الإمساك المزمن جميعنا نعاني منه بين فترة وأُخرى لكن كيف نتغلب عليه؟

كتابة: Basel Adib Freifer - آخر تحديث: 26 يونيو 2021
الإمساك المزمن جميعنا نعاني منه بين فترة وأُخرى لكن كيف نتغلب عليه؟

الإمساك المزمن هو بطء في حركات الأمعاء وصعوبة مرور البراز الذي يستمر لعدة أسابيع أو أكثر. لا يتم تشخيص هذا المرض لدى الشخص إذا ظهر لفترة قصيرة، بل يُعرّف طبياً بأنه نقصان حركة الأمعاء (عدد مرات الدخول إلى الحمام) عن ثلاث مرات في الأسبوع.

على الرغم من أن الإمساك العرضي شائع جداً، إلا أن بعض الأشخاص يعانون من الشكل المزمن الذي يمكن أن يتعارض مع قدرتهم على أداء مهامهم اليومية. ويعتمد علاج الشكل المزمن على علاج السبب الأساسي. ومع ذلك، في بعض الحالات لا يتم العثور على سبب مطلقاً.

اعراض الامساك المزمن

تشمل علامات واعراض الامساك المزمن ما يلي:

  • عدد مرات تبرّز أقل من ثلاثة مرات في الأسبوع.
  • وجود براز متكتل أو صلب.
  • بزل جهد للتبرز.
  • الشعور كما لو أن هناك انسداد في المستقيم يمنع حركة الأمعاء.
  • عدم القدرة على إفراغ البراز بالكامل من المستقيم.
  • الحاجة إلى المساعدة في إفراغ المستقيم، مثل استخدام اليدين للضغط على البطن أو استخدام إصبع لإزالة البراز من المستقيم.

أسباب الإمساك المزمن

يحدث الإمساك بشكل شائع عندما تتحرك الفضلات أو البراز ببطء شديد عبر الجهاز الهضمي أو عندما لا يمكن التخلص من البراز بشكل فعال من المستقيم، مما قد يتسبب في أن يصبح البراز صلباً وجافاً. للإمساك المزمن العديد من الأسباب المحتملة.

انسداد القولون أو المستقيم

قد يؤدي الانسداد في القولون أو المستقيم إلى إبطاء حركة البراز أو إيقافها. تشمل الأسباب ما يلي:

  • تمزقات صغيرة في الجلد حول فتحة الشرج (الشق الشرجي).
  • كتلة في الأمعاء (انسداد الأمعاء).
  • سرطان القولون.
  • تضيق القولون (تضيقات الأمعاء).
  • سرطان آخر في البطن يضغط على القولون.
  • سرطان المستقيم.

مشاكل الأعصاب حول القولون والمستقيم

يمكن أن تؤثر المشاكل العصبية على الأعصاب التي تسبب انقباض عضلات القولون والمستقيم وتحريك البراز عبر الأمعاء إلى الإمساك المزمن. تشمل الأسباب ما يلي:

  • تلف الأعصاب التي تتحكم في وظائف الجسم (الاعتلال العصبي اللاإرادي).
  • التصلب المتعدد.
  • مرض باركنسون.
  • اصابات في الحبل الشوكي.
  • الجلطة الدماغية.

مشاكل في العضلات المشاركة في عملية التبرّز

قد تسبب مشاكل عضلات الحوض المرتبطة بحركة الأمعاء إمساكاً مزمناً. تشمل هذه المشاكل:

  • عدم القدرة على إرخاء عضلات الحوض للسماح بحركة الأمعاء.
  • غياب التناسق في عضلات الحوض بين الاسترخاء والانكماش بشكل صحيح.
  • عضلات الحوض الضعيفة.

الحالات التي تؤثر على الهرمونات في الجسم

تساعد الهرمونات على موازنة السوائل في الجسم. قد تؤدي الأمراض والحالات التي تخل بتوازن الهرمونات إلى الإمساك، ومنها السكري،
فرط نشاط الغدد جارات الدرق، الحمل، خمول الغدة الدرقية (قصور الغدة الدرقية).

قد يهمك: القولون العصبي ومضاعفاته … تحكّم به بدل أن يتحكم بك!

كيف يتم تشخيص الإصابة الإمساك المزمن

بالإضافة إلى الفحص البدني العام وفحص المستقيم، يستخدم الأطباء الاختبارات والإجراءات التالية لتشخيص الإمساك المزمن ومحاولة معرفة السبب:

التحاليل الدموية: سيبحث طبيبك عن حالة جهازية مثل انخفاض الغدة الدرقية (قصور الغدة الدرقية) أو ارتفاع مستويات الكالسيوم.

الأشعة السينية: يمكن أن تساعد الأشعة السينية طبيبك في تحديد ما إذا كانت الأمعاء مسدودة وما إذا كان هناك براز في جميع أنحاء القولون.

فحص المستقيم والقولون السفلي أو السيني (التنظير السيني): في هذا الإجراء، يقوم طبيبك بإدخال أنبوب مرن مضاء في فتحة الشرج لفحص المستقيم والجزء السفلي من القولون.

فحص المستقيم والقولون بالكامل (تنظير القولون): يسمح هذا الإجراء التشخيصي لطبيبك بفحص القولون بأكمله باستخدام أنبوب مرن مزود بكاميرا.

تقييم وظيفة العضلة العاصرة الشرجية (قياس الضغط الشرجي): في هذا الإجراء، يُدخل طبيبك أنبوباً ضيقاً ومرناً في فتحة الشرج والمستقيم، ثم ينفخ بالوناً صغيراً في طرف الأنبوب. ثم يُسحب الجهاز للخلف عبر العضلة العاصرة. يسمح هذا الإجراء لطبيبك بقياس تنسيق العضلات التي تستخدمها لتحريك أمعائك.

تقييم سرعة العضلة الشرجية العاصرة (اختبار طرد البالون): غالباً ما يستخدم هذا الاختبار جنباً إلى جنب مع قياس الضغط الشرجي، ويقيس هذا الاختبار مقدار الوقت الذي تستغرقه لدفع بالون مملوء بالماء ووضعه في المستقيم.

تقييم مدى جودة تحرك الطعام عبر القولون (دراسة عبور القولون): في هذا الإجراء، سوف تقوم بابتلاع كبسولة تحتوي إما على مادّة ظليلة للأشعة أو جهاز تسجيل لاسلكي. سيتم تسجيل تقدم الكبسولة عبر القولون على مدار 24 إلى 48 ساعة وتكون مرئية في الأشعة السينية.

تصوير المستقيم بالأشعة السينية أثناء التغوط: خلال هذا الإجراء، يُدخل طبيبك معجوناً طرياً مصنوع من الباريوم في المستقيم. ثم تمرر معجون الباريوم كما تفعل مع البراز. يظهر الباريوم في الأشعة السينية وقد يكشف عن تدلي أو مشاكل في وظيفة العضلات وتنسيق العضلات.

التصوير بالرنين المغناطيسي: خلال هذا الإجراء، كما هو الحال في تصوير التبرز بالباريوم، سيقوم الطبيب بإدخال هلام التباين في المستقيم. ثم تقوم بتمرير الجل. يمكن لماسح التصوير بالرنين المغناطيسي تصور وتقييم وظيفة عضلات التغوط. يمكن لهذا الاختبار أيضاً تشخيص المشكلات التي يمكن أن تسبب الإمساك، مثل قيلة المستقيم أو تدلي المستقيم.

علاج الإمساك المزمن

يبدأ علاج الإمساك المزمن عادةً بالتغييرات في النظام الغذائي ونمط الحياة التي تهدف إلى زيادة سرعة حركة البراز عبر الأمعاء. إذا لم تساعد هذه التغييرات، فقد يوصي طبيبك بالأدوية أو الجراحة.

تغييرات في النظام الغذائي ونمط الحياة

قد يوصي طبيبك بالتغييرات التالية للتخفيف من الإمساك:

تناول الألياف: تؤدي إضافة الألياف إلى نظامك الغذائي إلى زيادة وزن البراز وتسريع مروره عبر الأمعاء. قد يوصي طبيبك بعدد محدد من جرامات الألياف لاستهلاكها كل يوم. بشكل عام، يجب تناول 14 جرام من الألياف لكل 1000 سعرة حرارية في نظامك الغذائي اليومي.
تمرن معظم أيام الأسبوع: يزيد النشاط البدني من نشاط العضلات في الأمعاء. حاول ممارسة الرياضة في معظم أيام الأسبوع. إذا لم تكن تمارس الرياضة بالفعل، فتحدث إلى طبيبك حول ما إذا كنت تتمتع بصحة كافية لبدء برنامج تمرين.
لا تتجاهل الرغبة في التبرز: خذ وقتك في الحمام، وامنح نفسك وقتاً كافياً للتغوط دون تشتيت الانتباه ودون الشعور بالاندفاع.

المسهلات والملينات

توجد عدة أنواع من المسهلات. يعمل كل منها بشكل مختلف إلى حد ما لتسهيل حركة الأمعاء. ما يلي متاح بدون وصفة طبية:

مكملات الألياف: تضيف مكملات الألياف حجماً كبيراً إلى البراز. البراز الضخم أكثر ليونة وأسهل في المرور. تشمل مكملات الألياف السيلليوم وبولي كربوفيل الكالسيوم.
المنشطات: المنشطات بما في ذلك بيساكوديل والسينوسايدات والتي تسبب تقلص الأمعاء.
الملينات الأسموزية: تساعد البراز على التحرك عبر القولون عن طريق زيادة إفراز السوائل من الأمعاء والمساعدة على تحفيز حركة الأمعاء.
الزيوت: تُمكِّن المزلقات مثل الزيوت المعدنية البراز من التحرك عبر القولون بسهولة أكبر.
الحقن الشرجية والتحاميل: يمكن أن تكون الحقن الشرجية مفيدة لتليين البراز وتحفيز حركة الأمعاء.

الجراحة

قد تكون الجراحة خيار مطروح إذا كنت قد جربت علاجات أخرى أو كان الإمساك المزمن ناتج عن انسداد أو قيلة مستقيمية أو تضيق. بالنسبة للأشخاص الذين جربوا علاجات أخرى دون نجاح والذين لديهم حركة بطيئة غير طبيعية للبراز عبر القولون، قد يكون الاستئصال الجراحي لجزء من القولون خياراً. ونادراً ما تكون الجراحة لإزالة القولون بأكمله ضرورية.

إقرأ أيضاً: انسداد الامعاء ماهو .. وهل هو حالة إسعافية تتطلب الإستشفاء؟

107 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *