استئصال الورم العضلي..تعرف على تفاصيل وأهمية ومضاعفات هذه العملية

كتابة: Mahmoud AL kirm - آخر تحديث: 15 مايو 2021
استئصال الورم العضلي..تعرف على تفاصيل وأهمية ومضاعفات هذه العملية

تحدث عملية استئصال الورم العضلي لإزالة الأورام الليفية الرحمية، من أجل إعادة الرحم إلى حالته الطبيعية دون أي مشاكل، تعرفي كيف تسير العملية الجراحية وكيف تستعد لها.

تعريف عملية الاستئصال الجزئي:

عملية جراحية يقوم بها الأطباء في حال لم تنفع الأدوية الكيميائية والأشعة في التخلص من الأورام التي سببها السرطان ، وتكون على عكس الاستئصال الكامل، الذي يتم من خلاله استئصال العضو كاملا.

يتم في هذه العملية استئصال الأورام  الليفية فقط، وأجزاء صغيرة من الأنسجة المحيطة بها، للتأكد من خلوها بالكامل من الأورام.

تعد أكثر أمانا مقارنة مع العلاجات الأخرى، بحيث لا تلحق الأذى بالأعضاء مثل أضرار العلاجات الأخرى وخاصة الإشعاعية والكيميائية.

عمليات الاستئصال تعد انجازا علميا طبيا كبيرا، وأهم نتائج الأبحاث العلمية الكبيرة، لأنها تتعامل مع خلايا صغيرة جدا قد لا نتمكن من رؤيتها إلى تحت المجهر.

خصائص عملية استئصال الورم العضلي في الرحم:

•من مميزاته أنه يبقي الرحم على وضعه الطبيعي، بحيث لا يستأصل بشكل كامل، ويعطي فرصة للمرأة من جديد لتعيش حياتها طبيعية مثل باقي النساء.

•يمكن أن يكون استئصال الورم العضلي محبّذا لألياف الورم الليفي لدى النساء المعنيات بالحمل.

لذلك من المحتمل أن تزداد فرص الحمل بعد إجراء استئصال الورم العضلي، لكن الأمر ليس مؤكد بشكل كامل.

•من الممكن أن يقلل تقليص حجم الأورام الليفية قبل استئصال الورم العضلي (عن طريق العلاج بالنظير الهرموني المحرّر الجونادوتروبين )، من كميات الدم التي قد تخسرها المريضة أثناء العملية الجراحية.

مخاطر استئصال الورم العضلي في الرحم:

•فقدان الدم:

لأنه من الممكن أن تعاني المرأة من الطمث الغزير، بالتالي أثناء العملية الجراحية أي فقدان بسيط للدم يؤدي إلى فقر الدم عند المريضة.

•حدوث نسيج ندبي:

يمكن أن تؤدِّي الشقوق الجراحية في الرحم لإزالة الورَم الليفي إلى التصاقات من النسيج الندبي والتي قد تتكوَّن بعد الجراحة.

ويمكن أن ينجم عن استئصال الورَم العضلي بالمنظار التصاقات أقلُّ عن الالتصاقات الناتجة من استئصال الورَم العضلي عن طريق البطن (بَضْع البطن).

•احتمالية استئصال الرحم:

يتعين على الجراح استئصال كامل الرحم في حالة وجود نزيف ما يهدد حياة المريضة، وهذه الحالة نادرا ما تحدث.

الاستعداد لعملية الاستئصال:

1-يجب اعلام الطبيب بكافة الأدوية المستخدمة قبل العملية الجراحية على الأقل باسبوع.

وذلك لأن هناك ادوية لا يتلائم وجودها في الجسم مع العملية الجراحية، مثل الأسبرين الذي يعد مميعا للدم و مقللا لزوجته، فيؤدي وجود في جسم المريضة إلى سرعة النزيف الكبيرة.

2-عدم تناول الأغذية والمشروبات قبل العملية الجراحية بساعات.

3-الإيمان التام بالله تعالى بأنه قادر على شفاء المريض، لأنه اعلم بحاله.

وكانت هذه الاستعدادات الشخصية للمريضة، والآن الاستعدادات الطبية داخل غرفة الجراحة:

1-التخدير العام: أولى مراحل العملية، تكون فيه المريضة نائمة كليا، عادة ما يستخدم في حالة استئصال الورم العضلي عبر المنظار.

عادة في حالة استئصال الورم العضلي بطريق البطن، ويُستخدم أحيانًا في استئصال الورم العضلي الرحمي.

2-تُستخدم المراقبة أثناء التخدير في حالة استئصال الورم العضلي عبر المنظار، لانه إجراء أقل توغلًا وبالتالي فهو يحتاج إلى عملية تخدير أقل.

يوجد انواع تخدير أخرى مثل التخدير النصفي او الموضعي، لكنها قليلة الاستخدام.

أنواع عمليات استئصال الورم العضلي:

يتبع الأطباء ثلاث انواع من الاستئصال وهي:

اولا، الاستئصال  عن طريق البطن:

في هذه الحالة يقوم الجراح بإنشاء شق خلفي للبطن من اجل الوصول إلى الرحم.

يفضل الجراح غالبا إجراء شقٍّ جراحي أُفقي مُنخفض ، وذلك أن امكن.

يستخدم الشقُّ الجِراحي العمودي في حالات الرحم الأكبر حجمًا.

ثانيا،الاستئصال بالمنظار أو الروبوت:

وهو أفضل بكثير من الذي ذكرناه سابقا، لأنه يعتمد شقوق صغيرة في الرحم مما يقلل من النزيف الذي تتعرض له المريضة.

وتنخفض مُعدَّلات المُضاعفات وتكوين الالتصاقات لديهنَّ بعد الجراحة.

الفرق بين الروبوتالروبوت والمنظار:

•المنظار: تبدأ العملية باجراء شق بسيط في السرة أو بالقرب منها، ويدخل الجراح عن طريق منظار البطن (أنبوب صغير مزود بكاميرا).

تتم عملية استئصال الورم العضلي عن طريق إدخال أدوات الجراحة في شقوق صغيرة في جدار البطن.

•الروبوت:يدخل الجراح الأدوات بنفس الشقوق التي تستخدم في عملية المنظار، ويتحكم بها من وحدة منفصلة عن طريق روبوت، تعد هذه الطريقة أكثر تكلفة من المنظار.

ثالثا،الاستئصال بتنظير الرحم:

خطوات التنظير:

1-يدخل الجراح أداةٍ صغيرة مُضاءة من خلال المِهبل وعُنق الرحم.

2- سيتم بشكلٍ أكثر شُيوعًا استخدام منظار طرفي سِلكي الحلقة لقطع (استئصال) الأنسجة باستخدام الكهرباء

3-ويستخدم أيضا أداة الجراحة الرَّحمية لقطع الورَم الليفي يدويًّا بالشفرة.

نتائج استئصال الورم العضلي في الرحم:

•تخفيف الآلام التي تتعرض لها المريضات.

•بعد حوالي سنة من الجراحة، يمكن أن تحقق نتائج إيجابي بخصوص الحمل.

114 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *