أضرار الاستحمام بالماء البارد شتاءً

كتابة: Mahmoud AL kirm - آخر تحديث: 24 مارس 2022
أضرار الاستحمام بالماء البارد شتاءً

الاستحمام هو عملية غسل الجسم بالماء والصابون، وتنظيف الشعر باستخدام الشامبو، إذ أنّ الاستحمام أمر ضروري للحفاظ على النظافة الشخصية، كما أنّه يعطي الطاقة والحيوية للإنسان، و سنتعرف في هذه المقالة على فوائد الاستحمام للجسم، وأضرار الاستحمام بالماء البارد في الشتاء.

الأدوات المستخدمة في الاستحمام ومتطلباته

١-الصابون:يستخدم لتنظيف الجسم من الجراثيم.

٢-الشامبو: يستخدم لتنظيف الشعر، ويعطيه اللمعان والقوة.

٣-المناشف: تستخدم المناشف لتجفيف البشرة، والجسم، والشعر، وتبدل باستمرار.

٤-ليفة الاستحمام: تخلص الجسم من الأوساخ، والجلد الميت، كما تفيد في تقشير البشرة.

تنظيف أدوات الاستحمام

تنظيف أدوات الاستحمام

إن إهمال أدوات الاستحمام ينعكس سلباً على النظافة الشخصية، لذا يجب الاهتمام بها وتنظيفها ويكون ذلك بالوسائل التالية:

١-تنظيف الليفة: من الضروري التخلص من البكتريا والأوساخ العالقة في ليفة الاستحمام، من خلال غسلها، كما يجب أن تبقى جافة، لأنَّ البكتريا تنمو في الأوساط الرطبة، وتطهر الليفة كل أسبوع، وتنقع في الماء ومسحوق الغسيل، ومن الضروري تبديلها كل شهر مرة.

٢-تنظيف المنشفة: يتم غسلها مرتين بالأسبوع، وتجفف بعد الغسيل مباشرة، كما ينبغي تعريضها لأشعة الشمس بعد غسلها وبعد استخدامها.

٣-تنظيف فرشاة الشعر: يتم تنظيفها من خلال إزالة الشعر العالق فيها، فهي أكثر ما يتعرض للأوساخ والبكتريا، لذا تنقع في الماء البارد والشامبو، لمدة ساعة، ثم تغسل وتترك لتجف.

المدة الأنسب لفترة الاستحمام

المدة المناسبة لفترة الاستحمام تتراوح من ٨ إلى ١٥ دقيقة.

وإن استغراق وقتاً أطول في الاستحمام بالماء الساخن سيتسبب بجفاف وتهيج البشرة، كما سيؤدي للحكة.

فوائد الاستحمام بالماء الساخن

فوائد الاستحمام بالماء الساخن
فوائد الاستحمام بالماء الساخن

١-الاستحمام بالماء الساخن يساهم في توسيع الشرايين، والأوعية الدموية، مما يحسن صحة القلب، وينشط الدورة الدموية.

٢-ويزيد من إنتاج الجسم للبروتينات التي تغذي الدماغ.

٣-إنَّ الاستحمام بالماء الساخن يقلل من تعرّض الفرد للاكتئاب والقلق.

٤-فتح مسامات الجلد، والتخلص من الأوساخ العالقة فيها.

٥-حرق السعرات الحرارية، وتخفيف الوزن.

٦-الاستحمام بالماء الساخن يساهم في تفكيك المخاط المتراكم في الجيوب الأنفية، ويزيل الانسداد.

٧-كما يخفف من آلام مرض البواسير، ويسرع من التئام الشقوق الفرجية.

إقرأ أيضاً : ما هي البواسير اسبابها وعلاجها

فوائد الاستحمام بالماء البارد

١-الاستحمام بالماء البارد لمدة تتراوح من ٥ إلى ١٠ دقائق، يحافظ على درجة حرارة الجسم.

٢-ويخفض مستويات السكر في الجسم، مما يحافظ على صحة الجهاز الهضمي.

٣-كما أنه يخلص الجسم من الانتفاخات، ومعالجة الالتهابات.

٤-إنّ الاستحمام  بالماء البارد يساهم في تحسين توازن هرمونات الغدة النخامية، ومنها: (هرمون السعادة، هرمون قشر الكظر، الكورتيزول، اندروفين بيتا، السيروتونين).

٥-كما يعزز جهاز المناعة، ويقي من الأمراض العديدة والفيروسات.

٦-وبالطبع تنشيط الدورة الدموية، فهو يعمل على تخفيض ضغط الدم المرتفع، وتقوية الشرايين، ومنع انسدادها.

٧- فالاستحمام بالماء البارد يساهم في تخفيف آلام العضلات، ويعمل على استرخائها.

٨-كما يعطي الجسم الطاقة، والنشاط، والحيوية.

٩-ويحافظ الاستحمام بالماء البارد على نعومة البشرة، ولمعان الشعر، ويعمل على محاربة القشرة.

١٠-يقلل من التوتر، ويزيد من قدرة الإنسان على تحمل المواقف العصبية.

١١-إضافة إلى زيادة ضربات القلب، لأنه يزيد من نسبة الأكسجين الداخلة للجسم.

١٢-والتخلص من مشكلة التعرّق الزائد.

أضرار الاستحمام بالماء البارد في الشتاء

أضرار الاستحمام بالماء البارد في الشتاء

رغم صعوبة الاستحمام بالماء البارد في الشتاء، إلا أنّ هناك بعض الأشخاص يرغبون بذلك وهذا ما لاتحمد عواقبه دائماً لأن الاستحمام بالماء البارد في الشتاء يسبب

١-من أضرار الاستحمام بالماء البارد الشعور بضيق التنفس، والقشعريرة.

٢-كما يعرّض الجسم للإصابة بالحمى، ونزلات البرد.

٣-فالاستحمام في الماء البارد بالشتاء في حالات نادرة يمكن أن يؤدي إلى توقف القلب.

٤-وحدوث ضغط على جهاز المناعة، والجسم.

٥-تجعل الجسم أكثر عرضة للإصابة بالتهابات الرئة.

٦-كما أنّ الأشخاص الذين يعانون من آلام العضلات لا يشعرون بالراحة أثناء الاستحمام بالماء البارد في الشتاء.

٧-إن الاستحمام بالماء البارد في الشتاء يسبب أضراراً أكثر من فوائده، وخاصةً للشخص المريض.

أخطاء شائعة يقع بها الناس خلال عملية الاستحمام

١-كثرة الاستحمام، لأنهر تتسبب في جفاف البشرة، كما أنها تخلص البشرة من الزيوت والبكتريا الصحية، والاستحمام بكثرة يهدر المياه.

٢-إهمال نظافة الليفة، مما يجعلها مخزناً للجراثيم.

٣-استعمال الصابون الخاطئ، حيث أن الصابون القاسي يسبب جفاف البشرة، والصابون المعطر يمكن أن يهيج الجلد لدى الأشخاص الذين يعانون من الحساسية، كما أن استخدام الصابون لتنظيف المهبل يسبب تهيج المهبل، و إخلال توازن البكتيريا الطبيعية فيه.

٤-إهمال تنظيف رأس الدش، والذي يعد مكاناً مثالياً لنمو البكتريا.

٥- فروة الرأس الدهنية لاتحتاج الغسيل باستمرار، أما الشعر المجعد، والخشن، والمعالج كيميائياً، يحتاج الاستحمام أكثر لتجنب الجفاف.

٦-استخدام المنشفة لوقت طويل.

٧-وإهمال غسل حوض الاستحمام بعد الاستحمام مباشرة.

٨-ترك ليفة الاستحمام في مكان رطب، وعدم تعريضها لأشعة الشمس.

٩-وإهمال التنظيف بين أصابع القدمين، مما يتسبب بحدوث الفطريات.

١٠-لف الشعر بفوطة رطبة، وتركه فترة قبل تسريحه، وهذا ينشط عمل الغدد الدهنية.

672 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.