أين يزرع الهيل يمحي آثار الإكتئاب

كتابة: Mahmoud AL kirm - آخر تحديث: 25 يونيو 2021
أين يزرع الهيل يمحي آثار الإكتئاب

أين يزرع الهيل يمحي آثار الإكتئاب …. هل أنت من عشاق طعم الهيل في المشروبات والطعام؟ فهو ذو رائحة زكية وطيبة، تعرف أين يزرع الهيل وخصائصه وأبرز أنواعه.

ما هو الهيل؟

الهال أو الهيل كما يقال في بلاد الشام وشبه الجزيرة، أو القعقلة كما يسمى في المغرب العربي، يسمى أيضا الحبهان في مصر، واحد من أقدم أنواع التوابل في العالم وأكثرها شعبية، إذ أنه أغلى أنواع التوابل بعد الزعفران والفانيليا، يضيف الهال طعم مميز للطعام أو المشروب الذي يدخل في تركيبه، ويجعل من مذاقه مذاق الأطعمة الملكية، غير أنه يعالج العديد من الأمراض العصيبة.

الاسم العلمي للهيل: Elettaria cardamomum.

تصنيف الهال الأعلى: هال.

الترتيب: زنجبيليات.

القسم: نباتات وعائية.

أين يزرع الهيل؟

تعد الهند أكثر مناطق زراعة التوابل في العالم، ونعلم جميعنا أن الغرب كان يدور نصف الكرة الأرضية حتى يحصل على البهارات الهندية اللذيذة، وما زال حتى الآن لكن بوقت وجهد أقل، وسابقا احتلت بريطانيا معظم دول العالم من أجل أن تتحكم بالتجارة العالمية مع بلاد الهند والصين.

بالعودة إلى حديثنا عن مناطق زراعة الهيل، ينحصر وجود الهيل مزروعا في جنوب وغرب الهند، إذ يزرعه الهنود في السفوح الحرجية والمرتفعات، التي ينحصر ارتفاعها ما بين 900- 1370 مترا.

ينمو الهيل أيضا في المناطق الهندية الخصبة، لكن يحتاج إلى تربة خصبة مثالية بحيث تكون غنية بالمواد العضوية، وذلك حتى ينمو بشكل صحيح، كما أنه بحاجة أجواء رطبة ودافئة، أي في أماكن ظل الأشجار العملاقة.

مع تطور التكنولوجيا الزراعية، محاولات زراعة الهيل في المناطق الاستوائية تكللت بالتوفيق والنجاح، وتتطلب زراعته في هذه المناطق ،متوسط درجة حرارة يصل إلى 23 درجة مئوية، ومتوسط معدّل سقوط الأمطار لزراعته هو 3.5 ،وذلك حتى يكون بمقدور النبتة النمو بقوة والإثمار، وتعد هذه أولى نجاحات التطور الحاصل في توسيع مناطق زراعة الهيل.

أنواع الهيل:

يوجد أنواع فرعية كثيرة للهيل، لكن هناك ثلاثة أنواع رئيسية نذكرها الآن، وهي:

الهيل الأسود:

طوله يقارب 2.4 سم، يتمتع بلون أسود مائل إلى البني الغامق، داخله مملوء ببذور لزجة داكنة، اه رائحة شبيهة جدا برائحة الحمضيات.

تختلف أنواع الهيل الأسود تبعا للمناطق التي زُرِع بها، فهناك ثلاثة أصناف أحدها الأكثر شهرة والذي يزرع في الهند، وثانيها يزرع في الصين، وآخرها يزرع في مناطق الصومال ومدغشقر والكاميرون.

استُخدِم قديما من قبل الأطباء الصينيين والهنود، وذلك في علاج عدة أمراض مثل الإمساك.

الهيل الأخضر:

أحد المكونات الرئيسية في بهارات المطبخ الهندي، غالبية الناس تضيفه إلى اليانسون والفانيليا.

يعد الأكثر شيوعا في منطقة حوض المتوسط، فيستخدم في مطابخ بلاد الشام وتركيا، كما أنه يطحن كهيل أساسي مع البن لينتج القهوة التركية الأصلية.

كانت سابقا مناطق زراعة الهيل الأخضر محصورة، مما أدى إلى نقص كمياته في السوق العالمية، بالتالي ارتفاع سعره بشكل غير منطقي ومعقول، لكن زرع لاحقا في مناطق عدة مما جعل سعره ينقص، بحيث يزرع اليوم في مناطق عدة مثل غواتيمالا.

يتمتع بنكهة قوية تضاهي نكهة الهيل الأسود، من حيث قوتها ونقائها.

الهيل الأبيض:

هذا النوع فرعي بامتياز، لأنه عبارة عن هيل أخضر مبيض، لكن تختلف

خصائصه نوعا ما عن الهيل الأخضر، إذ أن طعمه ونكهته مختلفان تماما

عن الهيل الأخضر.

فوائد الهيل:

بعدما شرحنا أين يزرع الهيل، وبعض أنواعه، لا بد من الإشارة إلى

الفوائد الكثيرة التي تجعل من الهيل دواء طبيا بامتياز، والفوائد هي:

•الوقاية من السرطان:

وذلك لأن بمقدور الهيل أن ينظم نشاط الجينات في خلايا  الجلد، كما

يقلل من نشاط الجينات المرتبطة بانتشار ونمو خلايا  السرطان

وتبين أيضا أن الهيل يقاوم ويقتل الخلايا السرطانية أيضا.

•يعزز الجهاز الهضمي:

إذ أنه يحتوي مجموعة كبيرة من الألياف والمواد الكيميائية التي تيسر

عملية الهضم وتدعم الجهاز الهضمي.

•فوائد نفسية:

إذ يصفه الأطباء النفسيين للمرضى الذين يعانون من الاكتئاب.

وغيرها من الفوائد مثل الحد من تصلب الشرايين عن طريق خفض

الكوليسترول بالدم، كما يعالج الغثيان والقيء.

مضار الهيل:

بعدما أشرنا إلى أماكن زراعة الهيل وفوائده وأنواعه، لا بد من تسليط

الضوء على أضرار الإفراط في تناوله،والأضرار هي:

•له آثار جانبية مختلفة، تؤثر على المرأة الحامل أو المرضعة.

•يسبب المغص والتشنجات في البطن عندما يتناوله من لديه حصى المرارة.

139 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *