصيات اللبنية ,وعند رغبة المرأة بالعلاج الدوائي فيمكن فقط إعطاءها الهلام الذي يزيد حموضة المهبل و ليس الصادات.

المفرزات المهبلية المَرَضيّة

هناك مجموعة من العناصر الممرضة التي تسبب مفرزات فرجية مهبلية :

  • داء المشعرات المهبلية.
  • التهاب المهبل الجرثومي .
  • النيسريات البنيّة .
  • الكلاميديا .
  • داء المبيضات البيض.
  • الداء الفطري الناكس.

داء المشعرات المهبلية

  • تتمثل الشكوى الرئيسية بوجود مفرزات معتدلة أو غزيرة تسبب حكة و تهيّج داخل المهبل وحول مدخله ,وبعد فترة تكون هذه المفرزات رمادية رغويّة .
  • كما تترافق هذه الإصابة عند الحوامل بزيادة الولادات المبكرة , وهناك زيادة في خطر انتقال فيروس نقص المناعة المكتسبة (الإيدز).

التهاب المهبل الجرثومي

  • نصف الحالات تكون لاعرضية ,أما عند البقية تكون  المفرزات سائلة تميل للون الرمادي و تفوح منها رائحة السمك القوية .
  • يكون التشخيص بشكل أساسي مخبري يعتمد على عيّنة مهبلية نشاهد فيها خلايا مفتاحية .

النيسريات البنيّة

  • يمكن لهذا الإنتان أن يكون لا عرضي أو ينتج أعراضاً مبكرة من عسر التبول و إلحاح للتبول المتكرر مع مفرزات مهبلية قيحيّة .
  • هذه المفرزات  تنشأ من خلايا باطن عنق الرحم الملتهب و غدّة بارتولان و ليس من الظهارة المهبلية .

الإنتان بالكلاميديا

الإنتان بالكلاميديا

  • يتميّز هذه الإنتان بكونه لا عرضي عادةً ,حيث تعاني أقل من 20% من النساء من مفرزات مخاطيّة قيحيّة من عنق الرحم ,عسرة تبوّل ,أو نزف رحمي بين الطموث .
  • حيث بينت الدراسات المجراة على عامة الناس أن بين 15-30% من النساء السليمات هناك أضداد للكلاميديا في دمائهن , و هذا يدل على الإصابة بإنتان تحت سريري سابق .

داء المبيضات البيض

  • تصيب المبيضات البيض خلايا البشرة المهبلية و تبقى هاجعة حتى تأتي الظروف التي تشجع فوعتها.
  • كما تصيب المبيضات البيض أيضاً جلد الفرج,المنطقة الشرجية التناسلية , الفم و الطريق المعوي أيضاً.
  • تعاني المرأة من تهيّج فرجي مهبلي شديد مترافق مع مفرزات مهبلية ,ويمكن أحياناً أن يعاني الشريك من حكة .
  • تكون المفرزات سميكة ,جبنية,وتلتصق على جدار المهبل بشكل صفائح ,لكن هذه الموجودات قد تكون غائبة .

الداء الفطري الناكس

  • هو داء المبيضات البيض , ينكس عند 5-15% من النساء المصابات به , ويصل النكس أحياناً لأربع مرات سنوياً.
  • معظم حالات النكس تأتي من الإنتان الأولي , رغم أن وجود أنماط مبيضات غير بيضاء مع نقص الحساسية لمركبات الآزول قد يكون مسؤولاً.
1097 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.