أهمية دراسة السيرة النبوية الشريفة

كتابة: aya saad - آخر تحديث: 10 ديسمبر 2020
أهمية دراسة السيرة النبوية الشريفة

أهمية دراسة السيرة النبوية تعرف السيرة النبوية بأنها التأريخ الزمني لكافة الأحداث التي وقعت أيام الرسول صلى الله عليه وسلم، فهي تشمل أخلاقه الشريفة، ودلائل نبوته، ونسبه الشريف، وشمائله المحمدية، وكافة الأمور المتعلقة بالغزوات والحروب التي قام بها الرسول (ص)، وهناك عدة خصائص تميز السيرة النبوية، وهي الشمول والوضوح، والتوثيق، ودراسة السيرة النبوية من الأمور الواجبة على كل مسلم ومسلمة، للاقتداء برسولنا الكريم في أفعاله ومواقفه (ولنا في رسول الله أسوة حسنة)، وفي هذا المقال سنتحدث عن أهمية دراسة السيرة النبوية.

أهمية دراسة السيرة النبوية

  • تعطي لكل مسلم ومسلمة معلومات كافية لمعرفة الرسول بشكل كافي، فهي توضح نسبه القويم، واسمه الشريف.
  • حيث يجب على كل المسلمين أن يكونوا على دراية بسنة ميلاد رسولهم الكريم. والمعجزات التي حدثت معه، وأبرز ملامحه الحياتية.
  • تعلمنا السيرة النبوية أن نقتدي برسول الله، من خلال معرفة صفاته وشخصيته. لأنه ليس هناك أي شخص يمكنه الاقتداء بشخص آخر دون معرفة صفاته وأخلاقياته.
  • فالدراسة النبوية تعلمنا أخلاق الرسول، وطريقة لباسه، وطريقة تعامله مع الأشخاص المسلمة وغير المسلمة.
  • تعلمنا السيرة النبوية مدى تسامح رسولنا الكريم مع الناس، ومعاملته الطيبة بالناس حتى الذين يوجهون الأذى إليه، ومدى رحمته بكل الناس حتى الأعداد.
  • كما تعلمنا طريقة الحرب أيام رسول الله، وفنون القيادة، ومن ثم تعلم الناس كيف تدار الدول، وطريقة تطبيق العدل بين كل الناس، وذلك موضح في المواقف المختلفة التي كان رسول الله يقوم بها.
  • يمكننا أن نتعلم الأحكام الفقهية من السيرة النبوية. وذلك عن طريق المواقف المتعددة التي وقعت أيام الرسول صلى الله عليه وسلم.
  • تقوي إيمان ويقين المسلمين، وذلك من خلال المواقف المذكورة في السيرة النبوية التي تبين مدى صبر الرسول صلى الله عليه وسلم وصحابته على الأذى وتكالب الأمم.
  • تبين لنا المصاعب والمحن التي مر بها رسول الله أثناء نشر الدعوة، ومن ثم توضح لنا مراحل هذه الدعوة وطبيعتها.

الإسلام نور للبشرية

كانت البشرية تفتقد السمو وتعيش في عصور إنحراف وضلال، وجاء بعد ذلك الإسلام ليكون رحمة بهم. ويبعدهم عن عبادة الأصنام التي لا تسمع ولا تتكلم. وجاءت رسالة الإسلام لتكون هي الأشمل والأعظم على مر التاريخ. وقد حملت كافة الأنبياء والرسل هذه الرسالة بأمر من الله عز وجل. فدائماً كانوا يحاولون إبعاد الناس عن اعتقادهم بأن الصنم إله وكذلك الخشب والتمر.

وكان الرسول صلى الله عليه وسلم هو أعظم قائد وفاتح للإسلام، فهو خاتم الأنبياء الذي أخرج الأمة من الظلمات والجهل إلى النور والعلم، لذا يجب علينا جميعاً أن ندرس السيرة النبوية لرسول الله، ومن ثم نعلم معلومات عن شخصيته، وحياته، وأبرز ملامحه،… إلخ.

في النهاية تحدثنا عن أهمية دراسة السيرة النبوية ، ووضحنا أن الإسلام نور البشرية، ونتمنى أن ينال المقال على إعجابكم.

541 مشاهدة