أمراض الدجاج وطرق علاجها الفعالة

كتابة: Hala skoubin - آخر تحديث: 24 أكتوبر 2021
أمراض الدجاج وطرق علاجها الفعالة

تتنوع أمراض الدجاج وطرق علاجها الفعالة حسب العامل الممرض المصاب به الدجاج والغرض من تربيته. حيث تنتشر تربية الدجاج بشكل كبير نظرًا لأن لحمه يمثل مصدر بروتيني أساسي للجسم بالإضافة لرخص ثمنه وسهولة تربيته مقارنة مع باقي الحيوانات. لكنها وبنفس الوقت لا تختلف عن غيرها فيما يتعلّق بالأمراض والوقاية منها وطرق علاجها. حيث أنه لكل نوع من أنواع الحيوانات بعض المحاذير والمتطلبات التي يجب التقيد بها للوقاية من الأمراض التي تصيب الصنف المُربى. في هذه المقالة سنطلعك على بعض أكثر أمراض الدجاج انتشارًا وطرق علاجها الفعالة.

أمراض الدجاج وطرق علاجها الفعالة

لاتباع الطريقة الصحيحة في التربية ومعرفة أمراض الدجاج وطرق علاجها والوقاية منها عليك أولًا أن تكون على دراية تامة بنوع هذه المرض وخصائصه. فكما تعددت الأمراض التي تصيب الدجاج كذلك تعددت طرق علاجها أيضًا، نذكر لك بعض هذه الأنواع فيما يأتي:

  • أمراض فيروسية.
  • بكتيرية.
  • طفيلية.
  • فطرية.

الحالات الفيروسية من أمراض الدجاج وطرق علاجها الفعالة

الحالات الفيروسية من أمراض الدجاج

تعد الأمراض الفيروسية من أخطر أنواع الأمراض على بها الدجاج وباقي الحيوانات لصعوبة علاجها في بعض الأحيان وعدم إمكانية ذلك في الأحيان الأخرى. سنذكر لك هنا بعض الأمثلة عن أهم أمراض الدجاج الفيروسية وكيفية علاجها والوقاية منها، وهي:

  • مرض نيوكاسل عند الدجاج

يعتبر مرض نيوكاسل من الأمراض الوبائية سريعة الانتشار بين الحيوانات، وعدم اتخاذ التدابير الوقائية الفورية سيسبب خسائر للمربي قد تصل لـ 100%. كما سمي بالطاعون حيث يمكن أن يصيب العديد من الطيور كالديك الرومي والإوز والبط والحمام والدجاج، ويمكن أن تنتقل العدوى للإنسان أيضًا. لهذا الفيروس المقدرة على العيش لمدة 3 أشهر في جثث الحيوانات النافقة وفي درجات الحرارة المنخفضة. لكن وعلى العكس فالفيروس لا يستطيع الصمود لأكثر من دقائق معدودة في درجات الحرارة المرتفعة. ولوحظ وجود استجابة لبعض أنواع المطهرات على الفيروس والتي تستطيع قتل هذا الفيروس كالفورمالين والفينول.

  • مرض الجدري عند الدجاج

هذه المرض يصنف من الأمراض سهلة الانتشار بين الدجاج وباقي الطيور، وينتقل عبر الجروح والخدوش والقروح الجلدية، ويساعد بانتشاره البعوض والحشرات الأخرى. مرض الجدري يتسبب بحالات نفوق قليلة ولكن مع ذلك الطيور التي تتعافى من المرض تكتسب المناعة ضده مدى الحياة. وتظهر أعراض المرض على شكل بثور نافرة عن سطح الجلد في الأماكن الخالية من الريش على الجسم.  والجدري عادة يصيب الدجاج البالغة مسببًا ضعف في الإنتاج.

الوقاية والعلاج من الأمراض الفيروسية عند الدجاج

حتى الآن لم يوجد علاج للأمراض الفيروسية لكن تستطيع اتخاذ تدابير وقائية لمنع حدوث الإصابة وانتشارها وبالتالي تكبّد الخسائر الكبيرة في القطيع، وهنا سنذكر لك كيفية الزقاية من أمراض الدجاج الفيروسية وطرق علاجها الفعالة، منها:

  1. تحصين القطيع ضد أي فيروس:
    قبل البدء باتخاذ إجراءات التحصين يجب تزويد قطيع بالفيتامينات وروافع المناعة ثم تحصينهم البدء بإجراءات التحصين. وبعد ذلك عليك الانتباه من عدم تعرض الطيور لأي نوع من الإجهاد وضبط درجة الحرارة والتهوية للطيور في الحظيرة.
  2. البدء بإجراءات رفع مناعة الدجاج للأمراض:
    وعادة يتم تنفيذ هذه الخطوة بإعطاء الطير روافع المناعة خصوصًا عند ملاحظة أي إجهاد على الطير.
  3. إبقاء مكان تواجد الطيور نظيف تمامًا.
  4. عد تربية أنواع مختلفة من الطيور في نفس المزرعة.

الحالات البكتيرية من أمراض الدجاج وطرق علاجها الفعالة

الحالات البكتيرية من أمراض الدجاج
أمراض الدجاج وطرق علاجها الفعالة

تعد الأمراض البكتيرية أقل خطرًا من غيرها على الدجاج لسهولة تأثر الجراثيم بالمضادات الحيوية والمركبات التي تستخدم في علاج هذا النوع من الأمراض. وفيما يخص الأمراض البكتيرية إليك بعض الأمثلة عن الأمراض البكتيرية التي تصيب الدجاج وطرق علاجها الفعالة.

  • مرض السالمونيلا عند الدجاج

يصيب مرض السالمونيلا الدجاج بأعماره المختلفة وخصوصًا في الفترات الأولى من حياتها بعد الفقس. هذا المرض يؤثر على خصوبة الدجاج ويسبب النفوق أحيانًا، كما يسبب أيضًا تأخر النمو. حيث أنها تنتقل بين الدجاج في المزارع ذات التربية المفتوحة في فصل الشتاء أو عند إدخال طير جديد إلى القطيع. أو حتى  من الممكن أن تنتقل عن طريق الطيور البرية والفئران التي تلوت عليقة الدجاج بفضلاتها.

الوقاية والعلاج من السالمونيلا عند الدجاج

هناك طرق عديدة يمكنك اتباعها لوقاية دجاجاتك من الإصابة بالسالمونيلا ولكن أهم لإجراء الواجب عليك اتباعها هي:

  • حجر أفراد الدجاج الجديدة قبل إدخالها بين بقية القطيع للكشف عن إصابتها إن كانت مصابة وهذا لمدة 30 يومًا.
  • حفظ العليقة في مكان آمن بعيدًا عن الجرذان وغيرها من الكائنات التي تسبب تلوثها.
  • اتباع إجراءات النظافة في الحظيرة للحد من انتشار الأمراض عمومًا.
  • حماية قطيع الدجاج من أي طير بري أو حيوان دخيل آخر.

أما فيما يخص طرق العلاج فينبغي عليك اتباع ما يلي:

  • إن كنت لا تملك الخبرة الكلفية في علاج الأمراض فيفضل استدعاء الطبيب البيطري.
  • إعطاء المضادات الحيوية للطيور المصابة كالأموكسي سيللين وغيرها، كما يمكن إعطاءها بروبايوتكس للمساعدة على مقاومة السالمونيلا.
  • مراقبة الدجاج أثناء فترة العلاج لأن الطائر قد يوحي بشفائه من المرض رغم أنه يكون لايزال حاملًا للبكتيريا.

 

  • الكوليرا عند الدجاج

وهو أحد الأمراض البكتيرية التي تصيب الدجاج وباقي الطيور عمومًا، حيث أن المرض يصيب الدجاج البالغ ويحدث نتيجة بكتيريا باستوريلا مالتوسيدا المميتة. هذا المرض يأخذ بعدين، الأول ينتشر بطريقة كبيرة ويسبب حالات نفوق كثيرة والثاني يكون أقل فتكًا وحالات النفوق التي يسببها تكون أقل. وتتراوح مدة حضانة هذه البكتيريا من 12 وحتى يومين وقد تصل أحيانًا لمدة أسبوع كامل. أعراضه تظهر بشكل احمرار الجلد في منطقة الصدر والبطن وتغير لون الزرق للأصفر المخضر. كما يتغير لون العرف والداليتين عن الطبيعي ليصبح قرمزيًا، ويصحب هذه الأعراض موت مفاجئ، إليك الآن طرق العلاج والوقاية من هذا المرض.

الوقاية والعلاج من مرض الكوليرا عند الدجاج

بالنسبة للوقاية فينصح بالتالي:

  • التخلص من الحيوانات المصابة من المرض لتفادي انتشاره بين بقية الطيور.
  • كما يمكنك تجديد القطيع بإدخال الصيصان للقطيع بعمر 3 أشهر بسبب مقاومتها للمرض في هذا العمر.
  • أبعد الحيوانات عن المداجن كالكلاب وغيرها وخصوصًا الخنازير لأنها تساعد في نقل الأمراض البكتيرية للدجاج في المزرعة.
  • تطعيم الدجاج بعمر ستة وحتى ثمانية أسابيع بلقاح الكوليرا لوقاية الطيور من الإصابة به.

أما بالنسبة لعلاج هذا المرض يكون بحقن الدجاج بالمضادات الحيوية واسعة الطيف كالكلور تتراسايكلين والتربتومايسين وغيرها لتثبيط نشاط هذه البكتيريا.

 

أمراض الدجاج الطفيلية وطرق علاجها الفعالة

من بين جميع الأمراض التي تصيب الدجاج تعتبر أمراض الدجاج الطفيلية أسهلها انتشارًا، ويعد السبب الرئيسي في انتشارها تلوث بيئة التربية المحيطة بالدواجن.

 

  • مرض الكوكسيديا عند الدجاج

تصيب هذه الطفيليات الدجاج البياض في الأسابيع الأولى لها من 5–7 والبالغة منها بنسبة قليلة، وهو مرض شائع الانتشار بين تربية الدجاج. ويعد التعامل مع هذا المرض مكلف جدًا بسبب الخسائر التي يكلفها للمربي والنفقات التي يتكلف بها لمعالجة هذا المرض أو الوقاية منه. تسببه طفيليات أولية تدعى (Eimeria)، وتنتقل للدجاج بابتلاعه بيوض الطفيل الناضجة والمتكيسة، وتنتشر بين المزارع بالحشرات أو الحيوانات البرية كالطيور.

الوقاية والعلاج من مرض الكوكسيديا عند الدجاج

استخدمت المضادات الفطرية والميكروبية لزمن طويل في الوقاية والعلاج من الكوكسيديا، وتختلف طرق المكافحة والعلاج حسب نوع إنتاج الدواجن.

للوقاية من مرض الكوكسيديا أو علاجها تعطى الدواجن ما يلي:

  • تغيير الفرشة الأرضية باستمرار خصوصًا في الشتاء للمحافظة عليها نظيفة وجافة غير رطبة.
  • عدم تربية أعمار مختلفة من الطيور في مكان واحد وتجنب ازدحام الطيور عند التربية.
  • الحفاظ على النظافة في مكان التربية للحد من إصابتها بالطفيليات.

أما في حال إصابة الدجاج فيمكنك إضافة مضادات الكوكسيديا للعلف المقدم أو في ماء الشرب كالأمبروليوم وسلفا كينوكسالين وكوكستاك وغيرها حسب الجرعات المطلوبة.

 

أمراض الدجاج الفطرية وطرق علاجها الفعالة

أمراض الدجاج الفطرية
  • القراع عند الدجاج

وهو مرض جلدي معدي ناتج عن فطور التريكوفيتون التي تصيب العرف والداليتين فيظهر بشكل قشور حرشفية رمادية أو بيضاء على هاتين المنطقتين والجسم. حيث يمكن أن تتعرف على الإصابة أيضًا بملاحظة هزال الدجاجة وضعفها وإصابتها بالأنيميا كذلك. وينتقل مرض القراع بالتماس المباشر وغير المباشر مع الحيوان أو حتى القشور التي تتساقط عن أجسام الدجاج فيما بعد. وإن ازدحام الدجاج في المزرعة يعد أحد أسباب انتشاره بين القطيع، كما تعد شجارات الدجاج التي تسبب جروح ونقص فيتامين أ سببًا أيضًا.

طرق الوقاية والعلاج من مرض القراع

يمكن وقاية الدجاج من الإصابة بالقراع بتقليل عدد الحيوانات في المزرعة مع مراعاة عدم ازدحامها. ومن الأفضل فحص الطيور الجديدة قبل إدخالها للمزرعة مع حجرها لمعرفة عدم إصابتها. أما بالنسبة للعلاج فيستخدم مضادات فطرية توضع على هذه البقع خارجيًا.

تربية أي نوع من أنواع الحيوانات أو الطيور معرضة لكثير من المخاطر والأمراض الواجب على المربي الانتباه لها وتحصين حيواناته من الإصابة بها. لأنه عند عدم التحصين الصحيح سيكلفه ذلك خسائر كبيرة وربما خسارة القطيع بالكامل في بعض الأحيان. ومن هذا نجد أنه على المربي البقاء على إطلاع بجميع أمراض الدجاج وطرق علاجها الفعالة واستدعاء الخبرة البيطرية عند اللزوم.

315 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *